مصر الكبرى

08:22 صباحًا EET

تشيع جنازة «الشريعى» من مسجد الحامدية الشاذلية

شيعت اليوم جنازة الموسيقار ” عمار الشريعي ” من مسجد الحامدية الشاذلية ليدفن بمسقط رأسه بسمالوط ،  حيث توفي الشريعى أمس بأحد مستشفيات القاهرة عن عمر يناهز 64 عاماً بعد صراع مع المرض

وحضر الجنازة عدد من رموز الثقافة والفن علي رأسهم وزير الثقافة دكتور محمد صابر عرب  ، والمايسترو سليم سحاب  ، و دلال عبدالعزيز  ، وصلاح السعدني ،  محمد هنيدي والشاعر جمال بخيت  والمخرج محمد فاضل وعبروا عن بالغ حزنهم لفقدان الشريعي مؤكدين انهم سيفتقدونه علي المستويين الانساني والفني .
ولد الشريعى في 16 إبريل عام 1948 م، في مدينة سمالوط إحدى مراكز محافظة المنيا بصعيد مصر، له علامات وبصمات في الموسيقى الآلية والغنائية المصرية، بالإضافة إلى الموسيقى التصويرية للكثير من الأفلام والمسلسلات التليفزيونية .
قدم الشريعي مايزيد عن مائتي عمل موسيقي حيث تجاوز عدد أعماله السينمائية 50 فيلماً، وأعماله التليفزيونية 150 مسلسلاً، وما يزيد على 20 عمل اذاعياً ، وعشر مسرحيات غنائية .
قدم ” الشريعى ” الموسيقى التصويرية لعدد من أشهر المسلسلات فى تاريخ التلفزيون ومنها ” بابا عبده “دموع في عيون وقحة ” ” رأفت الهجان ” “أرابيسك ” ” العندليب ” ” شرف فتح الباب ” ” الرحايا ” “شيخ العرب همام ” وحصل على العديد من جوائز الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما والمركز الكاثوليكي للسينما ومهرجان الإذاعة والتليفزيون عن الموسيقى التصويرية من عام 1977 حتى عام 1990 .
حصل ” الشريعى ” على العديد من الجوائز والأوسمة التي حصل عليها منها جائزة مهرجان فالنسيا، إسبانيا، عام 1986 ، جائزة مهرجان فيفييه  سويسرا، عام 1989 ، ، جائزة الحصان الذهبي لأحسن ملحن في إذاعة الشرق الأوسط لسبعة عشر عاماً متتالية ن جائزة الدولة للتفوق في الفنون من المجلس الأعلى للثقافة، عام 2005 ، وسام التكريم من الطبقة الأولى مرة ثانية من السلطان قابوس بن سعيد، سلطنة عمان، عام 2005.

التعليقات