مصر الكبرى

01:14 مساءً EET

ألاف المسيحيين يشاركون في دفن 4 من ضحاياهم في اشتباكات الأقصر الطائفية

 
الأقصر – شيرين النجار
شيعت في الأقصر صباح اليوم الأحد جنازات 4 من المسيحيين الذين لقوا مصرعهم في الأحداث الطائفية التي شهدتها منطقة نجع حسان بقرية الضبعية غرب الأقصر فجر الجمعة ، حيث أقيم قداس الجنازة على أرواح الضحايا داخل دير القديس تاوضروس المشرقي المعروف بدير المحارب بقرية البعيرات غرب الأقصر وتم دفنهم في ساعة مبكرة من صباح اليوم بحضور آلاف المسيحيين يتقدمهم عدد من أساقفة الكنيسة الأرثوذكسية المصرية  وسط حالة من الحزن والأسى وفى ظل إجراءات أمن مشددة ،

وكانت منطقة نجع حسان غرب الأقصر ، قد شهدت أحداث عنف مؤسفة اثر مقتل مسلم على يد مسيحيين فجر الجمعة . حيث أسفرت الاشتباكات عن حرق والاتثلاف 23 منزلا ومقتل المسلم حسان حسنى صدقي سالم 54 سنة و وأربعة مسيحيين هم "روماني  نصحي" 42 سنة ، و"إميل نسيم" 40 سنة ، و"محارب نصحي" 40 سنة ، و"راسم تادرس" 53 سنة بجانب إصابة 3 مسيحيين آخرين من سكان المنطقة. واضطرت الشرطة لإطلاق الغاز المسيل للدموع لوقف الاشتباكات ، وتحفظت على عشرات المواطنين المسيحيين داخل نقطة شرطة الضبعية القريبة من المنطقة وداخل كنيسة مارى حنا في وسط قرية الضبعية التي شهدت الاشتباكات بهدف حمايتهم . كما تم وضع تعزيزات أمنية في محيط كنيسة الضبعية خشية تعرضها للاعتداء .  فيما تتواجد قوات كثيفة من الجيش والشرطة في المنطقة . وجرى القبض على 15 شخصا من مثيري الشغب والمتورطين في الأحداث .وقالت مصادر في ائتلافات قبطية أن جماعة الإخوان المسلمين لعبت دورا في تصاعد الإحداث وإثارة الفتنة بين المسلمين والمسيحيين في المنطقة والذين كانوا يعيشون في سلام منذ عشرات السنين ، وأن عناصر في الجماعة استغلوا العثور على جثة القتيل المسلم قرب منازل المسيحيين في إلصاق التهمة بأحد الناشطين السياسيين الذي كان له دور بارز في التظاهرات المناهضة لحكم " مرسى " وجماعة الإخوان المسلمين والذي قتل في الأحداث وهو إميل نسيم .فيما طالب إميل نظير منسق ائتلاف أقباط مصر في الأقصر بأن تتحمل الدولة ومؤسسات المجتمع مسئولياتها في حماية المسيحيين وتحويل مايقال عن المواطنة والشراكة بين عنصري الأمة المصرية من مسلمين ومسيحيين من أقوال إلى أفعال واصفا أحداث نجع حسان والضبعية بالمأساوية . وكاشفا عن تهجير عشرات الأسر المسيحية بالمنطقة بعيدا عن منازلهم بسبب أعمال العنف .
 

التعليقات