مصر الكبرى

08:46 صباحًا EET

اهم ما جاءت به الصحف المحلية والعربية اليوم

جريدة الاهرام :::::::::::: 
"حقى يا دولة ": 13 معتقلًا فى أحداث المنصورة أمس الجمعةقالت حملة "حقى يا دولة"، إن قوات الأمن قامت باعتقال 13 مواطن من محيط موقع الاشتباكات التى دارت أمس الجمعة بين المتظاهرين السلميين وقوات وزارة الداخلية.
ونشرت الحملة أسماء المعتقلين، معلنة أنها تتابع الموقف وستوالي تحديث بياناتها بعد قيام أعضائها بمتابعة تطورات التحقيقات معهم، وفيما يلي أسماء المعتقلين الذين نشرتهم الحملة، موضحة أماكن إقامتهم، لافتة إلى أن من بينهم مواطنًا من الإسكندرية:  
::::::::::::::::::::::::::::
ا لبرعي ::لا يمكن إجراء الانتخابات وسط تدهور أمني واقتصادي.. ومقاطعتنا ستكون "إيجابية"
شدد البرعي، وهو نائب حزب «الدستور»، الذي يرأسه المعارض البارز الدكتور محمد البرادعي، على أن جبهة الإنقاذ لا تريد إسقاط الرئيس مرسي من الحكم وترغب في أن يستمر في فترته كاملة، لكن هو من يرتكب أخطاء كبيرة منها قتل المواطنين، مما جعل المتظاهرين ينادون برحيله. وأضاف: «مرسي لديه هاجس منذ وصوله للحكم بأن هناك مؤامرة لاختطافه.. هذا ليس له علاقة بالواقع».
وقال البرعي في حوار خاص «إننا متلهفون لأي فرصة لحوار حقيقي من أجل إنقاذ البلد، بشرط أن يقتنع رئيس الجمهورية بأنه من الأفضل تأجيل الانتخابات البرلمانية وأن يعيد الأمور إلى نصابها القانوني»، مضيفا أنه لا يمكن إجراء الانتخابات وسط تدهور أمني وانحدار اقتصادي، وأكد أن مقاطعة الجبهة ستكون «إيجابية».
والبرعي، وزير سابق للقوى العاملة والهجرة، عمل في عدة حكومات آخرها حكومة الدكتور عصام شرف، وهو أيضا أستاذ قانون في كلية الحقوق جامعة القاهرة، وخبير دولي في علاقات العمل.
ونفى البرعي في حواره مسؤولية الجبهة عن أي أحداث عنف تقع في الشارع المصري. وقال: «من يتهم جبهة الإنقاذ بأنها ترعى العنف أو تموله عليه أن يثبت ذلك وسنخرجه من بيننا»، كما أشار إلى أن الأزمة الاقتصادية في مصر تستحكم دون أي حلول. 
      الاخبار ::::::::::::::::::::::   
مجموعات "بلاك بلوك" تعلن توجهها للمنصورة لحماية المتظاهرين ومشاركتها فى فعاليات القاهرة والإسكندرية
أعلنت مجموعات "بلاك بلوك" والمشاغبين "الهوليجانز" النشطة على فيسبوك عن اعتزامها التوجه إلى المنصورة لحماية المتظاهرين السلميين هناك والانتقام للشهداء الذين سقطوا، حيث أعلنت بعض المجموعات عن بدء توجهها للمنصورة من اليوم، فيما أعلن معظمها عن اعتزامه التوجه غدا الأحد بكامل السكاشن.
وقالت المجموعات فى بيان مشترك تبادلته عبر صفحاتها على فيسبوك "سنتوجه للمنصورة ليس لعصيان مدني بل لحماية دم سال وانتقام لجثث سحلت علي الأرض، إننا نعدكم أن تروا منا عيننا الآخري وحتي الآن لم نرد لكم هذا و لكنكم أنتم من أجبرتونا، سترون منا شباب يعشق الموت، سترون منا شباب يذهب إلي الموت كما تهرولون أنتم إلي الحياة، نحن الشهادة عندنا شئ مقدس..انتظرونا قريبًا سترون فوضتنا كيف ستكون"، بحسب البيان.
كما أعلنت مجموعات البلاك بلوك مشاركتها فى التظاهرات والدعوات للتصعيد التى تمت الدعوة لها اليوم بالقاهرة والتى تبدأ من صباح اليوم بغلق الكبارى والطرق الرئيسية وكذلك المسيرات التى أعلنت القوى الثورية والنشطاء عن تنظيمها اليوم بالإسكندرية. 
جريدة الشرق الاوسط اللندنية ::::::::::::::::
صباحي: اعتذرت عن لقاء كيري.. وجبهة الإنقاذ تحدد  موقفها اليوم
قال المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي، إن جبهة الإنقاذ الوطني ستحدد موقفها من لقاء وزير الخارجية الأميركي جون كيري الذي سيزور القاهرة هذا الأسبوع في اجتماع تعقده الجبهة اليوم (السبت)، موضحا أنه لا انفراد بأي قرار في الجبهة، مشيرا إلى أن قرار مقاطعة الجبهة لانتخابات مجلس النواب والحوار الوطني الذي دعت له الرئاسة المصرية جاء بالإجماع بعد اجتماع عقدته الجبهة.
