مصر الكبرى

08:06 صباحًا EET

بالمستندات .. فضيحة داخل المركز الإقليمي لخدمات نقل الدم بالغردقة

البحر الأحمر – سحر عبد المعز
فضيحه بالمستندات داخل المركز الافليمى لخدمات نقل الدم بالغردقه (احدى فروع المشروع السويسرى بالتعاون مع وزارة الصحه )  مخالفات اداريه ومالية وفنيه بالجمله وفيها ما يمس أمن وصحة المواطن فى كل ربوع مصر انها وباختصار تحولت من صرح طبى منزط به خدمة المجتمع الى قلعة فاسده يحميها مسئول فاسد

هكذا بدأ الأستاذ : أحمد سلامه أبو اليزيد عاشور ـ فنى تحاليل طبيه بالمركز الاقليمى لخدمات نقل الدم بالغردقه حديثه
قائلا : تم انتدابى للعمل بالمركز فى 1-4-2011
وأود أولا أن أوضح طبيعة عملى بالمركز وهى كالتالى :
1 : أمين مخزن المستديم
2: الفنى الوحيد المسؤول عن قسم السيرولوجى دون وجود طبيب بما يخالفاللوائح والتعليمات
3: المسئول عن قسم الصرف فى شفت السهر لمده 18 يوم من كل شهر
4: عضو حملات التبرع بالدم فى حال عدم وجود أعضاء من التمريض وذلك لقلةعدد العاملين بالمركز
والأن أتشرف بعرض الأتى :
تعمدت أن أذكر كل المواقع التى عملت بها داخل المركز لبيان مدى اطلاعى على كل كبيره وصغيره بالمركز وهذا هو نفس الشىء الذى كان سببا مباشرا فى انهم انهوا انتدابى بالمركز
عملنا لفترات طويله داخل المركز بحرفيه مهاره عاليه وكان كل منا يتفانى فى عمله بحيث نستطيع النهوض بالمركز لما يقدمه من خدمه جليله للمواطن ولكن عندما يتحول مركز نقل الدم بالغردقه الى وكر للفساد فلا وألف لا للسكوت وأود أن أوضح أننى أرسلت فاكس الى السيده الدكتوره عفاف أحمد يوم 17-11-2012 وطلبت التحقيق فى كل مخالفات المكان التى كانت جميعها لا تحتمل السكوت عليها وبالفعل تم ارسال لجنة للتحقيق فى 18-1-2013 ولكن هذه اللجنه لم تستدعينى أثناء وجودهم بالمركز وهو ما كان ضروريا لاستبيان ما فى الاوراق لأنه وبسهوله شديده يمكن اخفاء تلك المستندا والمخالفا التى تثبت ما ورد فى التقرير المرسل الى المركز الرئيسى وهو ما تم بالفعل واليكم ما تم ارساله للمركز الرئيسى للتحقيق فيه وما هو مثبت بدفتر أحداث المركز الرسمى الذى يؤكد كل ما ورد بالتقرير
1: دفتر الحضور والانصراف لما يحتويه من مصائب ومخالفات ماليه وادارية جسيمه وتلاعب بالتوقيعات لصالح أشخاص معينين وأشخاص تم اخلاء طرفهم وتم التوقيع لهم بعد الاخلاء ومثبت هذا بدفتر الحضور والانصراف ومرفق طيه صوره من دفتر أحداث المركز حيث تم اتصال الدكتوره هايدى جبران بالمركز يوم 28-10-2012 وسالت عن القائمين بالعمل خلال عيد الأضحى طبقا للجدول المرسل الى القومى ولم تجد أحدا منهم ومع ذلك تم التوقيع لهم فيما بعد بدفتر الحضور والانصراف وتم صرف مرتباتهم كامله دون نقص  وأكبر دليل على أننى اذا كنت قصرت فى عملى وهذا لم يحدث فأنا أقل المقصرين وهو ما نشرته جريدة البحر الاحمر فى عددها ال 11 نوفمبر 2012بما يفيد بتوجه أحد المرضى الى المركز الساعه 11 مساءا ولم يجد أحدا هناك ولم يكن لى أيضا عمل فى هذا اليوم ولم يتم التحقيق
