كتاب 11

05:44 مساءً EET

الإعدام والإعلام.. «العام صفر»

عفوا للتعبير، لكن المرء يحتار في البحث عن أشهر عدّامي التاريخ. هناك أسماء كثيرة تقفز فورا إلى الذاكرة وتقفز معها الحيرة في المفاضلة والمقارنة. ونحن، صحافيي القرن الماضي،

كان علينا أن نتابع من خلال العمل المهني اليومي، وليس من خلال ترف الفضول، أخبار مجموعة من أبرز الأسماء في عموم التاريخ.. صاحب كل اسم أحاط نفسه، مثل جميع من سواه، بهالة قدسية خارقة. وقد قال ملك كمبوديا نوردوم سيهانوك عن سفاح بلاده بول بوت إنه كان كافرا بالذات الإلهية، لكنه يؤمن بأن العناية الإلهية بعثت به لتزعُّم البلاد.
يراوح عدد قتلى بول بوت خلال عقد السبعينات ما بين مليونين وخمسة ملايين رجل وامرأة وطفل. 200 ألف إلى 300 ألف هو عدد رفاقه في الحزب الشيوعي الذين أصدر أمرا مباشرا بإعدامهم. الأوامر الأخرى شملت جميع المثقفين ورجال العهد الماضي وزعماء الطوائف بلا استثناء، ووصل الأمر إلى إعدام كل من يضع نظارات طبية بيضاء لشبهة أنه قد يكون من المثقفين.
كان ماو تسي تونغ هو المثل الأعلى لبول بوت. وفي «الثورة الثقافية» التي شهدتها الصين عام 1966 تقول الأرقام الرسمية إن عدد القتلى جاوز المليونين. وكان هؤلاء أيضا من رجال النخبة أو محبي الموسيقى، أو الراغبين في قراءة الآداب الأجنبية. أراد ماو أن يبدأ تاريخ الصين من لحظة وصوله. وأما بول بوت فقد أعلن عام 1975 «العام صفر»، ومعه يبدأ تاريخ «كمبوديا الديمقراطية». ومن أجل ذلك أفرغ المدن من الناس وهجَّرهم تحت تهديد السلاح إلى الأرياف والحقول. منهم من أعدم مباشرة في حلقات جماعية، ومنهم من أُعطوا كميات قليلة من الأرز يعيشون عليها، فماتوا من المجاعة والأمراض والأوبئة.
تحولت كمبوديا في عهد بول بوت إلى مقبرة جماعية مفتوحة. ولم يبقَ يومها سوى أن تعلن فيتنام الحرب على رفيقها الشيوعي لتُسقط أحد أغرب الأنظمة في تاريخ العالم. ولم يبقَ له من معين سياسي سوى الصين، ففر إلى الأدغال يكمل حربه ضد الفيتناميين وضد شعبه ورفاقه، إلى أن توفي على سرير المرض في كوخ ريفي بعيد، قبل أن يكمل السنة الرابعة من الحكم.
في حين أن ليس من رقم دقيق لقتلى وموتى بول بوت، فإن الأمم المتحدة قد سجلت أرقام الذين فقدوا أطرافهم خلال ثورته الزراعية، وتصفير العدّاد، ومحاولة إقامة مجتمع خيالي، الحقيقة الوحيدة فيه هي الجنون والدماء. تعتز كمبوديا اليوم بأنها أكبر بلد لفاقدي الأطراف في العالم. ومن العبث طبعا أن يبحث الفاقدون عن الأطراف الضائعة، أو السنوات الضائعة، أو الأرواح الضائعة، التي قضى عليها رجل واحد لم تكن له سوى هواية واحدة: الإعدام.

التعليقات