مصر الكبرى

09:11 صباحًا EET

برافو يا ريس

 
لم اصدق نفسي وأنا اسمع وأشاهد رئيس الجمهورية د.محمد مرسي وهو يتلو بنفسه مجموعة القرارات القوية والجريئة التي اتخذها والتي انتظرتُها كثيرا وكان الشعب يريد من الرئيس أن يتخذها من أول يوم رئاسة,كم كانت سعادتي بقرار الرئيس بإقالة الحكومة وتكليف الخبير الاقتصادي المصري العالمي الدكتور محمد العريان بتشكيل حكومة كفاءات وطنية من شخصيات مستقلة ليس لها أي انتماءات حزبية,

كما قرر رئيس الجمهورية إقالة النائب العام وطلب من المجلس الأعلى للقضاء ترشيح ثلاثة مستشارين ليس لهم أية انتماءات سياسية أو دينية لكي يختار أحدهم نائبا عاما, أما المفاجأة الكبرى هو قرار الرئيس بتشكيل لجنة من أساتذة القانون الدستوري والعلوم السياسية بالجامعات المصرية لتنقية الدستور وإذا لزم الأمر عمل دستور جديد ينقل مصر إلى الإمام ويليق بها بعد ثورتها العظيمة، وكم كان الرئيس عظيما وهو يقرر إعادة تشكيل المجلس القومي لحقوق الإنسان من شخصيات مستقلة سجلها نظيف في هذا المجال حتى يضمن عمل المجلس بالنزاهة والحيادية,كما أصدر السيد رئيس الجمهورية قرارا بإعادة تشكيل المجلس الأعلى للصحافة وضم في عضويته نخبة من الكتاب والصحفيين والمفكرين المستقلين بالإضافة إلى رؤساء تحرير الصحف القومية والحزبية والمستقلة،ولم ينته الأمر عند هذا الحد بل إن السيد الرئيس أصدر قرارا غاية في الأهمية وهو إعادة تعيين المحافظين واختيار شخصيات وطنية محترمة ليس لها انتماءات سياسية أو دينية ولها تجارب نجاح سابقة سواء على المستوى المحلي أو الدولي وتضمن القرار تعيينهم لمدة وبرنامج محدد وفي نهاية المدة يكون هناك حساب إما بالثواب أو العقاب, ومن القرارات المذهلة للسيد رئيس الجمهورية قراره بإعادة تعيين رؤساء تحرير ومجالس إدارات الصحف القومية من شخصيات مشهود لها بالكفاءة والنزاهة والاستقلالية، كما أصدر الرئيس قرارا بإعادة تشكيل هيئته الاستشارية وضمت نخبة من كبار الخبراء والمتخصصين في كل المجالات, أما القرار التاريخي فعلا للرئيس والذي أضعه في مرتبة القرارات المصيرية في تاريخ مصر مثل قرار تأميم قناة السويس للزعيم جمال عبدالناصر أو قرار حرب أكتوبر للبطل المغوار الشهيد أنور السادات هو قرار د.مرسي بحل جماعة الإخوان المسلمين. حينما سمعت الرئيس يتلو بنفسه هذا القرار وجدتني أهتف بأعلى صوت برافو ياريس برافو د.مرسي لقد فعلها الرئيس وفي أثناء هتافي شعرت بمن يضربني في جنبي وصوت زوجتي تقول قوم من هنا قلقتني من النوم!!! منذ متى وأنت تحلم بصوت عال؟ قلت لها أحلم؟ كيف؟ وفتحت عيني لم أر شيئا من الظلام الدامس وجدتني فعلا على السرير! فحينما حاولت أن احكي لها الحلم قالت لي لا أريد أن اسمع أنا عايزة أنام صممت وحكيت لها الحلم الجميل, فقالت عشم إبليس في الجنة أتغطى وأنت نائم فقلت لها, أتغطى؟ كيف؟ نحن في عز البرد, هل هناك من ينام الآن بدون غطاء أو عريان؟؟!!!
 

التعليقات