مصر الكبرى

09:01 صباحًا EET

المصرى الدولى لحقوق الانسان يدشن حملة لمكافحة الفساد بمحافظات مصر

 
الإسماعيلية – هشام اسماعيل
أعلن المجلس المصرى الدولى لحقوق الانسان والتنمية برئاسة المستشار" حمدى نوارة تدشين  حملة بجميع محافظات مصر و خاصة الإسماعيلية  لتطهير الفساد ضمن اهداف ثورة 25 يناير حيث اكد الناشط الحقوقى " تامر الجندى المنسق العام للمجلس ان الحملة لقت ترحيب من جميع مواطنى وأطياف الإسماعيلية و قد تقدم العديد من ابناء الإسماعيلية بمستندات تكشف عن الكثير من اوجه الفساد التى مازالت تمارس عملها بالمديريات على علم و مسمع الوزاراء ومحافظ الإسماعيلية و ستواصل لجان تقصى الحقائق بالمجلس كشف الكثير من الفساد المستنقع داخل المؤسسات والمديريات و الهيئات الحكومية وملاحقاتهم قانونياً وفضح تطاولهم على القانون بمساعدت الشرفاء من الاعلاميين ومراسلى الصحف ومن جانبة أكد " الجندي " كثيرت ملفات الفساد الذى يشارك فيها النظام الجديد ويستنسخ العهد البائد الذى مازل يسبح بضميره الميت وصرح فى بيان عاجل " تحت شعار "كلنا نكافح الفساد" بعد زيادة طبول الكذب والنفاق الذى أَصَمّتْ الآذان عن سَماع بكاء المصريين من انعدام أبسط حقوق الانسان.العدل.. الخبز.الأمن.

الماء النقي.العمل .العلاج.. والغاز.والوقود..فالقانون في مصر أصبح سكين لذبح البسطاء وأداة اغتيال أحلام الثائرين ما زلنا نغرق فى مستنقع الفساد وحلمنا التطهيروالمطالبة بالحساب والرقابة الحقيقية على الكبار المتسترين على الفساد واستمرار لكشف ملفات الفساد في جميع أنحاء الجمهورية فقد آن الآوان ان يتم فتح كل ملفات الفساد .ندعوا كل القوى والمواطنين في مكافحة الفساد شعبياً  لدعم الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد وضبط قضايا الفساد المالى والادارى وخلافة والرصد بمشاركة جميع الجهات الرسمية والشعبية  ونتمنى أن تكون المرحلة القادمة أفضل ولابد من تفاعل وتعاون جميع الجهات المعنية بالرقابة وانتهاج الشفافية والدقة لتحقيق النجاح المرجو في مكافحة الاحتيال والتزوير والتعامل بحزم مع قضايا الفساد وأكد انه هناك تعاون بين منظمات المجتمع المدني وبعض المسئولين الشرفاء وأشار" إن عملية مكافحة الفساد تمثل عاملا أساسيا في إحداث التغييرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية حيث ان مكافحة الفسادجزءا لا يتجزأ من الجهود الرامية إلى تحسين فعالية التنمية والحد من الفقر وتعزيز النمو الاقتصادي.غير أن هذه العملية لم تعد مسئولية جهة بذاتها بل أضبحت مسئولية مجتمعية يجب أن تتضافر فيها جهود جميع مؤسسات وفئات المجتمع جمعاء"وصف الفساد بالسرطان الذي يصيب كافة الوطن وانتشار الظلم والجوع وعدم المساواة  داعيا إلى بلورة ثقافة تُعلي قيمة السلوك الأخلاقي وفضح من يمارسون الفساد في أي موقع كانوا.وأضاف انه يجب تعزيز التنسيق بين كل المؤسسات العاملة في مجال مكافحة الفساد منوهة بالدور الهام الذي يلعبه شباب 25يناير من خلال مواقع التواصل الاجتماعى والإعلام والمجتمع المدني والمؤسسات العامة والاجهزة الرقابية والجهاز المركزى للمحاسبات والاجهزة السيادية والقضاءوغيرها من الجهات .
 

التعليقات