2: التحقيق فى حرمان الكيميائيه ساميه محمد من مكافأة المدارس وذلك لخلاف شخصى بينها وبين المديره ثم عمل استماره فرديه فيما بعد عندما استقرت الأمور ولم يتم التحقيق
3: مراجعة دفتر الأحداث بالمركز لما يحتويه من مواعيد حضور وانصراف الموظفين بالمكان ومدة جلوسهم بالمركز تحت رعاية د دعاء حيث سيتضح لسيادتكم ان المركز بالكامل غير ملتزم بعدد ساعات العمل الرسميه بالرغم من التنبيه أكثر من مره على ذلك من خلال لجان التفتيش الا أن الدكتوره دعاء لم تنفذ تلك التعليمات وأدارت المركز حتى تم اسقاطه تماما ولم يتم التحقيق
4: مراجعة دفتر قسم المشتقات ومقارنته بدفتر الاعدام حيث أنه تم تحرير مذكره منى للمدير فى 2-7-2012 تفيد بأنه هناك خمسة أكياس بالثلاجه منهم أكياس ستنتهى صلاحيتها بعد يومين ونتائج فحصهم جاهزه منذ 1-6-2012 ولم يتم خروجهم الى الصرف حتى الأن فما كان منها الا أنها صرفت نظر عن المذكره ولم تحقق فيها وتم اعدام الأكياس
5: مراجعة استمارات المبالغ الخاصه بمكافأة الدم بالمركز حيث أنها خالفت القوانين واللوائح ووزعتها طبقا لمزاجها الشخصى مما جعل مستحقات من يستحق فى يد من لا يستحق وهذا ليس صعبا عليكم معرفته حيث أن لائحة الخدمات تقول بأن فلوس الحملات توزع 70 % للتمريض و30% لكل من لمست يده كيس الدم داخل المركز ولم يتم التحقيق
6 : التحقيق فى سرقة بطاريه السياره من المركز ووضعها فى سياره شخصيه خارج المركز لمدة 12 يوم وحيث أنه تم كتابة مذكره بذلك ولم تحرك لها ساكنا يوم 28-6-2012 ومثبت فى دفتر الأحداث ما يفيد ذلك ولم يتم التحقيق
7 : جرد مخزن المستهلك وخاصة قسم الكيماويات منذ تولى الدكتوره دعاء الاداره حتى الأن
8:التحقيق فيما تم يوم 23-7-2012 حيث ذهبت الى المركز لاتمام عمل عينات المركز والمستشفى العام ووجدت عدد 4 أكياس دم فى السنترفيوج الخاص بالفصل منذ حوالى 2 ساعه وعند سؤال العامل النوبتجى (صبرى عبد اللطيف)قال لى ان الدكتور محمد على حنيدق ساب الشغل ومشى وقال ان شفتى خلص ومليش دعوه بحاجه بعد كده فما كان منى الا ان قمت بفصل باقى أكياس الحمله وعددهم 14 كيس وتقدمت بمذكره للدكتوره دعاء لتسببه فى فساد 4 اكياس دم تركوا فى درجه حراره عاليه لمدة ساعتين وتم صرفهم لمريض غلبان فيما بعد دون أى رحمه منها وكالعاده أخذت المذكره ولم تظهر مرة ثانيه ولم يتم التحقيق
9- التحقيق فيما تم يوم 9-10-2012 حيث أنه كانت هناك حاله بمستشفى الحياه ما بين الحياه والموت واتصل فرد الأمن على الشحات ولم يرد وعلى د مايكل وأبلغه انه فى سفاجا واتصل عليه فحضرت على الفور لصرف الحاله مع انه لم يكن لى عمل فى هذا اليوم ومثبت ذلك بدفتر الأحداث الرسمى و الخاص بالمركز ولم يتم التحقيق
