مصر الكبرى

08:18 صباحًا EET

الشارع المصري ينفجر في وجه الإخوان

أطلقت الشرطة المصرية غازات مسيلة للدموع على عشرات من المحتجين الذين يرشقونها بالحجارة في القاهرة الأحد لليوم الرابع من أعمال عنف أسفرت عن سقوط 41 قتيلا على الأقل في ما يعقد من التحديات السياسية التي تواجه الرئيس المصري محمد مرسي.

وكانت اندلعت أدمى اشتباكات في بورسعيد، حيث سقط 32 قتيلا أمس السبت فقط بعد حكم أصدرته محكمة في اليوم ذاته بإحالة أوراق 21 شخصا إلى المفتي تمهيدا لإعدامهم لضلوعهم في مذبحة استاد بورسعيد التي وقعت العام الماضي وأسفرت عن مقتل أكثر من 70 شخصا.
لكن الاحتجاجات اندلعت في شتى المدن المصرية منذ الخميس الماضي بقيادة معارضين لمرسي وحلفائه الإسلاميين في الذكرى الثانية للانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك عام 2011 .
ويقول معارضون إن مرسي خان أهداف الثورة.
وانتشر أمس الجيش في شوارع بورسعيد والسويس لإعادة النظام. وكانت السويس وهي مدينة أخرى من مدن القناة شهدت أعمال عنف أسفرت عن مقتل ثمانية أشخاص في اشتباكات مع الشرطة.
ورغم أن الاشتباكات استمرت اليوم في القاهرة إلا أنه ليست هناك مؤشرات على الفور على تصعيد عنيف مثلما حدث في الأيام السابقة في العاصمة وفي محافظات أخرى.
وتعقد أعمال العنف جهود مرسي -الذي تعرض لهجوم حاد العام الماضي إثر توسيع سلطاته واقرار دستور ذي صبغة إسلامية- لإصلاح الاقتصاد المتداعي وتهدئة التوترات لحد يسمح بإجراء انتخابات برلمانية بسلاسة.
ومن المتوقع أن تجري الانتخابات خلال الأشهر القليلة المقبلة وتهدف لتعزيز عملية التحول الديمقراطي التي شابها منذ البداية خلافات سياسية واشتباكات في الشوارع.
وكشفت أعمال العنف عن انقسام في البلاد. ويتهم الليبراليون ومعارضون آخرون مرسي بعدم تنفيذ تعهداته الاقتصادية ويقولون إنه لم ينفذ تعهداته بأن يكون رئيسا لكل المصريين.
كما خرج أغلب المصريين في الذكرى الثانية للثورة للتظاهر تعبيرا عن غضبهم وكلهم اصرار على استكمال الثورة المصرية إلى حين تحقيق أهدافها وسط أوضاع اجتماعية متردية وأزمة اقتصادية خانقة تمر بها البلاد، مشيرين إلى أن البلاد تنزلق إلى الهاوية.
في المقابل يقول مؤيدو مرسي إن معارضيه لا يحترمون الديمقراطية التي منحت مصر أول رئيس منتخب في انتخابات حرة. وذكرت جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مرسي في بيان أن فاسدين ووسائل اعلام منحازة ضد الرئيس تؤجج الغضب في الشوارع.
وقال محمد سامي أحد المحتجين في ميدان التحرير "حتى الآن لم يتحقق أي من أهداف الثورة… دماء المصريين تراق في الشوارع بسبب الاهمال والفساد ولأن جماعة الإخوان المسلمين تحكم مصر من أجل مصالحها."
وعلى جسر قصر النيل يرشق شبان الشرطة بالحجارة والتي تطلق بدورها غازات مسيلة لإعادتهم إلى ميدان التحرير مهد الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بمبارك.
وعلى خلفية هذه التطورات، أعلنت السفارتان الأميركية والبريطانية في مصر الأحد إغلاق أبوابهما بسبب الظروف الأمنية في القاهرة.
وقالت السفارة الأميركية في بيان عبر موقعها الالكتروني على الانترنت إنها علقت تقديم الخدمات العامة بما فيها اصدار التأشيرات وخدمات الرعايا الأميركيين ومركز المعلومات.
وقالت السفارة البريطانية إنها ستغلق أبوابها أمام الجمهور الأحد. ونشرت السفارة أرقاما تليفونية عبر موقعها على الانترنت للتواصل مع الرعايا البريطانيين.
ويشعر كثير من المصريين بالإحباط لتصاعد المظاهرات التي أضرت بالاقتصاد وبحياتهم.
