مصر الكبرى

09:37 صباحًا EET

بحضور نخبة من فناني مصر .. مؤتمر صحفي على هامش المهرجان العربي للإذاعة والتليفزيون في جدة

الأمير محمد بن ناصر بن سعود الفرحان آل سعود يزور القاهرة قريباً
السعودية ليست ضد دول الربيع العربي
السعودية تدعم الفن والفنانين

قرر سمو الأمير/ محمد بن ناصر بن سعود الفرحان آل سعود، زيارة القاهرة في الخامس من مارس القادم وذلك قبل إنطلاق فعاليات المهرجان الإعلامي العربي الآول بجدة والمقرر انعقاده في الثامن والعشرون من مايو المقبل ويستمر حتي الثالث من يونية 2013، وذلك للتضامن مع الفن العربى والذي يهدف من خلاله إلى نبذ الأعمال المدبلجة والتي غزت السوق العربية، وذلك من خلال المؤتمر الصحفى والإعلامى المنعقد في القاهرة في الخامس من مارس القادم،وقد أكد الصحفى/ حسن أحمد المنسق العام للمهرجان بالقاهرة ومنظم هذا المؤتمر على حضور سمو الأمير محمد بن ناصر وذلك أيضاً لدعم العلاقات والتي من بينها العلاقات الفنية بين البلدين، وذلك بصفته رئيس مجلس الإدارة ورئيس مهرجان جدة الإعلامى والذي يحث على أن المملكة العربية السعودية هي راعية للفن والفنانين وليس بها نبذ الفن ولا تحمل أية أحقاد أو ضغائن خاصة لدول الربيع العربي بل تؤازر هذه الدول وتقف إلى جانبها جنباً إلى جنب. وسوف يحضر المؤتمر عدد كبير من الفنانيين المصريين والعرب والشخصيات العامة، ومن أهداف المهرجان أيضاً:-
        إلقاء الضوء على الأعمال العربية والبرامج المرئية والمسموعة مما يساعد على انتشارها وإيصال مضامينها لشريحة كبيرة يستفيد منها المنتجون والمحطات على السواء مما يحقق فائدة للجميع.
        العمل على دفع العجلة الفنية والفكرية إلى نحو أفضل يمكنها من التقدم لتتنافس على مستوى عربي وعالمي وخصوصا أمام الأعمال المدبلجة والتي أخذت حيزاً كبيرا من اهتمام المُشاهد العربي.
        طرح الأفكار من خلال الأعمال وذلك يحقق نسبة كبيرة من تبادل تلك الأفكار بين القطاعات الفنية العربية لتقديم كل ماهو مميز وسيكون بمثابة سوق فنية عربية مشتركة.
        تسويق أكبر عدد ممكن من الأعمال والبرامج المنوعة والتي ستكون لها ساحة أوسع للإنتشار وكذلك طرح جملة من الأجهزة الفنية والتقنيات الحديثة في مجال الإذاعة والتلفزيون بمعرض المهرجان.
        الإرتقاء والرفع من مستوى الأساليب المتبعة في العمل الإذاعي والتلفزيوني وتطويرها تقنيا وفنيا.
        بث روح التنافس بين الجهات المنتجة وتقديم مواهب وإبداعات جديدة والعمل على الإرتقاء بالأعمال المحلية وتقبل النقد الهادف وطرح البدائل والحلول التي تساهم بنجاح الأعمال القادمة.
        تنظيم لقاءات فكرية ثقافية يتم من خلالها تبادل الخبرات وإعداد ورش عمل تحفز على العمل وإنجاز أفكار جديدة في مجال العمل الإذاعى والتلفزيونى وكذلك ورش متخصصة للارتقاء بالفنيين.
        إظهار قوة الإعلام السعودي كرأس مال يعمل في هذا المجال حتى وصل إلى أكبر نسبة بين الدول العربية من ناحية الوسائل الإعلامية  والمحطات الفضائية.
        الرد على المدعين بأن سياسة المملكة تدعو بعض الدول العربية التي حدثت بها الثورات إلى محاربة الفن والأوساط الفنية علماً بأن المملكة العربية السعودية كان لها وسيبقى مواقفها الداعمة والمؤازرة لتلك الشعوب.
بعض الحضور هم:-
        محمود يس
        سامي العدل
        صابرين
        علا غانم
        وفاء عامر
        مجدي كامل
        محمد الشقنقيري
        أحمد صقر – المخرج
        لقاء سويدان
        أحمد بدير
        عايدة رياض
        غادة ابرهيم
        شيرى عادل
        ساندرا نشأت
        أشرف مصيلحى
        حسن كامى
وغيرهم من الفنانين والشخصيات العامة وبعض المسئولين
 
