مصر الكبرى

01:31 مساءً EET

«مصر 11» تنظم زيارة صحفية للوادي الجديد

اللواء طارق المهدي للوفد : لدينا مشروعات طموحة لكنها معطلة
الوادي الجديد – مكتب مصر 11
بمبادرة من جريدة "مصر 11" الالكترونية، زار عدد من الصحفيين والشخصيات العامة، محافظة الوادي الجديد، أمس الأول، والتقوا خلال الزيارة بالمحافظ اللواء أركان حرب طارق المهدي، وعدد من المستثمرين الطامحين إلى الاستثمار بالمحافظة التي تعد أكبر محافظات مصر من حيث المساحة.

بدأت الزيارة بلقاء مع اللواء طارق المهدي، حيث شرح فيه من خلال عدة عروض مرئية، الخطط التنموية والمشروعات التي تعتزم المحافظة البدء في تنفيذها فور الحصول على موافقة الجهات الحكومية عليها.
وقال المهدي إن المحافظة لديها عدة مشروعات هامة أبرزها مشروع "الطاقة الشمسية"، و"الثروات التعدينية" و"الثروات الحيوانية والداجنة" و"استصلاح الأراضي"، وكشف في حديث مع "مصر 11" عن تعطل عدة مشروعات نتيجة ما أسماه "تعدد المسئوليات" بين وزارات الحكومة المختلفة، ما يجعل الموافقة على تلك المشروعات أمرا بعيد المنال.
وذكر أنه رافق بنفسه عدد من المستثمرين إلى القاهرة، من أجل مقابلة المسئولين بالحكومة للحصول على الموافقات من أجل دفع عجلة الاستثمار بالمحافظة التي تتمتع بمساحات هائلة من الأراضي الصالحة للزراعة .
وحضر اللقاء اثنان من المستثمرين، أحدهما لديه مشروع يهدف لاستصلاح أراضي واسعة من المحافظة مقابل التنازل عن جزء منها للدولة، بعد استصلاحها وحفر الآبار بها، لتقوم الدولة بتوزيعه على شباب الخريجين، أما الثاني فطرح مشروع لإنشاء عدد من "المناحل" لإنتاج عسل النحل فائق الجودة بالتعاون مع المواطنين الراغبين في المشاركة في المشروع، على أن يتولى توفير أدوات الانتاج كاملة للمواطنين مقابل شراء كل كميات المنتج من عسل النحل بالسعر المحلي من أجل تسويقه وبيعه لدى أوروبا.
وتطرق محافظ الوادي الجديد، لأوضاع المحافظة، وقال إن أزمة السولار ليست كما يصورها الإعلام، مشيرا إلى أنه يتولى بنفسه مواجهة أية حالات احتجاج بالمحافظة والتفاهم مع منظميها، ونفي تأثير الوضع المتأزم بالقاهرة علي سريان الأمور بالمحافظة.وأجرى المشاركون في الزيارة، عدة جولات سياحية على هامش الزيارة، قبل العودة للقاهرة في نفس اليوم.وشارك في الزيارة كل من الاستاذه ايمان امبابى من الاهرام  والاستاذ شادى طلعت ومحمد طلعت والاستاذ ابراهيم خالد  و الإعلامي طلعت فندي، وعدد من الصحفيين والنشطاء الحقوقيين.

التعليقات