الحراك السياسي

09:36 مساءً EET

تعرف على وثائق لخطة الاخوان بالسيطره على مفاصل الدولة

فى مفاجأة مدوية عرض عبد الرحيم على مدير المركز العربى للدراسات أمس وثائق خطيره قال أنها خطة إخوانية عليها ملاحظات بخط يد المهندس خيرت الشاطر تهدف للسيطرة وتمكين جماعة الإخوان المسلمين من السيطرة على مصر  و كل المؤسسات الرئيسية من رئاسة إلى وزارات إلى الجهاز الإداري للدولة إلى برلمان، والتغلغل في أعماق بنية الدولة ومؤسساتها (الأخونة).. الوثيقة التي عرضها مدير المركز العربى على قناة التحرير  عبارة عن  اجتماع هام لمسئولي المناطق بالجماعة على مستوى الجمهورية تَرَأسه وأداره المهندس خيرت الشاطر، النائب الأول لمرشد الجماعة، وكتب بخط يده تعليقات متفرقة على محضر الاجتماع (الوثيقة). 
·     هذا الاجتماع تم بين خيرت الشاطر ومسئولي المناطق، في غضون شهر فبراير الماضي 2013، وكان الهدف منه شرح المراحل التي مرت بها الجماعة منذ ما قبل الثورة وحتى الآن، والتحديات التي واجهتها. 
·   كان القصد من الاجتماع بث روح الأمل في نفوس أعضاء وقيادات المناطق بعد الإحباط الذي لاحظته قيادة الجماعة يلم بالصف في جميع المناطق نتيجة الأداء السيئ للجماعة والرئيس.
·   أيضًا تجهيز الصف لخوض معركة الانتخابات البرلمانية التي تعد المرحلة الأخيرة التي تبدأ بعدها مرحلة التمكين الكامل من السلطة في مصر، وبدء إبحار سفينة الجماعة نحو الخلافة.
·        التقرير يستعرض المراحل منذ قيام الثورة وحتى الآن، ويشرح لماذا رشح الإخوان رئيسًا.
·   يشرح أيضًا كيف أن طموحاتهم كانت تقف عند أغلبية في مجلس الشعب وفقط، تتيح لهم أن يشكلوا الحكومة ومن خلال ذلك يتدربون على الحكم، ولولا اتجاه المجلس العسكري لفكرة النظام الرئاسي وترشيحهم- وفق نص التقرير– لمنصور حسن ما كان الإخوان رشحوا أحدًا.
جدول أعمال الاجتماع وبنوده وتعليقات الشاطر تشير بقدر كبير من الوضوح إلى أن الإخوان يسعون، عبر أكثر من طريق، لتحقيق «الحلم» بالسيطرة والاستحواذ على مفاتيح الدولة المصرية ومقدراتها، وكشف– الشاطر– الصعوبات التي تواجه هذا الحلم «التمكين» وبتعبيره «الإشكالية الرئيسية هي الشعب وليس النخب السياسية.. الشعب أغلبه في حالة مترددة بالنسبة لنا».. كما كشف عن حجم الإحباط والارتباك والقلق الذي ينتاب صفوف أعضاء الجماعة، بسبب سوء أداء مؤسسات الرئاسة والحكومة، وحاول استنهاض عزائم أفراد الجماعة (فالأخ ليس من حقه أن يشعر بالاحباط أو بالهزيمة .. ولا راحة للمؤمن إلى أن يلقى ربه .. وعلى الأخ أن يحسن الظن بقيادته)..
