سياحة وسفر

08:01 مساءً EET

سارة إسماعيل تكتب: “أزمات السياحة المستمرة”

لا ندري لماذا يتخلي عنا القدر دائماً ؟؟!! هذا السؤال راودني اليوم لماذا كلما بدانا في حل بعض من المشكلات التي تواجهنا في مجال السياحة نصتدم بمشكلة جديدة و لا يعلم مداها الا الله فبعد ان استقرت بعض الامور و بدات الدولة في ايجاد حلول مؤقتة لمشكلة الكهرباء بدات تظهر في الافق مشكلة جديدة الا و هي أزمة المياه التي هي عصب الحياه و خاصة مصر بعد ان اعلنت دولة اثيوبيا عن بدا تنفيذها مشروع سد النهضة و بسبب حالة التخبط من قبل الحكومة

لم تصل المياه الخاصة بالري الي العديد من الفلاحين و المزارعين مما يهدد بموت زراعاتهم و الحاق الخسائر الفادحة فقام المئات منهم بعد ان ضاق بهم الحال الي قطع طريق الأقصر – اسوان هذا الاسلوب الخطير الذي اصبح لغة التعبير الوحيدة لكل من له مشكلة او مظلمة و التسييل و ان حظرنا منها كثيراً لما لها من الكثير من الاثار السلبية علي قطاع السياحة. 
 تصادف مرور اكثر من اربعين اوتوبيس سياحة يقل اكثر من ٥٥٠ سائح من مختلف الجنسيات في طريقهم الي معبد ابو سمبل و نظراً لقطع الطريق لعدة ساعات و انتظارهم لعدة ساعات حتي استطاع الأمن إقناع المتظاهرين بفتح الطريق تخيل معي ما هي الذكري التي سينقلها هؤلاء السياح بعد العودة الي بلادهم ؟؟ و ماهي الاخبار التي ستتناولها وسائل الاعلام الخارجية و عن حالة الانفلات الامني التي التي ماذلنا نعاني منها حتي الان و اكم طالبنا و نادينا بتوعية المواطنين بأهمية السياحة لمصر و مدي الاثار السلبية التي نواجهها بسبب تلك الأساليب و الطرق المرفوضة للتعبير عن الراي او الاعتراض علي سياسة فهناك الكثير من الطرق التي نعبر بها عن مشاكلنا و إيصال أصواتنا للمسؤلين غير قطع الطرق و اثارها الخطيرة علي بلادنا مصر. ارجوا من السيد رئيس الوزراء سرعة حل مشكلة الري قبل ان تتفاقم 
و نصل الي مرحلة لا يعلم مداهاالا الله.

التعليقات