أفضل المقالات في الصحف العربية

11:14 صباحًا EET

ثلاثة كتب صادقة في زمن الرياء

عندي للقارئ اليوم ثلاثة كتب من أعلى مستوى مهني ممكن.

أبدأ بكتاب بالعربية هو «أغصان الكرمة، المسيحيون العرب» من تأليف الدكتور عبدالحسين شعبان، وهو مفكر عراقي صديق له أيضاً كتاب «المسيحيون ملح العرب». العنوان هذا مأخوذ من قول السيد المسيح لتلاميذه «أنتم ملح الأرض»، وعنوان الكتاب الجديد مأخوذ من قوله لتلاميذه «أنتم أغصان الكرمة».

أجد صعباً أن أفيَ الكاتب والكتاب حقهما في عرض مختصر. فأختار فقرات أرجو أن تفي بالموضوع. وهكذا:

المسيحيون العرب ليسوا أغراباً، بل هم أبناء هذه المنطقة، قبل مجيء الإسلام إليها وبعده، لأنهم في بلادهم وقد اشتركوا مع المسلمين في تاريخها وساهموا بقسط وافر من حضارتها…

لذلك لا يمكن تصوّر موطن السيد المسيح، ومسقط رأسه فلسطين، فضلاً عن العالم العربي، بلا مسيحيين…

إن الضرر الذي يقع على المسيحيين بإجبارهم على الهجرة بعد الاعتداء على مقدساتهم لا يقتصر عليهم فحسب، بل يمتد ليشمل الحضارة العربية – الإسلامية التي اتسمت بالانفتاح والمرونة والتفاعل مع الآخر…

(الكاتب يتحدث عن خمسة أخطاء كبرى في التعامل مع المسيحيين العرب): تجاهل أن غالبيتهم عرب، السعي إلى فصل المسيحيين عن عروبتهم، استصغار دور المسيحيين، عزلهم عن حركة التنوير التي ساهموا فيها، إنكار مساهمتهم في نضال أمتهم وشعوبها.

وهكذا أصبح حرف نون (نصراني) المكتوب في أعلى أبواب المنازل، تهمة بحد ذاتها إذا لم يبرّئ صاحبها نفسه، بالتأسلم أو الجزية أو الرحيل…

أنتقل إلى الكتاب «عن فلسطين» من تأليف نعوم تشومسكي وايلان بابي، وهما لا يحتاجان إلى تعريف، فجهد كل منهما في الدفاع عن الفلسطينيين وحقوقهم يقصر عنه العرب.

بابي يدين في مقدمة الكتاب انتهاك اسرائيل حقوق الإنسان وتأييد الدول الغربية لها، ويقول إن حركة التضامن مع الفلسطينيين فشلت في التركيز على الفكر الصهيوني في نقدها اسرائيل. هو يريد من الحركة تغيير لغتها والعمل لإنهاء استعمار الأراضي المحتلة.

تشومسكي يؤيد حركة مقاطعة وسحب استثمارات وعقوبات، لكنه يقول إنها لم تستعد جيداً للمعركة وواجهت تهم انتهاك الحرية الأكاديمية.

المؤلفان يتفقان على أن مفاوضات السلام كانت خدعة سمحت لاسرائيل باستمرار استعمار الضفة الغربية، وتشومسكي يرى أن الدولة الفلسطينية المقترَحة تعني قيام «كانتونات» فلسطينية ذات حكم ذاتي فقط في الضفة، أما بابي فيقول إن حل الدولتين ليس حلاً لأنه لا يواجه الصهيونية كحركة استعمارية، واسرائيل كدولة عنصرية وابارتهيد.

ثمة إشارات في الكتاب إلى بعض رموز الفلسطينيين مثل إدوارد سعيد ومحمود درويش، إلا أن المؤلفَيْن لا يقدمان أي مفكرين فلسطينيين أو يحاولان مناقشة مواقف هؤلاء.

الكتاب الثالث هو «ضد القرار الأفضل» وهو عنوان أترجمه بتصرف عن الانكليزية لأنه يتوكأ على عبارة مستعملة. المؤلفة اليسون وير من أرقى مستوى فكري وإنساني ممكن، وهي ترأس جمعية «لو عرفت أميركا» لفضح ما ارتُكِب من جرائم بحق الفلسطينيين.

المعلومات موثقة في شكل قاطع، والمؤلفة تقول إن زعماء الولايات المتحدة، من نوع دين اتشسون، عارضوا قيام اسرائيل في أراضي الفلسطينيين لأنه يعرض للخطر مصالح أميركا والغرب في المنطقة. الرئيس هاري ترومان أيّد قيام اسرائيل لأسباب انتخابية اميركية.

كانت هناك جماعات لوبي معلنة تملك المال وميديا معروفة تؤيد قيام اسرائيل، وكانت هناك جماعات ضغط سرية ضمن شخصيات بارزة، مثل اليهودي الأميركي لويس برانديز، عضو المحكمة العليا.

وتشرح كيف خطف الصهيونيون بلادها ودمروا أعظم قيَمها. هم نجحوا رغم محاولات وقفهم، والسيناتور وليام فولبرايت فشل في جعل الجماعات الصهيونية تسجل نفسها بصفة «عملاء» لاسرائيل. هو كتاب مؤلم في صدقه.

الكتب الثلاثة من نوع نادر في صدقها وجرأتها وتوثيقها، وأحض القارئ على طلبها.

التعليقات