عرب وعالم

10:13 مساءً EET

السفارة الامريكية تؤكد : مرسي لم يعد وحده صاحب الشرعية فى البلاد.

 
وصف المراقبون البيان الصادر عن السفارة الأمريكية بخصوص زيارة وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيجل والذي استخدم لأول مرة مصطلح القادة المصريين فى إشارة للمباحثات التى أجراها وزير الدفاع الأمريكى مع الرئيس محمد مرسي ووزير الدفاع عبد الفتاح السيسي. بانه تحول فى تاريخ العلاقات المصرية الأمريكية حين تستخدم واشنطن مصطلح القادة المصريين وتكرره ثلاث مرات فى بيان واحد بعد لقاء يجمع مسئول امريكى بالرئيس المصري، حتى وإن التقى بوزراء أو معارضين بارزين.
وكان بيان رسمي للسفارة الأمريكية قال أن وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيجل، زار مصر للتأكيد مجددا على الالتزام القوي للولايات المتحدة بشراكتها الاستراتيجية مع مصر. وأوضح البيان، أن الوزير هيجل، التقى مع الرئيس محمد مرسي، ووزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، وأكد الوزير هيجل في الاجتماعين على دعم الولايات المتحدة لمصر في مواصلة انتقالها إلى الديمقراطية. وأشاد هيجل، بالقوات المسلحة المصرية لاحترافيتها وانضباطها، وللدور المسؤول الذي لعبته في حماية الثورة المصرية ونقل السلطة إلى حكومة مدنية منتخبة.
وبحسب مراقبين ودبلوماسيين فإن لغة الخطاب تعكس واقع المشهد السياسي فى مصر، وهى أنها دولة تحكم برأسبن الآن، وبأن الرئيس المنتخب لم يعد وحده هو صاحب الشرعية فى البلاد.
ويلاحظ أيضا أن وزير الخارجية الأمريكى جون كيري الذى زار القاهرة مؤخرا عقد جلسة مباحثات مطولة، فى أول لقاء من نوعه بين وزير خارجية أمريكى ووزير دفاع مصري فى عهد رئيس يحكم البلاد!

التعليقات