سياحة وسفر

09:56 صباحًا EET

جمعية سياحة مصر: أي عمليات اقتتال داخلي ستقضي تمامًا علي مستقبل السياحة المصرية

أكد السيد الدمرداش، رئيس جمعية سياحة مصر وتنمية البيئة، أن علي القيادة السياسية وجميع المصريين الحفاظ علي وحدة الصف المصري والابتعاد عن العنف.

وقال الدمرداش، في بيان للجمعية اليوم الأربعاء: "كلنا مصريين أبناء وطن واحد، لا يجب أن تكون اللغة السائدة بيننا لغة العنف والقتل ونعرات الحرب الأهلية"، مؤكدًا أن أي عمليات اقتتال داخلي ستقضي تمامًا علي مستقبل السياحة المصرية.
وأضاف أن مصر الآن يحاول البعض أن يجرها إلي مخطط "اللبننة" وهو تحويل الصراع السياسي بين القوي السياسية المصرية إلي صراع دموي يستدعي إلي أذهاننا المشهد اللبناني وأحداث العنف وارتفاع حدة نعرات الحرب الأهلية في مصر وهو ما نسأل الله أن يجنبنا ويجنب الوطن ويلاته.
ودعا البيان كل القوي السياسية والقيادة السياسية وجموع الشعب المصري إلي تغليب مصلحة الوطن العليا علي كل شيئ، والارتقاء بلغة الحوار والبعد عن التطرف والانسياق وراء دعوات العنف ومحاولات توريط الجميع في عمليات الاقتتال الداخلي بين المصريين وبعضهم البعض.
شدد البيان علي أن مصر وشعب مصر علموا البشرية معني وقيم الحضارة والرقي علي مر العصور وفي كل الأزمنة، فلا يجوز أن ينجرف أبنائها إلي دعوات التخريب والعنف والعنف المضاد، والدخول بالبلد في نفق حالك الظلام لا يعرف عواقبه أحد.
وقال رئيس الجمعية أن هذه الفترة من أخطر وأشد الفترات العصيبة في تاريخ الأمة المصرية وعلينا جميعا أن نعلي من شأن المصلحة العليا للبلاد فوق كل اعتبار أو مصلحة خاصة لأي شخص أو حزب أو تيار بعينه.
ودعي الدمرداش إلي تجنب أي مواجهات قد تؤثر علي مستقبل السياحة في مصر علي مدار السنوات القادمة، حيث إن أي أعمال عنف أو أي عمليات اقتتال داخلي سوف تقضي تماما علي مستقبل السياحة المصرية، وطالب بضرورة إعلاء صوت العقل ولغة الحوار علي دعوات العنف والحرب الأهلية التي يريدها أعداء الوطن.

التعليقات