وأضاف صباحي وهو قيادي بارز في جبهة الإنقاذ في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «شخصيا اعتذرت عن لقاء كيري لوجودي خارج القاهرة لارتباطات مسبقة مع جماهير غلبانة مثلي، وقد شكرت لهم دعوتي»، معربا عن مخاوفه من وجود اتجاه لدى واشنطن للضغط على المعارضة للمشاركة في الانتخابات التي ستبدأ مرحلتها الأولى يوم 22 أبريل (نيسان) المقبل وتنتهي مرحلتها الرابعة يوم 28 يونيو (حزيران) المقبل.
وقال صباحي وهو أيضا زعيم التيار الشعبي المعارض: «هذا سيتضح خلال اللقاء الذي سيعقد مع كيري، وفي كل الأحوال المعارضة تأخذ قرارها بصورة مستقلة ولا تستجيب لأي ضغوط خارجية لأنها معارضة وطنية».
ويصل كيري إلى القاهرة اليوم في أول زيارة له منذ توليه منصبه مطلع شهر فبراير (شباط) الماضي، حيث سيلتقي عددا من المسؤولين المصريين يتقدمهم الرئيس مرسي، بالإضافة إلى ممثلين عن المعارضة.
ونفى صباحي وجود اتصالات مع أي من الجهات أو الأشخاص الذين حضروا الحوار الوطني الذي عقد يوم الثلاثاء الماضي في رئاسة الجمهورية لإقناع جبهة الإنقاذ الوطني بحضور جلسات مقبلة للحوار. وقال: «لا مجال لهذا لأن ما يدور ليس حوارا أصلا.. بل يوجد سلطة تريد تجميل وجهها وتنفيذ ما تريده لو كان هناك حوار لحضرناه وشاركنا فيه».
واعتبر صباحي أن الاشتباكات التي تشهدها بعض المدن المصرية والتي كان آخرها في مدينة المنصورة بدلتا مصر أول من أمس تدل على أن الشعب لن يرضخ لسلطة مستبدة، ومضيفا أن «الشرطة ما زالت تتعامل بعنف مفرط وقمع وعدم احترام لحق التعبير وكان لنا الشرف أن مقر التيار الشعبي في مدينة المنصورة تحول إلى عيادة ميدانية لإسعاف الجرحى وكان هدفا للشرطة التي اعتدت على المقر».
وانتقد صباحي الرئيس مرسي قائلا: «إنه لم يخدم الشعب والشهداء والثورة، وهو ما اكتشفه المصريون فغضبوا في بورسعيد والمنصورة، وعندما ذهبوا إلى مقر التيار الشعبي ومستشفاه الميداني اقتحمته قوات الأمن، لتعتدي على من فيه من الجرحى والمسعفين».
وحمل صباحي جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي لها الرئيس مرسي، المسؤولية عن العنف الذي شهدته البلاد مؤخرا، قائلا: «عندما ذهب مليون مصري للتظاهر أمام قصر الاتحادية لم تحدث واقعة واحدة استخدم فيها العنف.. العنف بدأ من الدولة والإخوان عندما اعتدوا على المتظاهرين أمام القصر وما يحدث هو رد فعل من الجماهير».
وعن الدعوات التي تطلقها بعض القوى السياسية لعودة الجيش إلى حكم البلاد، أعرب صباحي عن رفضه لتلك الدعوات قائلا: «من غير المقبول الزج بالجيش في النزاع السياسي الذي يدور في الشارع المصري».
وقال صباحي: «جماعة الإخوان المسلمين تسعى إلى أخونة الجيش وقياداته والشعب لن يسمح بأن يسيطر على جيشه فصيل معين لأن الجيش ملتزم بمشروع الدولة المصرية، ولا بد أن يصان ضد محاولات الأخونة».
واعتبر صباحي أن المشهد السياسي الحالي يظهر أن الشعب المصري يعاني من استبداد جماعة الإخوان المسلمين التي سيطرت على قصر الرئاسة وتعمل على السيطرة على مفاصل الدولة عن طريق أخونة المناصب للهيمنة على الحكم.
جريدة الاتحاد الامارتيه ::::::::::::::::::::::  
3 1قتيلا وجريحا في اشبتاكات عنيفة بالمنصورة
قالت مصادر أمنية وطبية وشهود عيان، إن متظاهرا قتل يوم الجمعة في اشتباكات بين متظاهرين مناوئين للرئيس المصري محمد مرسي، وقوات الأمن في مدينة المنصورة عاصمة محافظة الدقهلية بدلتا النيل في مصر.
وأكد مصدر طبي أن جثة حسام الدين عبد الله عبد العظيم نقلت إلى مستشفى المنصورة الدولي وإنه مصاب بكسر في الجمجمة.
وأضاف شهود عيان إن مدرعة تابعة لقوات الأمن صدمت عبد العظيم خلال الاشتباكات التي استمرت ساعات.
وأوضح مصدر أمني إن ضابطين وأربعة مجندين وستة متظاهرين أصيبوا في االاشتباكات التي استخدمت فيها قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع والحجارة، في مواجهة زجاجات حارقة وحجارة ألقاها المتظاهرون ومنذ خمسة أيام يحاول نشطاء فرض عصيان مدني على المدينة في وقت تتصاعد فيه المعارضة للرئيس الإسلامي الذي انتخب في يونيو.
وشهدت الأسابيع الماضية مقتل العشرات وإصابة المئات في مواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين في عدة مدن.
 

التعليقات