مصر الكبرى

02:49 مساءً EET

إختفاء قوات الأمن من شوارع الإسكندرية

 
الإسكندرية – غادة سعيد:شهدت محافظة الإسكندرية اختفاءا ملحوظا لقوات أمن، عقب ساعات من اندلاع تظاهرات حاشدة منددة بقرارات الرئيس محمد مرسي، طالبته بالغاء الاعلان الدستوري الذي منح خلاله لنفسه صلاحيات غير محدودة، وصفها سياسيون بأنها تصنع "فرعون جديد في البلاد".

ولجأ السكندريون لتأمين الشوارع بنفسهم، والعمل على تسهيل حركة المرور، عقب اختفاء قوات الأمن ورجال المرور من الشوارع.فيما ترددت أنباء عن رفض رجال الأمن بمديرية أمن الإسكندرية، مواجهة التظاهرات الغاضبة، مؤكدين انحيازهم للشعب، الرافض لحكم الإخوان، والإعلان الدستوري.وبحسب أنباء -غير مؤكدة- فقد احتجز رجال أمن الإسكندرية مدير الأمن اللواء عبد الموجود لطفى، الذي طالبهم بقمع التظاهرات، مؤكدين إنحيازهم للشعب.كان متظاهرون قد أحرقوا مقرا لحزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، للتنديد باستحواذ الجماعة على كافة السلطات، والسيبطرة على مقاليد الحكم، مطالبين باسقاط الرئيس محمد مرسي.
 

التعليقات