الحراك السياسي

10:51 مساءً EET

الاحتجاجات تجتاح تركيا واردوغان يتهم مصر انها وراء تلك الاحتجاجات

أردوغان يتهم مصر بمحاولة إسقاطه مثلما فعلت مع مرسي.. واسطنبول تتحول لميدان تحرير يطالب برحيل الحكومة اتهم رئيس الوزراء التركي أردوغان مصر بمحاولة إسقاطه مثلما فعلت مع مرسي معتبرا أن الأمر أكبر من مجرد احتجاجات على مشروع حكومي وإنما هو جزء من مؤامرة أكبر تهدف إلى الإطاحة بحكومته المنتخبة ديمقراطيا. اتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مصر بالتورط في إثارة الفوضى في تركيا وتأجيج التظاهرات الاحتجاجية ضده، مدعيا أن عودة التظاهرات العنيفة إلى اسطنبول يرتبط بصورة أو بأخرى بعزل الرئيس السابق محمد مرسي. وقال أردوغان في تصريحات نقلتها شبكة سي إن إن الأمريكية “عزل محمد مرسي في مصر، هو بكيفية أو بأخرى، على علاقة بالأحداث التي تشهدها البلاد”. وأضاف “الشعب المصري لم يبق صامتا لقد خرجوا إلى الشوارع وسألوا عن مصير أصواتهم وهؤلاء الذين حضروا إلى جيزي يعتقدون أنهم يمثلون كل الشعب التركي.” وأكدت سي إن إن على أن أردوغان يتهم الحكومات الغربية بانتهاج خطاب مزدوج عندما يتعلق الأمر بالديمقراطية، برفضها وصف ما حدث في مصر بالانقلاب. وفي إفطار شارك فيه، قال إردوغان للصحفيين “هؤلاء ومن يقف وراءهم يعتقدون أنّه لن يكون أي رد عليهم. إنهم على خطأ.” وعادت الاحتجاجات إلى قلب اسطنبول أكبر المدن التركية، وأدت إلى اشتباكات بين قوات مكافحة الشغب ومجموعات صغيرة من المتظاهرين، استخدمت خلالها القنابل المسيلة للدموع لتفريق معارضي الحكومة من ضاحية بايوغلو. وباتت الضاحية شبيهة بميداني التحرير ورابعة العدوية في القاهرة، حيث تشهد عمليا كل نهاية أسبوع، منذ شهر تقريبا، توافد المحتجين للتنديد بسياسة رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان. وفي نهاية الأسبوعين الماضيين، غطت سحابة الدخان الكثيف شارع الاستقلال الذي شهد عمليات كر وفر بين المتظاهرين وقوات الأمن.

التعليقات