آراء حرة

08:03 صباحًا EET

حمدى رزق يكتب : لومنجي في الاتحادية

قُضِى الأمر الذى فيه تستفتيان. قال المستشار خالد محجوب، رئيس مستأنف الإسماعيلية، إن اقتحام سجن وادى النطرون كان لتهريب المعتقلين الإخوان ومنهم الرئيس محمد مرسى، وقررت المحكمة مخاطبة الإنتربول لضبط هاربى حماس من السجون، كما قضت بقبول الدعوى شكلًا، وإحالة أوراق القضية إلى النيابة.
عجباً.. المحكمة تبلغ الإنتربول للقبض على الفارين من جماعة حماس خارج الحدود، وماذا عن الفارين من جماعة الإخوان داخل الحدود، هل الفرار خارج البلاد يستاهل القبض والتوقيف وتبليغ الإنتربول، والفرار إلى قصر الاتحادية سماح النوبة، جماعة الحكم على راسها ريشة مثلا.
ولو كان فيهم الرئيس، سكنى الاتحادية لا تغير من الأمر شيئا، بالعكس سابقة تاريخية، معتقل وهربان صار رئيساً ويحكم من الاتحادية، قصر الحكم صار يؤمه الفارون من السجون المصرية، فى حدائق الاتحادية الغنَّاء بين الأبهاء يتذكر الفارون أيام المعتقل ونجاح خطة الهروب الكبير ودور الإخوة فى حماس !!.
الحمد لله الذى لا يحمد على مكروه سواه، بحكم المحكمة صار لدينا رئيس معتقل هارب من العدالة، فى الاتحادية معتقل هارب، يا حسرة على البلاد، سلم لى على القانون الذى يسمح بوجود رئيس هارب من السجن فى قصر الاتحادية، ويحدثونك عن الشرعية، رئيس شرعى، رئيسكم معتقل وهارب وبحكم المحكمة، رئيسكم تخضب هروبه بدماء 14 من المساجين.
وقضية الهروب صارت بحكم المحكمة بحوزة النيابة، صلاة النبى أحسن، كسبنا الصلاة على النبى، وأحلى من الشرف ما فيش، وقضيتنا فى نيابتنا، والورق ورقنا والدفاتر دفاترنا والنيابة نيابتنا، وربنا يخلى سيادة النائب العمومى، عرفتم ليه الرئيس متشبث بالمستشار طلعت عبدالله، وماسك فيه بأيديه وسنانه، فقط لأجل يوم مثل هذا، يوم أسود فى قضية سودة فى أيدى محكمة لا تخشى فى الحق لومة لائم، الحكم مصيبة سودة ووقعت فوق رؤوس الجماعة قبل 30 يونيو، عقبال قضية شفيق يوم الثلاثاء !!.
مطلوب إجهاض القضية، تُجَمَّد، تُحْفَظ فى ثلاجة النائب العام التى أشار إليها المعتقل الهارب محمد مرسى فى خطاب الحارة المزنوقة الشهير، بحسب حكم المحكمة يحرك النائب العمومى الأوراق مباشرة إلى النيابة المختصة أو ينتدب قاضى تحقيق لتحقيق الوقائع المروعة التى توصلت إليها المحكمة من على المنصة العالية، ينزلها إلى الأرض، هناك 14 سجينا (ضحية) قتلوا أثناء هروب العياط وإخوانه، عليه أن يحقق فى هروب الرئيس وفق ما تقدم من أدلة وأوراق طالتها يد المحكمة، وعجزت عن تقديمها النيابة، القضية جاهزة يا عبدالله باشا، مرة واحدة تثبت أنك نائب عمومى، أنك محامى الشعب.
وإذا كان حتما ولابد، لازم الأستاذ أمير سالم يبلغ الإنتربول الدولى للقبض على مرسى وإخوانه، أو يبلغ المحكمة الدولية فى «لاهاى»، كما حدث مع البشير، لدينا معتقل هارب يحتمى بقصر الاتحادية، ويهدد السلم والأمن العام فى البلاد، ولطالما عجز القضاء المحلى عن ملاحقته، يهدد القضاء، وتحاصر جماعته المحاكم، فلتلاحقه المحكمة الدولية !!.
عموماً سجن الاتحادية لا يختلف كثيراً عن سجن وادى النطرون، وحتماً سيصدر الحكم بالسجن، وسيعود العياط لاحقاً إلى وادى النطرون وربما يجاور مبارك فى ليمان طرة ويحمل لقب لومنجى، ويجره الشاويش عطية أبو الروس على القسم، إنْجَرّ قدامى يا معتقل يا هربان، إنْجَرّ يا رفَضى يا ابن الرفَضى، عاملى فيها رئيس يا لومنجى يا رد سجون، قدامى ع السجن يا عياط، هع.. هع.. هع (صوت ضحكة الشاويش عطية بعد القبض على سمعة المتنكر فى صورة صياد أقصد عياط).

التعليقات