مصر الكبرى

01:55 مساءً EET

مرسي: البلطجية حاولوا إسقاط طائرة عسكرية فوق سجن بورسعيد

كشف الرئيس محمد مرسي في لقائه مع ممثلي الجالية المصرية بألمانيا والذي امتد حتى ساعة متأخرة من مساء امس الأربعاء ان مجموعة من البلطجية كانت تقف فوق أسطح البيوت القريبة من سجن بورسعيد حاولت إطلاق النار على طائرة عسكرية كانت تحلق فوق السجن بغرض تصوير الأحداث.

و قال إنه اضطر الى فرض حالة الطواريء وحظر التجول في مدن القناة لحماية المواطنين من أعمال العنف والقتل التي يمارسها البلطجية.. على الرغم من كراهيته لاي إجراءات استثنائية .
واشار الرئيس مرسي الى انه يتم كل يوم ضبط كميات كبيرة من الأسلحة بعضها يضم أسلحة خطيرة مثل الصواريخ يحاول البعض تهريبها الى داخل مصر..مؤكدا ان قوات الأمن تبذل جهودا كبيرة في هذا الصدد.
وكشف الرئيس محمد مرسي خلال اللقاء عن ان أهالي السجناء هم الذين اقتحموا سجن وادي النطرون الذي كان مسجونا فيه وقت قيام ثورة يناير وهم الذين أخرجوه..نافيا الشائعات التي ترددت بان أفرادا من حركة حماس هم الذين اقتحموا السجن.
وأوضح الرئيس مرسي ان أهالي السجناء ظلوا يحاولون تحطيم بوابات السجن لأربع ساعات متواصلة وان السجناء وهو معهم تعرضوا لخطر الموت بسبب كثافة إطلاق الغازات المسيلة للدموع.
وفي معرض رد الرئيس مرسى على مطلب احد أبناء الجالية بتطهير الإعلام واتخاذ الإجراءات القانونية ضد من وصفهم بالإعلاميين الذين يتلقون أموالا من الخارج..أوضح مرسي انه لا يمكن في ظل الحريات بعد الثورة اتخاذ إجراءات استثنائية ضد احدكما لا يمكن إدانة احد بسبب الشائعات التي تتردد هنا او هناك وبدون دلائل قانونية ملموسة يأخذ بها القضاء.. مشيرا الى انه هو نفسه كان ضحية للشائعات من قبل النظام السابق الذي اتهمه بانه من الصقور.. وقال مازحا" مع أنني لست من الصقور بطبيعة شخصيتي".
كما كشف الرئيس مرسي عن ان تقرير لجنة تقصي الحقائق الأولى لم يقدم الى المحكمة التي حاكمت الرئيس السابق والعادلي ومساعديه.. وقال انه لم يقرأ صفحة واحدة من تقرير لجنة تقصي الحقائق الذي بلغ 850 صفحة وانه أمر باحالته الى النائب العام للتحقيق فيه.

التعليقات