مهرجاننا العربي الأول والمقام في المملكة العربية السعودية في جدة يأخذ طابعا خاصاً كما أردنا له. حيث سيرتدي هذا المهرجان حلة عربية إسلامية جميلة تظهر مدى أصالتنا في عاداتنا وتقاليدنا التي نستطيع أن نظهر من خلالها المزيد من الإبداعات لنؤكد للجميع بأن الإبداع لا يتنافى مع الحفاظ على الطابع القومي العربي الإسلامي الجميل والبعيد عن التزمت والتعقيد ، وهنا تكمن رسالتنا :
نحن شعب حمل المحبة والسلام للأمة جمعاء . لم نكن يوما من الشعوب العدوانية
كانت رسالتنا ولازالت رسالة إخاء تعمل على نبذ العنف والحقد والكراهية وتغرس بذار الرحمة والمودة والتعاون بين الشعوب بكافة انتماءاتها الفكرية والدينية مع الحفاظ على قدسية ديننا ومايحمله من فكر عظيم ، فنحن خير أمة أخرجت للناس
تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر . نحن دعاة للإسلام والإسلام في نشأته دين قويم ودين عظيم بدأ بالقضاء على العنصرية والتمييز بين الطبقات البشرية بمختلف شرائحها . فلا فرق في دييننا الإسلامي بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى وقد قال نبينا الكريم محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم : لايؤمن أحدكم حتى يحب
لأخيه مايحب لنفسه . من هنا سننطلق سلاحنا التقوى وزادنا المحبة .
مهرجاننا الأول الإذاعي والتلفزيوني العربي سيكون بانوراما تجمع مختلف الأعمال الفكرية الفنية والأدبية التلفزيونية والإذاعية . ولدينا سوق عربية مشتركة تطرح من خلالها المحطات اعمالها المختلفة ليكون لها رواج أكبر ولن يقتصر ذلك على المادة الدرامية والبرامجية بل سيتعدى ذلك ليطرح المزيد من الوسائل الحديثة والتقنيات المتطورة والتي من خلالها سيتم تبادل الخبرات
وايضا سيكون لها نصيب من الرواج والتسويق . لدينا أيضا سوق عربية مشتركة يتم من خلالها طرح المسلسلات والبرامج والأفلام التسجيلية والوثائقية وكذلك الأعمال الفنية من أفلام وبرامج منوعات كلها ستكون مطروحة للتسويق وهذا ماسيجعل للمهرجان نكهة عربية تتجلى من خلال التعاون وتبادل الأفكار والخبرات لدينا أيضا مجموعة من الندوات الفكرية وتقدم من خلالها محاضرات لأساتذة متخصصين في مجال العمل الفكري الدرامي وسيدير هذه الندوات أيضا جملة من المختصين في ذات المجال حيث يفتح باب الحوار والنقاش والمداخلات لكسب خبرات متبادلة .
مايميز المهرجان العربي الأول للإذاعة والتلفزيون هو تلك الحلة الإسلامية الراقية والأنيقة التي ستضفي المزيد من الروعة والأناقة لفناناتنا على مستوى الوطن العربي حيث سيرتدين العباءة والشيلة السعودية المشغولة على يد مصممين متخصصين لتضفي تلك الملابس حلة ً جميلة ومميزة على مهرجاننا,
آملين للجميع طيب الإقامة وتحقيق الفائدة والإستمتاع وننل أكبر عدد ممكن من الفوائد المرجوة . للجميع محبتنا وتقديرنا . مرحبا بكم في مملكة المحبة والسلام
المملكة العربية السعودية وفي ربوع جدة عروس البحر الأحمر وأيقونة الحضارات .

التعليقات