مصر الكبرى

01:24 مساءً EET

الملك عبدالله ينتصر لنساء السعودية

دخلت المرأة السعودية الحياة البرلمانية في بلادها متمتعة بالحقوق الكاملة للعضوية بمجلس الشورى في تكوينه الجديد الذي صدر يوم أمس، بعد أن أمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بتكوينه لمدة أربع سنوات، كما صدر أمران ملكيان بتعديل مادتين في نظام المجلس بعد إقرار تمثيل المرأة فيه على أن لا تقل النسبة عن 20 في المائة.

وفي إجراء غير مسبوق تم اختيار 30 امرأة سعودية في عضوية المجلس في تكوينه الجديد شكلت الأكاديميات والطبيبات النسبة الكبرى بينهن.
وجاء الأمر الملكي بعد أكثر من عام على خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، في 24 من سبتمبر (أيلول) 2011، الذي أكد فيه ما للمرأة المسلمة في التاريخ الإسلامي من مواقف لا يمكن تهميشها، منها صواب الرأي، والمشورة، منذ عهد النبوة حتى اليوم.
وهنا قال لـ«الشرق الأوسط» أعضاء في مجلس الشورى، ومراقبون، إن دخول المرأة السعودية للمجلس بهذا الحجم الذي فاق ما تتمتع به برلمانات خليجية وعربية، بل حتى دولية، هو دليل آخر على حرص خادم الحرمين على المضي قدما في الإصلاح ودعم مشاركة المرأة في كل جوانب الحياة العامة في البلاد.
إلى ذلك قالت الدكتورة ثريا عبيد عضو مجلس الشورى لـ«الشرق الأوسط»: «آن الأوان للمرأة السعودية أن تشارك في اتخاذ القرار».
 من جهته أكد الدكتور عبد الله آل الشيخ، رئيس مجلس الشورى، أن مسيرة مجلس الشورى في السعودية تعد نموذجا متميزا للشورى الإسلامية في التأسيس اختيارا والمنطلق عملا، لتأتي في سياق المرتكزات والثوابت الشرعية التي قام عليها كيان الدولة.
وقال آل الشيخ في تصريح صحافي، إن «السعودية وهي شديدة الحرص على هويتها وخصوصيتها التي ميزها الله بها في سلوك المنهج الشرعي الحنيف في جميع شؤونها ترى من سداد الخطى التمسك بهذه الصيغة الإسلامية في استطلاع الرأي الوطني مجموعا على صعيد واحد في رؤية نخبته ذات التخصص والتميز في عدد من التخصصات العلمية والمجتمعية والمنهجية، فضلا عن التجارب الطويلة التي يتمتع بها جملة من الأعضاء، وتعدد الاتجاهات والرؤى في التحليل العلمي والتصور الوطني».
وبين أن الرؤية الرحبة في الاختيار والاستقطاب أعطت المجلس مساحة كبيرة في اتجاه التنوع الإيجابي والمثمر، فقرار المجلس فيما يتوخاه من تحقيق مصلحة الوطن والمواطن – حسب وجهة نظره – يمثل في توصيفه الدقيق رؤية النخبة الوطنية التي اختيرت بعناية، لذلك نجد الجميع على قناعة بأن المجلس منذ تأسيسه إلى اليوم يحفل بقامات وطنية على مستوى الكفاءة والمسؤولية في تقديم الرأي الوطني في الكثير من المواضيع.

التعليقات