وقال كمال حسن "30 عاما" وهو سائق سيارة أجرة "هؤلاء ليسوا ثوارا… إنهم بلطجية يدمرون البلد."
وأصدر مجلس الدفاع الوطني المصري الذي يرأسه مرسي ويضم وزير الدفاع بيانا يدعو "لحوار وطني موسع تقوده شخصيات وطنية مستقلة" لمناقش الخلافات السياسية وضمان اجراء انتخابات برلمانية "نزيهة وشفافة".
ورحبت جبهة الانقاذ الوطني المعارضة بحذر بالعرض وصرح خالد داود المتحدث باسمها لرويترز بأن الجبهة تطالب بضرورة وضع جدول أعمال واضح وتقديم ضمانات بتنفيذ أي اتفاق يجري التوصل إليه.
وكانت هددت في وقت سابق أمس بمقاطعة الانتخابات البرلمانية ودعت لمزيد من الاحتجاجات الجمعة المقبل إذا لم يجر تلبية مطالبها. وتطالب الجبهة بتشكيل حكومة انقاذ وطني واستعادة النظام وإجراء انتخابات رئاسة مبكرة.
واندلعت الاشتباكات في بورسعيد عقب اصدار القاضي قراره في قضية احداث مباراة فريقي الأهلي القاهري والمصري البورسعيدي في الأول من فبراير شباط 2012 وكان معظم الضحايا من مشجعي النادي الأهلي.
وهدد مشجعو الأهلي بأعمال عنف ما لم تصدر أحكام اعدام ضد المتهمين ورحبوا بالحكم أمس خارج ناديهم بالقاهرة في حين اجتاحت حالة من الغضب بورسعيد بعد تحميل المدينة مسؤولية سقوط ضحايا في المباراة.
وقال شهود إن المحتجين هرولوا في شوارع بورسعيد واشعلوا النار في اطارات واقتحموا نقطتي شرطة. ووردت أنباء عن اطلاق رصاص قرب السجن الذي يحتجز فيه معظم المتهمين.
وذكر مصدر أمني في بورسعيد أن 32 شخصا لقوا حتفهم في المدينة وأن كثيرين قتلوا بطلقات نارية. وقال إن 312 شخصا اصيبوا وأن وزارة الدفاع خصصت طائرة عسكرية لنقل المصابين لمستشفيات عسكرية.
وداخل قاعة المحكمة في القاهرة صفقت أسر الضحايا ابتهاجا في حين انسابت دموع الفرح من أعين البعض عند سماع قرار احالة أوراق عدد من المتهمين للمفتي.
وخضع 73 شخصا للمحاكمة في القضية. وينتظر 52 آخرون الحكم في جلسة النطق بالحكم النهائي التي حددتها المحكمة في التاسع من مارس آذار.
وذكر موقع التلفزيون المصري على شبكة الانترنت أن من بين ضحايا أعمال العنف أمس لاعبا سابقا في فريق المصري ولاعبا في فريق المريخ وهو فريق محلي آخر في بورسعيد.ويوم الجمعة نزل متظاهرون مناوئون لحكم مرسي للشوارع في الذكرى الثانية للانتفاضة التي اندلعت في 25 يناير كانون الثاني 2011 وأطاحت بمبارك بعد 18 يوما.
وأطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع ردا على محتجين يرشقونها بالحجارة وقنابل حارقة. وقتل تسعة أشخاص معظمهم في مدينة السويس وأصيب المئات في أنحاء متفرقة في البلاد.
وفي انعكاس للقلق الدولي إزاء الاشتباكات على مدار اليومين السابقين صرح اليستير بيرت وزير شؤون الشرق الأوسط بوزارة الخارجية البريطانية "لا يمكن أن يسهم ذلك في الحوار الذي نشجعه بوصفه حيويا في مصر اليوم وينبغي أن ندين العنف بأقوى العبارات."
ونقل متحدث باسم كاثرين اشتون مسؤولة السياسية الخارجية في الاتحاد الأوروبي حثها السلطات المصرية على استعادة الهدوء والنظام ودعوة جميع الأطراف لضبط النفس.
وتجددت أمس الاشتباكات بين المحتجين والشرطة في القاهرة والاسكندرية ومدن أخرى.
وفي العاصمة رشق شبان رجال الشرطة بالحجارة قرب ميدان التحرير.
وفي السويس اطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع حين رشقها محتجون غاضبون- بسبب سقوط قتلي الجمعة الماضي- بقنابل حارقة واقتحموا قسم شرطة ومبان حكومية.
وذكر مصدر أمني أن نحو 18 سجينا تمكنوا من الهرب من أقسام الشرطة في السويس خلال أعمال العنف وسرقت نحو 30 قطعة سلاح من الشرطة.

التعليقات