آراء حرة

10:11 مساءً EET

كمال ابو زيد يكتب :استبدوا فلن تسرقوا حلم الثورة

مهما تكالبتكم وتآمرتم. ومكرتم وتحالفتم مع اعداء الوطن ..وارتويتم بماء الخيانة .. ..لقد خرج شعبنا يتقدمه انبل ما في مصر واطهرها يقود الشعب ويضع عنه الاغلال ويحطم القيود التي تسورت معاصمهم ضد سلطة مبارك الاستبدادية وأسقاطها ولم يكن يسعي لاستبدالها بسلطة أخري استبدادية تواصل سياسات الخضوع والخنوع والمهانة والتفريط في الكرامة الوطنية وتفرط في وحدته الوطنية . سوف نقاوم ونثور ضد كل محاولات كسر الإرادة الثورية للشعب المصري لنعلن تمسكنا بمصر وطناً حراً وديمقراطياً .. ليكون اجمل من غير المتأخونة والمتسلفة وطن توحد فيه المرجعية الدينة تحت لواء الازهر والكنيسة .. وطن لكل أبنائه دون تفرقة بين رجل وامرأة أو مسيحي ومسلم . وذلك في مواجهة الذين تآمروا علي الثورة لسرقة حلم التغيير ليستبدلونه بحلمهم في حكم الوطن والشعب بجماعة الإخوان وحلفائها.لن تسرقوا كل حلم يقر قواعد العدالة الاجتماعية لكل المصريين .، لم يثر الشعب ويقدم الشهداء والتضحيات لاستبدال سلطة مستبدة بسلطة استبداية مرة أخرى تواصل تنفيذ نفس سياسات نظام مبارك المرفوضة من الجماهير والمسئولة عن فقر وخراب البلاد والعباد .ولن تبلغوا او تمتلكوا ما كان يمتلكه مبارك ونظامه من ادوات وقبضات حديدية ..فقد حطم الشعب الثائر كل ادوات القهر والذل والاستعباد ..فانه لقادر ان يهوي بكم في مكان سحيق يومها ستولون مدبرين مكشوفي العورات .تلاحقكم وصمات العار والخيانة والتحالف مع الصهيونية ..لن تستطيعوا ان تسرقوا حلم الحرائر والاحرار من نبلاء مصر الثوار .. مهما امعنتم في استخدام الخسة والدنائة والتلصص والرشوة ..والاغراء ..مهما استخدمتم ادوات النصب والخدع والاتفاق مع العدو الصهيوني ..لتنظيمكم تظاهرة امام الازهر تطالبوا بفتح الجهاد لتحرير القدس .ايها النصابون …. من بيده المفتاح ؟ ومن يملك الباب ؟ .فالمفتاح والباب معكم ..من منعكم من الجهاد؟ تتظاهرون ضد انفسكم بانفسكم وكان الثوار هم من بيدهم السلطة وكأن الثوار وقفوا حائلا بينكم وبين تحرير القدس..ايها الكاذبون المنافقون ..سيناء امامكم ومرسي .بيده القرار ..وهو العوبة في ايديكم هبوا الي تحرير القدس .وارونا رجولتكم..فانكم لم تشاركوا من يوم تأسيس جماعتكم في اي من الحروب ضد اسرائيل .. كفاكم كذب فقد افتضح امركم وانكشف كذبكم ونفاقكم .. ولن تفلحوا بهذه الألاعيب الصبيانية في سرقة حلم الثورة ..

التعليقات