مصر الكبرى

10:37 صباحًا EET

الطليعة الوفدية : مصر أصبحت بلا رئيس وعلى الجيش حسم الأمر

 
الفيوم – أسماء أبو السعود تؤكد الطليعة الوفدية الجديدة على أن الشرعية لأى حاكم ليس لها مصدر سوى الشعب، وأنه حينما يمنح الشعب الشرعية لأى شخص كان، ويرى أنه لا يستحقها، فله كل الحق فى سحب هذه الشرعية فورا، ويكون على الجميع إحترام إرادته دون أية مواربة ولا تحايل من أى شخص أو جماعة أو تنظيم سياسى.

ونرى أن الجيش المصرى العظيم الذى إستجاب لمطالب الحشود الضخمة التى لم يسبق وأن تجتمع على نبذ حاكم بهذا الشكل، بمنحه مهلة للدكتور محمد مرسى، وأتباعه لتنفيذ مطالب الشعب التى بدت واضحة تماما وهى رحيل نظامه بالكامل ومحاكمته على جرائمه من قتل المواطنين الأبرياء الذين لا ذنب لهم سوى أنهم يعبرون عن إرادتهم برفض هذا النظام الفاشى، الذى لا يرى إلا أتباعه ولا ينظر إلى الأغلبية الرافضة له ولجماعته.إن خطاب الدكتور محمد مرسى، الذى أصبح شخص مطلوب للعدالة بتهمة القتل للمتظاهرين المعارضين، فضلا عن أنه مطلوب للعدالة بسبب هروبه من سجن وادى النظرون مع قيادات الجماعة ومتهم بقضية تخابر، لم يطرح على الشعب المصرى سوى فكرة واحدة وهى،أن مصلحته الشخصية ومصلحة الجماعة أهم من حياة المصريين ومستقبلهم والأمن القومى للبلاد.لذلك ترى الطليعة الوفدية الجديدة، أن موقع رئيس الجمهورية أصبح شاغرا، ولابد ألا تنفذ أى قرارات للرئيس السابق، وأنه يجب على الجيش المصرى العظيم القبض عليه وعصابته وأتباعهم ممن حرضوا على حرب أهلية فى مصر من أجل الإحتفاظ بالسلطة التى يريد الشعب أن يستردها، كما نطالب بمحاكمة "مرسى " فورا وقيادات جماعة الإخوان المسلمين ووضع الجماعة على قائمة المنظمات الإرهابية والتحفظ على كافة ممتلكاتها، ومحاسبتهم على قتل المواطنين الأبرياء.                                                         عاشت مصر وعاش الوفد ضمير الأمة
 

التعليقات