10-التحقيق فيما تم يوم 30-10-2012 حيث تلقيت اتصال تليفونى من فرد الأمن محمد السيد الساعه 11 مساءا يفيد بأن هناك حاله خطيره فى المستشفى العام وتم الاتصال ب الدكتور محمد على فرفض الحضور والاتصال ب الدكتور مايكل وأبلغه أننى فى سفاجا فما كان منى الا أن ذهبت على الفور وصرفت الدم للحاله ولم يتم التحقيق
11-التحقيق فيما تم يوم 23-6-2012 حيث تم تحرير مذكره بدفتر الأحداث يطلب فيها الدكنور محمد على حنيدق التحقيق مع من تسبب فى ترك أكياس الدم مفتوحه مما تسبب فى نزول دم الاكياس على بعضه ولم يتم التحقيق
12- التحقيق فيما حدث يوم 26-6-2012 حيث رفض كل الساده العاملين الحضور للمركز لصرف الدم لمستشفى النيل الساعه 3 صباحا وحضرت أنا على الفور وصرفت الدم للحاله ولم يتم التحقيق
التحقيق فيما حدث عندما تم الاتصال بالدكتور محمد على لصرف دم لحاله وأجاب فى التليفون الفصيله غير موجوده وانا هاخد الشفت ده أوف وقام بغلق تليفونه وكالعاده ذهبت أنا وصرفت الدم للحاله ولم يتم التحقيق
13- التحقيق مع الدكتوره دعاء بصفتها وشخصها فى عدم ارسالها العينات الايجابيه لفيروس (سى) والتى تكون قرائتها أقل من (واحد) الى المعمل المرجعى لاستبيان مدى سلبيتها من ايجابيتها رغم توصيتى المكتوبه بذلك أكثر من مره الا أنها تجاهلت الموضوع تماما وسلمت النتائج على أنها ايجابيه وكلفت المتبرعين مبالغ طائله للتأكد من ذلك هذا بخلاف ما سببته للمتبرع من أثر نفسى من الاقبال على عملية التبرع بشكل عام ومعى ما يثبت بأننى وصيت أكثر من مره بارسال العينات الى الاداره الرئيسيه فى القاهره
14 : التحققي مع الدكتوره دعاء جمعه بصفتها وشخصها فيما حدث يوم 3-4-2013 حيث أن العاملين بافتره المسائيه رفضوا الحضور أثناء فترة عملهم لفصل حملة تبرع بالدم وظلت الحمله لليوم الثانى بدون فصل ولم تتخذ اجراء حيال ذلك
15: اجراء تحقيق موسع مع الدكتوره دعاء جمعه بصفتها وشخصها فيما يخص حملة مرسى علم والتى أجريت يوم 11-11-2013
واليكم تقرير تفصيلى بحملة مرسى علم
تقرير حملة مرسى علم يوم 11-11-2012
حمله عاديه جدا كأى حملة تبرع بالدم تم تجهيز الحمله من اليوم السابقلميعاد الحمله وتم تحديد أفراد الحمله وهم :
ا – مايكل فايز                        طبيب الحمله
2- احمد سلامه                      فنى معمل
3- ممدوح أبوالمعارف              سائق
عمرو كامل                            قائم بعمل التسجيل الطبى
أبوزيد فرغلى                        عامل
وتم خروج الحمله من مدينة الغردقه فى التاسعه صباحا ووجهتها الأساسيه هى فندق هيلتون مرسى علم لتجميع الدم من العاملين بالفندق ولم نكن نعلم أننا ذاهبون لاحضار أكياس الموت من الدم المحمله بكميات ليست بالقليله من مخدر الحشيش…..!
