مصر الكبرى

08:18 صباحًا EET

معبد الكرنك 3

معبد رمسيس الثالث
نحن اليوم في زيارة معبد رمسيس الثالث الذى أقامه الإله آمون رع وزوجته موت وإبنه خنسو في الكرنك يقع هذا المعبد إلي الناحية الجنوبية من الفناء الأول لمعبد الكرنك

رمسيس الثالث هذا الملك ينتمي إلي الأسرة العشرون وبه الملك ست – نخت وقد حكم الملك رمسيس الثالث مصر قرابة ثلاثة وثلاثون عاما وكانت العاصمة في ذلك الوقت مدينة الأقصر ( واست – تا إيبت – ثيبث – طيبة ) في الدولة الحديثة في القرن الثالث عشر قبل الميلاد وتوجد مقبرة رمسيس الثالث في وادي الملوك علي الضفة الغربية لنهر النيل بمدينة الأقصر
معبد رمسيس الثالث في الكرنك يعتبر من المعابد النموذجية التي ترجع إلي الدولة الحديثة حيث يبدأ المعبد بصرح وعلي جانبي المدخل تمثالا الملك رمسيس الثالث مقدما قدمه اليسري عن اليمني ثم الفناء المكشوف ثم الصالة المستعرضة ثم الصالة الأولية قبل قدس الأقداس الذى يتكون من ثلاث حجرات للإله آمون رع وزوجته الإله موت وإبنهم الإله خنسو إله القمر
وأثناء وقوفنا أمام الصرح الأول لهذا المعبد نشاهد الملك ممسكا بشعر أعدائه بإحدي يديه واليد الأخري مهرولا عليهم بدبوس قتاله وبذلك يصور نفسه كإبن للإله آمون رع منتقما له من أعدائه وفي نفس المنظر وأمام الملك نشاهد الإله آمون رع في صورة آدميه وفوق رأسه ريشتان رمز الإله آمون رع ممسكا بخنجره لإعطائه للملك رمسيس الثالث دلاله علي النصر علي الأعداء ودائما كانت تصور هذه المناظر علي واجهة المعابد وهذا لكي يسمح لعامة الشعب أثناء الأعياد أن يقفوا أمام هذه البوابات فخوريين بقوة ملوكهم وانتصراتهم علي أعدائهم
ندخل الآن إلي الفناء الأول للمعبد ويوجد به عشرون تمثالا ممثلة للملك رمسيس الثالث علي شكل الإله أوزوريس ماسكا في يديه رمز السلطة وهذا الشكل الذى علي صورة مومياء دلاله علي أن في العالم الآخر سوف تقوم الروح الخاصة بالملك بزيارة هذا المعبد أثناء الأعياد والاستمتاع بشم رائحة القرابين وسماع صلوات المصلين في المعبد والعودة مرة أخري إلي المقبرة
وقد تحطم الكثير من هذه التماثيل في القرن الخامس الميلادي أثناء إقامة المسيحيين الأوائل فوق معبد الكرنك واستخدامه كقرية واستخدام أحجار المعبد في البناء الأبنية المختلفة في المدينة .
وقد كان يتوسط هذا الفناء المكشوف مذبح لذبح الأضاحي للإله آمون رع وزوجته موت وابنه خنسو
ندخل الآن إلي الصالة المستعرضة الأولي التي يوجد بها بقايا لتماثيل الملك رمسيس الثالث من الجرانيت الأسود ونستدل علي اسم رمسيس الثالث من الخراطيش المنقوشة علي قاعدة التماثيل
يوجد علي سقف هذه الصالة بقايا من اللون الأسود ( سماج ) يقال أنها ناتجة عن النيران التي كان يستخدمها المستوطنين المسيحيين داخل المعبد في القرن الخامس الميلادي
ندخل إلي الصالة التي تسبق قدس الأقداس والتي يوجد بها أعمدة علي شكل سيقان نبات البردي مقفولة ولكن السقف مهشم بعض أجزاء منه ، الآن نحن في مواجهة ثلاث حجرات ، الحجرة الوسطي الخاصة بالمركب المقدس للإله آمون رع والذى كان يوضع به تمثاله المقدس الذى كان يقدم له الشعائر الدينية ثلاث مرات يوميا من تقدمه للقرابين وتطهير التماثيل بالماء المقدس من البحيرة المقدسة وهذا كان يحدث من كبير الكهنة للإله آمون رع والإله خنسو وكانت توجد كبيرة للكاهنات في معبد الكرنك كانت وظيفتها تقدمة القرابين للإلهات الإناث مثلاً الإله موت في مقصورتها لتغيير ملابس التمثال الخاص بالإله موت وكذلك تطهير التمثال بالماء المقدس من البحيرة المقدسة بتقدمة القرابين للتمثال الخاص بالإلهة
بالنسبة للمناظر التي علي جدران الثلاث حجرات تمثل المراكب المقدسة للثالوث المقدس للإلهه الثلاث والتي كان يتم حملها جميعا علي الأكتاف بواسطة الكهنة أيام الأعياد المختلفة وخاصة عيد الأوبت الذى كان يتم فيه زيارة الثالوث المقدس من معبد الكرنك إلي معبد الأقصر ، وفي نهاية هذا المعبد  ( في آخر قدس الأقداس الأوسط ) علي جانبي الحجرة يوجد حجرتان جانبيتان كانتا تستخدما كمخازن الإله .
وإلي اللقاء غدا لتكملة زيارتنا لمعبد الكرنك
الباحث الأثري والمرشد السياحي / جمال سعد

التعليقات