الحراك السياسي

08:01 مساءً EET

الرئيس الروسى لاوباما معلقا على خطاب مرسى هذا النوع من الرؤساء لايعيش طويلاونهايته ماساوية

الرئيس الروسى  يمنح سوريا التفوق العسكري على إسرائيل بعد تسليح أمريكا للمعارضة ويسخر من مرسي بمنتهى العنف زيارة سريعة من القيصر فلاديمير بوتين إلى بريطانيا جعلت مفاصل باراك اوباما  ترتعد فبينما كان أوباما يلقي بآخر أوراقه على مائدة البوكر السورية دعما للإرهابيين الذين إستقدمهم من كل أنحاء العالم في محاولة لإنقاذ رهانه في منطقة الشرق الأوسط على المتطرفين الإسلاميين اللذين ينتمي لهم أخيه فإن ما طرحه فلاديمير بوتين أثناء زيارته لبريطانيا وضعت خطا فاصلا بين هواة السياسة واللاعبين بالنار ويبدو أن فلاديمير بوتين قد قرر الرد على ثأر قديم في أفغانستان عبر سوريا والتفاصيل كانت أكثر من مثيرة الغريب والذي لفت الأنظار داخل رئاسة الوزراء البريطانية أن فلاديمير بوتين أتى هذه المرة يحمل طعامه معه وزجاجات الماء وأواني الطعام فيبدو أن بوتين الذي قرر أن يجهض على كل ما تبقى لأوباما في فترته الرئاسية الثانية يدرك أن تهور دوائر صنع القرار الأمريكية قد تقدم على ما يمس سلامته الشخصية لذلك أحضر معه حتى الأكواب التى يتناول فيها الفودكا ورفض أن يتناول أي شئ لم يأت به معه ثم جاء حديثه بعد ذلك إستمرارا للإثارة التى أصبغها على عاصمة الضباب تحدث أوباما حول الوضع في الشرق الأوسط وفي دمشق  بعد قرار أوباما المنفرد بتسليح المعارضة السورية فأوضح أن أسلحة ذكية لم تخرج من ترسانة الجيش الروسي ولم تكن مدرجة ضمن قوائم التصدير للدول الصديقة ستكون متاحة للرئيس الأسد لإنهاء الأمر منها صواريخ إس إس 300 وهي المقاوم الروسى الأمثل لمنظومة باتريوت الأمريكية إضافة لراجمات الصواريخ الجديدة التى إعتمد بوتين خطة عاجلة لتوريد 400 وحدة منها وتتميز تلك الراجمات بقدرتها على إصابة أهداف على بعد 60 كلم وهو ما يضع الكثير من مناطق الإرتكاز التى قد تستخدمها القوات الأمريكية ضمن مرمي نيرانها ،أما أكثر ما كان مقلقا للجميع فهو ما أعلنه عن توجه روسيا لتوريد منظومة صواريخ أرض بحر بعيدة المدى قادرة على الإصابة ضمن مدى مؤثر قدره 250 كلم مترا وهو ما يهدد بصورة جدية سلاح البحرية فى اسرائيل  ويحيده تماما في منطقة الشرق الأوسط ويبدو أن بوتين كان محددا بشكل غير مسبوق عندما تحدث عن أن روسيا تضمن عدم إقدام الأسد على إستخدام تلك الأسلحة ضد إسرائيل طالما بقت أيدي الجميع نظيفة لكن النظم التى تتعرض للظلم قد تقدم على أخطاء فادحة قبل السقوط وقد تجر معها آخرين إلى الجحيم كانت عبارة بليغة ومجازية للغاية إستحضرها من الأدب الروسي الكلاسيكي لكن كان كافية ليفهم الجميع أن بوتين يضع بين يدي الأسد دولة إسرائيل كرهينة إضافة إلى تعطيل أي قدرة لدي أمريكا على الفعل إنطلاقا من الأراضي الأردنية أما أطرف ما دار أثناء الزيارة فهو حديث بوتين عن تهديدات بعض الدول لسوريا وموقف دول الشرق الأوسط من نظام بشار وهنا عرج على الشأن المصري ليسخر من محمد مرسي قائلا بأنه طارده بإصرار من أوروبا إلى جنوب أفريقيا حتى إستطاع أن يلتقيه في مدينة صغيرة في روسيا وأن هذا النوع من الرؤساء لا يعيش طويلا ويرحل دائما ضمن مأساة وسيكون من سخرية القدر أن بشار الذي يناصبه الرئيس المصري العداء الآن قد يبقى في منصبه لمدة أطول بكثير من بقاء الرئيس المصرى مرسى   رغم أن الأول يواجه حربا ضروس على الأرض والثاني يواجه معارضة تحاول أن تبقى سلمية

التعليقات