آراء حرة

03:03 مساءً EET

فريدة الشوباشى تكتب : اندهاشة كهربائية

تملكتنى دهشة حقيقية وأنا أطالع الرسالة التى أرانى إياها الصديق القديم نادر، ووجه الدهشة أنه أبرز الرسالة، بينما كنا نتحدث عن مشكلة الكهرباء التى أضيفت إلى مشاكلنا الأخرى حتى كدنا ننسحق تحت وطأة ثقلها الأكيد، فأنت «على كف عفريت» وكذلك حياتك، إذ قد ينقطع التيار الكهربائى فى لحظة ربما تكون، ليست شديدة الحرج فحسب، بل ربما شديدة الخطورة على حياتك، وأنت تنتقل فى غمضة عين، من النور إلى الظلام الدامس.. تلقفت الرسالة من يدى نادر وكانت موجهة إليه من شركة الكهرباء وتخاطبه بالقول: انطلاقاً من هدفنا الذى هو تحسين نوعية التوزيع الكهربائى وتلبية احتياجات عملائنا، نحن نقوم بإجراء أشغال فى معدات الشبكة الكهربائية التى تغذى مسكنكم بالتيار الكهربائى، وقد أخضعنا هذه الأشغال للدراسة بحيث نقلل، قدر الإمكان، من أية اضطرابات، لكن رغم ذلك فقد وجدنا من الضرورى قطع التيار لدواعى العمل فى الشبكة.. بناءً على ما تقدم، نخطركم يا سيد.. بأن التيار سيقطع عندك يوم الخميس السادس من يونيو 2013، ما بين الساعة التاسعة صباحاً وحتى الثانية عشرة، لمدة حوالى ثلاث ساعات.. هذا وسوف نبذل كل جهدنا بحيث نقلل فترة انقطاع التيار إلى الحد الأدنى وبهذا قد يعود التيار قبل انقضاء فترة الثلاث ساعات فى أية لحظة دون إخطار مسبق.. وإذا ما تجاوز انقطاع الكهرباء الفترة المشار إليها، فبوسعكم الاتصال بنا هاتفياً على الرقم التالى.. .. .. وإذ نحن على وعى تام بالضيق الذى يمكن أن تسببه لكم تلك الأشغال، نشكر لكم تفهمكم للوضع ولكم أفضل التحيات!!!!! التوقيع رئيس المؤسسة، نسيت أن أشير إلى أن تاريخ الرسالة هو 22/04/2013، أى قبل إجراء الأشغال ونتائجها المحتملة على المستهلك بنحو شهر والنصف!!!!! طبعاً يتساءل البعض عن سبب خص الصديق نادر بهذه الرسالة الرقيقة والمحترمة، لأنها تحترم حقوق المستهلك من عملائها، ولماذا تستهين وزارة الكهرباء عندنا بهم ولا تكلف نفسها عناء إخطارهم بأوقات انقطاع التيار ولا هى، لا سمح الله، تعتذر لهم عما أصابهم من أضرار وأخفها احتراق الأجهزة الكهربائية، وأيضاً لماذا لم يسمع نادر تعليقات «تسم البدن» من شاكلة، هو الرئيس مرسى هو اللى معاه كبس الكهرباء؟، مثلما كنا نسمع: «أنا حاجيب لكم أكل منين وإنتو بتخلفوا كتير!!»، إن الرسالة الموجهة لنادر صادرة عن مؤسسة تعمل فى إطار دولة تحترم مواطنيها وتحترم نفسها وتعرف تماماً، أن «صندوقاً» فى الأفق ينتظر الحكم على أدائها.. توضيح لازم: الرسالة من مؤسسة الكهرباء الفرنسية لمواطن مصرى يعيش فى دولة علمانية!!!

التعليقات