كتاب 11

09:09 صباحًا EET

الحرب على الإرهاب

مصر تمر الآن بمرحلة هى الأخطر في تاريخها حيث تخوض حربا شرسة ضد عدو للأسف الشديد من أبنائها,كنا دائما نعتقد أن إسرائيل هي العدو الأول والاستراتيجي لمصر,ولكن الأيام القليلة الماضية أثبتت أن هناك عدوا آخر أكثر خطورة عليها من إسرائيل,خمسة وثلاثين عاما تقريبا مضت على اتفاقية السلام وإسرائيل ملتزمة بها ولم يحدث أن قتلت جنودا مصريين او اقتحمت منشآت عسكرية او زرعت ألغاما للجنود المصريين او قامت بخطفهم وتعذيبهم وإكراههم على إهانة وسب الجيش المصري كما أنها لم تقم بقتل مواطنيها واتهام جيشنا في ذلك او استخدام صور أطفال قتلى في سوريا لتشويه الجيش المصري,إذن العدو الأول والأخطر لمصر اليوم ليست إسرائيل بل بشر من جلدتنا ويتحدثون لغتنا ويعتنقون ديننا ويعيشون بيننا ويقتلون أبناءنا كل يوم بلا رحمة،والله لن يفلحوا فيما يريدون لأن الله حافظ هذا البلد وهو أعلى وأعلم بأنهم منافقون وغير صادقين لأنه القائل في كتابه الكريم"إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ[النحل:128]فشروط المعيّة هنا التقوى والإحسان وهى لا تتوافر في الإخوان,نحن نعلم جيدا خطورة الحرب التي تخوضها القوات المسلحة الباسلة في هذا الشهر الكريم ضد هؤلاء الإرهابيين الذين يقتلون المسلمين وهم صائمين,هي حرب على الإرهاب خاضتها مصر من قبل في ثمانينات القرن الماضي في الصعيد ونجح رجال الشرطة في القضاء عليه,واليوم يحاول المتطرفون تكرار المشهد في سيناء,ولكن الأمر مختلف لأنهم في الماضي كانوا في الظلام أما اليوم الكل يعرفهم ويعرف مَن ورائهم,في الماضي كانت الشرطة وحدها في الميدان أما اليوم فالجيش والشرطة معا,في الماضي كان الشعب يتعاطف معهم ضد الأجهزة الأمنية أما اليوم فالشعب مع أجهزته الأمنية يثق فيها ويدعمها بل على استعداد لخوض المعركة معها لتطهير مصر من القتلة والمجرمين,مؤخرا في جنازة الشهيد المقدم احمد ابوالعينين رأيت بنفسي عشرات الآلاف من المواطنين معظمهم لا يعرفونه مشاركين في تشيعه وسط هتافاتهم المنددة بهذه الجريمة البشعة وقد قاموا بطرد أنصار الإخوان واقتحام مقرهم في قرية الشهيد البطل.الحرب على الإرهاب تتطلب عودة أمن الدولة وقانون الطوارئ

الى رجال القوات المسلحة الباسلة والى رجال الشرطة الأوفياء هي معركة وجود بين أن نكون بلدا قويا محترما ومتماسكا أو أن يأتي يومٌ يُقال فيه إنه كانت هناك دولة زمان اسمها مصر فتتها الإرهاب،وهذا لن يحدث إن شاء الله لأن المولى تبارك وتعالى حافظ هذا البلد بفضل جهودكم وحبكم لها ومهما حدث من خسائر فإنها سوف تكون قليلة جدا في مقابل التخلص من هذا الورم الإخواني الخبيث مع العلم أن هذه المعركة كانت حتما سوف تحدث لأن الإخوان ما كانوا ليتركوا الحكم بسهولة ولو بعد 100سنة.
أناشد نفسي وكل المواطنين الشرفاء التعاون مع الجهات الأمنية في الإبلاغ عن الجرائم والمشتبه فيهم وألا نتهاون في شيء فتعاوننا مع الأمن ولو بمعلومة بسيطة قد يمنع وقوع جريمة كبيرة
اللهم احفظ هذا البلد العظيم ووفق ولاة أمره ورجال أمنه ومواطنيه الشرفاء الى ما فيه خيره،أما من يريد به سوءا اجعل تدبيره في تدميره وكيده في نحره يا رب العالمين اللهم آمين.
[email protected]مذيع بإذاعة الشرق الأوسط 

التعليقات