وأكد الشاطر– أن «مرسي» – بنص تعبيره حيث لم يقل مرة الرئيس محمد مرسى .. قد سلم الجماعة جميع (الملفات) .. باستثناء المؤسسات السيادية والقضاء والاعلام والشرطة .. وطالب الشاطر اعضاء الكتائب الإليكترونية على النت بالنشاط، واعتبر أن مهمة جمع الأخبار والمعلومات مسئولية كل أعضاء الجماعة وطالب مسئولى الشُعبْ بتخصيص مسئول في كل محافظة لتلك المهمة .. مع ملاحظة أن الخبر والمعلومة يجب أن يتم التفصيل فيها كثيراً.. وضرورة تدريب الاخوة والأخوات على ذلك على أن ترسل المعلومات للمكتب الإداري فوراً.. وأكد الشاطر على أن المعلومات التي تأتي من داخلنا (أجهزة معلومات الإخوان) أكثر مما يأتي من الأجهزة الأمنية الرسمية في إشارة واضحة إلى وجود جهاز أمني خاص للإخوان!!
وفي اعتراف له دلالته أكد الشاطر أن الاشكالية (العقبة) الرئيسية التي تواجه خطة انطلاق«النهضة» – أي التمكين – هي الشعب، وليس النخب السياسية، والشعب أغلبه في حالة مترددة بالنسبة لنا»..وعن الهيئات المعوقة لاستكمال مشروع الهيمنة الاخواني، قال الشاطر: انها مكونات الدولة العميقة «التي تكرهنا» – اي تكره الاخوان – وحددها الشاطر بالمؤسسات السيادية (المخابرات – الجيش) والقضاة والاعلام.. بالإضافة للمنتفعين من النظام السابق رصد الشاطر ما أسماه بالأجندة الغربية والنخب السياسية المصرية (يقصد المعارضة المدنية).
ولعل من حديث الشاطر عن المؤسسات (التي تكرهنا) ما يلقي الضوء على الحملة العنيفة التي يشنها الاخوان على تلك المؤسسات خاصة الاعلام والقضاة..
وينتقل الشاطر للحديث عن قضية مهمة، وأمر حير الجميع وهو الموقف من البلطجة والبلطجية ..حيث يحدد الشاطر بدقه خطة التعامل مع هذا الملف الحيوي والتي تبدأ بتكليف شُعبْ الجماعة في المحافظات والمكاتب الادارية برفع الخريطة الحقيقية بالاسماء وحجم الأعداد والرؤوس البارزة (يتم ذلك على وجه السرعة حسب تعليمات الشاطر) ثم اتخاذ إجراءات للتعامل معهم كالآتي:-
–         توجيه رسائل لهم للتأثير أو التحييد. (يقصد لاحتوائهم إما بالتهديد أو الشراء، وهو ما تم ويتم بالفعل).
–         تقليل تأثيرهم بتدخل العقلاء.
–         محاولة استقطاب أو تجنيد بعضهم من خلال خدمات مباشرة تقدم لهم (وقد برع الشاطر شخصياً في القيام بتلك المهمة، حيث نجح في أكثر من مناسبة من عقد صفقات وشراء رؤوس البلطجية بالمال والوظائف وخلافه).
–         تقديم بلاغات ضد غير المتعاونين…
وفي سياق حديث الشاطر عن ضرورة استكمال السيطرة على مؤسسات الدولة لانطلاق مشروع النهضه الاخواني طالب الاخوة في «شُعبْ الاخوان» بضرورة الاستعداد الجاد للانتخابات البرلمانية، وقدم جملة من النصائح وحدد عددًا من الواجبات: مثل التقرب من الناس، ضارباً المثل بمشروع (معا نبنى مصر).. لتقديم الخدمات المباشرة للمواطنين أيام الانتخابات، الاعلان عن انتشار عربات السلع التموينية المخفضة، التواجد داخل المسجد والرد على الانتقادات التي توجه للاخوان والرئيس والحكومة، والتسجيل في مراكز الشباب .. كما نصح الشاطر بالاستفادة من تجارب «الآخرين».. فقال «حزب النور «بيلم» البطاقات الانتخابية من الناس قبل الانتخابات بـ 3 أو 4 أيام وعلينا أن نفعل مثله مع مراعاة أن 60% من الكتلة التصويتية موجودة في الريف..

التعليقات