وسأتحدث لاحقا عن سبب هذه الجمله عند وصول الحمله الى بوابة الفندق استقبل الأستاذ هانى مدير شئون العاملين الحمله بالترحاب واتجهت الحمله للمكان الذى سوف تتم فيه عملية التبرع .. انها عيادة الفندق
وبدا أفراد الحمله بمباشرة عملهم للبدء فى عملية التبرع وتسجيل الحالات ومن الواجب قبل دخول المتبرع على سرير التبرع عمل الأتى :
الكشف الطبى الظاهرى عليه وملىء استمارة التبرع التى تتضمن أسئله عن :
تعاطى المخدرات – علاقات جنسيه متعدده – وغيرها الكثير من الأسئله
وفى النهايه يتم عمل تحليل أنيميا للمتبرع وقياس ضغطه ويقوم الطبيب المسئول عن الحمله بالتوقيع على الاستماره ومراجعتها مع ملاحظة ضرورة التأكد من صحة البيانات الشخصية كاااااااملة للمتبرع وتسجيلها بالاستماره وتوقيع المتبرع عليها كل ما سبق لم يتحقق فى تلك الحمله المشئومه والتى انتجت عدد ثمانيه وخمسون كيس دم يحمل منهم ما لا يقل عن نسبة تسعون بالمائه منهم مخدر الحشيش وعقاقير أخرى
وقد أقر المتبرعين بتعاطيهم للمخدرات الليله السابقه لعملية التبرع ومع ذلك تم تبرعه وفحص أكياسهم للفيروسات وتم صرف تلك الأكياس محملة بالسموم الى مرضى منهم الرجل والطفل والسيده منهم زوجتى وزوجتك وابنى وابنك ووالدى ووالدك وأمى وأمك
وعادت الاستمارات الخاصه بالحمله للمركز غير مكتملة البيانات وعندما علمت مديرة المركز د دعاء جمعه بحضور كلا من الدكتور حماد النجار والدكتور طارق من المركز الرئيسى للتفتيش على المركز اثر تقرير تم تقديمه فى مديرة المركز أمرت العاملين بقسم التسجيل الطبى بفبركة الاستمارات واتمامها ببيانات غير صحيحه وبمراجعة تللك الاستمارات من الجهات المسئوله عن تللك القضيه ستجدون استمارات أقر أصحابها باقامة علاقات جنسيه متعدده وتعاطى المخدرات ومع ذلك تم تبرعم وصرف الدم لأهالى هذا البلد الذين لا حول لهم ولا قوه هذا بالاضافه الى ما يعانوه فى الحصول على كيس الدم من المركز الاقليمى بالغردقه ولم يتم التحقيق فى تلك الحمله ولذلك أطلب التحقيق مع الدكتوره دعاء جمعه بصفتها وشخصها فى أنها قامت بتزوير توقيع الدكتور مايكل فايز على عدد 58 استماره بالاشتراك مع أخرين وذلك لتضليل لجان التحقيق القادمه من المركز الرئيسى والتحقيق أيضا فى عدم اتخاذها قرار فى تلك الأكياس بالغم من علمها الكامل بما حدث فى الحمله
مع مراعاة التحقيق فى ما يخص قسم السيرولوجى حيث أن القائم على العمل به الأن هو الأستاذ الشحات سعيد ويحمل مؤهل دبلوم معامل بعد الأعداديه مما يجعله يعمل بقسم السيرولوجى بما يخالف القانون واللوائح حيث أن مسماه الوظيفى هو مساعد فنى معمل وكل النتائج تخرج من المعمل بدون اشراف طبيب
وأختصم الدكتوره عفاف أحمد بخصوص انهاء ندب موظف بشكل تعسفى على الرغم من علمها بأن المركز فى حالة عجز دائم فى العماله ودائمين التعاقد مع كيميائين للعمل بالمركز لعدم وجود عماله مثبته
الى الساده المسئولين .. لا نطلب طعاما ولا شرابا ولا مسكنا انما نطلب حقنا فى الحياه … حقنا ان نحيا حياه بلا فساد … أن نحيا نحن وأولادنا ننعم بصحه جيده وهبها لنا المولى عز وجل ولا نتحمل نتيجه أخطاء قلعه فاسده يحميها مسئول فاسد ذو نفوذ وعلاقات تعتقد انها تحميها
وفى النهايه تم انهاء انتدابى من المركز واترميت فى الشارع وواضح ان دى السياسه المعتاده لخدمات نقل الدم لأن نفس السيناريو تقريبا حصل فى دمنهور ,انهوا انتداب 2 من زملائنا لأنهم طالبوا بالتحقيق فى مخالفات المدير
والدكتوره دعاء جمعه لا تزال مديرة اقليمى الغردقه ولا يزال الفساد مستمرااااااا …
واليكم صورتين ضوئيتين من استمارتين لعدد 2 متبرعين ليتضح اقرارهم بتناولهم المخدرات وليتضح مدى الاختلاف بين التوقيعين للدكتور مايكل فايز الذى تم تزويرهما بتوصيه من الدكتوره دعاء

التعليقات