فن

11:26 مساءً EET

فرسان الفن : اليوم.. ذكرى وفاة فتى السينما أنور وجدى

اسمه الحقيقي هو "محمد أنور وجدي" من مواليد 11 أكتوبر عام 1904، وكانت أسرة والد الفنان أنور وجدى بسيطة الحال وكانت في منتصف القرن التاسع عشر تعمل في تجارة الاقمشة في حلب وانتقلت الأسرة إلى مصر وهناك ظهر الشاب الذي اعطي حظ من الوسامة وكان ذي طموح كبير محمد أنور وجدى ودخل مجال الفن واحب السينما والمسرح وعمل سنوات عديده في المسرح ومن بعدها دخل إلى عالم السينما وكان من أبرز الفنانين في تاريخ السينما العربية وهو بالفعل عبقري عباقرة السينما المصرية بلا منازع فقد مثل وأنتج وأخرج وألف واكتشف الكثير من النجوم والمواهب وأبدع في جميع هذه النواحي قلم يجارية في هذا أحد.
كان أول ظهور له في مسرحية "يوليوس قيصر" وهي مرحلة الجوع والتشرد بالنسبة له، بسبب طرد والده له من المنزل لرفضه لدخول أنور لمجال الفن وقد كان أول ظهور له في السينما كان في فيلم "أولاد الذوات" عام 1932 الذي حقق نجاحا كبيرا. وفي عام 1935 انتقل إلى الفرقة القومية التي كونتها الحكومة عام 1935 بمرتب ثلاث جنيهات.
وبعد ذلك جذبته السينما فاستقال من الفرقة القومية عام 1935 وكون شركته الخاصة للإنتاج السينمائي، وقام بأول بطولة له في السينما في فيلم "بياعة التفاح" عام 1939 من إخراج حسين فوزي وبطولة عزيزة محمود، وفي عام 1944 لعب بطولة فيلم "كدب في كدب".
وبعد مرور عام واحد علي تكوين شركته الإنتاجية قدم أول إنتاج وإخراج له وهو في فيلم "ليلي بنت الفقراء" عام 1945 مع الفنانة ليلي مراد وسليمان بك نجيب وماري منيب، ومن هنا بدأت انطلاقته ولفت انتباه الجميع وأضاف إلى التمثيل الإخراج وكتابة السيناريو فقدم أهم أفلامه "قلبي دليلي" عام 1947، و"عنبر" عام 1948 و"غزل البنات" عام 1949 أمام الفنان الكوميدي الراحل نجيب الريحاني، وفيلم "حبيب الروح" مع الفنانة ليلى مراد وكانت زوجته في هذا الوقت.وبعد ذلك اكتشف الطفلة فيروز وقدم معها أهم أفلامه التي تظهر موهبته في الإخراج. ومن أبرز أفلامه كذلك "أمير الانتقام" عام 1950 عن رواية "الكونت دي مونت كريستو"، وفيلم "النمر" وفيلم "ريا وسكينة" عام 1953، وفيلم "الوحش" عام 1954. ومن هنا حقق أنور وجدي كل ما كان يصبو إليه من شهرة ونجومية ومال بذل في الحصول عليه عرقه ودمه.
لعل أنور وجدي هو الممثل الوحيد الذي مثل مع ثلاثة من أهم نجوم الغناء وهن أم كلثوم، وأسمهان، وليلى مراد.
قدمت ليلى مراد واحدا من أنجح الثنائيات السينمائية التي ظهرت في الأربعينات عندما تعاونت مع الفنان الكبير أنور وجدي والذي كان فتى الشاشة الأول لفترة كبيرة من الوقت بلا منازع حتى انقطعت علاقتهما بالطلاق في أوائل الخمسينات وأصبحت أغاني تلك الأفلام من أشهر ما قدمت ليلى مراد على مدار تاريخها الفنى.
وقد تزوجت الفنانة ليلى مراد من الفنان أنور وجدي عام 1945 واعتبرت هذه الزيجة واحدة من أشهر الزيجات الفنية زواج أمير الانتقام من ليلى بنت الاغنياء، ويقال أن أنور وجدى طلب يدها أثناء قيامهما ببطولة فيلم "ليلى بنت الفقراء عام 1945وتحديدا أعلن أنور وجدى نبأ الزواج بعد مشهد زفة للعروسين في نهاية الفيلم، واستمر زواجهما حوالي السبع سنوات حتى انفصلا فنيا وواقعيا في الأعوام الأخيرة لحياة الفنان أنور وجدي والتي تزوج خلالها من الفنانة ليلى فوزي والتي استمرت معه حتى وفاته عام 1955.
وجاء زواجهما بعد أن قاما معا ببطولة عددا من الأفلام هي "ليلى بنت الريف" عام 1941 و"ليلى" عام 1942 و" ليلى في الظلام" عام 1944 و"ليلى بنت الفقراء" عام 1945. أما الأفلام التي جمعت بين أنور وجدى وليلى مراد بعد زواجهما فهي لاتتعدى 6 أفلام هي "ليلى بنت الاغنياء" عام 1946 و"قلبي دليلي " و"عنبر" عام 1948 و"غزل البنات" عام 1949 و"حبيب الروح" عام 1951 و"بنت الأكابر" عام 1953، ثم تزوجت من وجيه أباظة ومن ثم فطين عبد الوهاب وأنجبت من الثاني زكي فطين عبد الوهاب.
بعد ذلك بدأت العلاقة بين أنور وجدى والجميلة ليلى فوزى عام 1944 وكانت ليلى في ذلك الوقت قد ظهرت في حوالي 11 فيلما سينمائيا بينما كان أنور وجدى لا زال يتنقل بين الأدوار الثانية وعندما تقدم لطلب يدها رفضه والدها وزوجها لعزيز عثمان الذي يكبرها بحوالي 30 عاما. ثم دارت الأيام وطلقت ليلى فوزى من عزيز عثمان كما تم الطلاق بين أنور وجدى وليلى مراد فكانت عودة الحب بينهما والزواج أخيرا بعد أن التقيا مرة أخرى عام 1954 لتصوير فيلم "خطف مراتى" مع صباح وفريد شوقى. ورغم مرض أنور وجدى الذي ظهر في بداية عام 1954 تم الزواج بينه وبين ليلى فوزى في يناير 1955 وهو الزواج الذي كان ثمرة علاقة حب بدأت منذ سنوات طويلة، ولكن تشاء الأقدار أن يرحل أنور وجدى بعد أن اشتد عليه المرض بعد حوالي 4 أشهر فقط من الزفاف.
قدم الفنان أنور وجدى أهم الافلام التي سجلت في انطلاقة السينما في مصر وحفر اسمه واحدا من أهم الفنانين ومن أهم رواد السينما العربية. وقد نال منه المرض، (في الكلى) بعد معاناه كبيرة معه حيث لقي أنفاسه الأخيرة وهو لم يكمل أحدا وخمسون عاماً في 15 مايو 1955في ستوكهولم وكانت وفاته صدمة ومفاجئة كبيرة لكل محبيه ولمصر باكملها وخسارة للفن والفنانين فقد كان في قمة مجده ::واليكم اهم واحلى الافلام التى قدمها عبر تاريخه الفنى القصير رحل انور وجدى ولكنه ترك بصمه سينمائية تعد علامه فى تاريخ زمن الفن الجميل .

العزيمة.
عنبر.
ليلى بنت الريف.
انتصار الشباب.
ليلى بنت الفقراء.
ليلى بنت الاكابر.
دهب.

غزل البنات.
ريا وسكينة.
الوحش.
أربع بنات وضابط.
النمر.
حبيب الروح.
الأستاذ شرف.

قلبي دليلي.
أمير الانتقام.
قلوب الناس.
قطر الندى.
شباك حبيبتى.
عروسة للايجار.
خطف مراتى.

فاطمة.
ليلة الجمعة.
طلاق سعاد هانم.
سرابى.
مدينة الغجر.
ليلة حظ.
قتلت ولدى.

القلب له واحد.
شهداء الغرام.
قبلة في لبنان.
رجاء.
الزلة الكبرى.
ليلى في الظلام.
كدب في كدب.

قضية اليوم.
الطريق المستقيم.
ليلة الفرح.
على مسرح الحياة.
فتاة متمردة.
تحيا الستات.
ياسمـين.

التعليقات