مصر الكبرى

11:11 صباحًا EET

مراسلون اجانب يردون على كذب الاخوان ( ما كل هذا التضليل !!)

مراسلون أجانب يفضحون كذب جهاد الحداد مراسلة «روسيا اليوم»: المتحدث باسم الإخوان يتحدث عن اقتحام ميدان النهضة.. وأنا كنت فى قلب الأحداث ولم أشاهد شيئًا.. ما كل هذا التضليل؟! بيل ترو: هذا القدر الكبير من المعلومات المغلوطة من قِبَل الجماعة جعلنى أشعر بأنى مشوَّشة بصورة كبيرة فضح عدد من المراسلين الأجانب عبر حساباتهم الشخصية على موقع التواصل الاجتماعى «تويتر»، كذب المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين جهاد الحداد المتواصل عبر حسابه. كان الحداد قد تحدث مساء أول من أمس الجمعة عن محاولة اقتحام الشرطة لميدان النهضة فى الجيزة، وكتب تغريدة قال فيها إن الشرطة فتحت النار على المتظاهرين، وطالب بعدها العالم بأن يتدخل لإنقاذ مصر، ناشرا هاشتاج عنوانه «أنقذوا مصر من الانقلاب». هنا ردت عليه مراسلة شبكة «روسيا اليوم» بيل ترو قائلة «أين أعمال العنف وإطلاق النار التى تتحدث عنها؟ أنا موجودة فى قلب الأحداث فى ميدان النهضة، ولم أسمع أو أشاهد شيئًا ولم يتحدث أحد عن أى شىء من هذا القبيل.. ما كل هذا التضليل؟!». وتابعت فى تغريدة أخرى قائلة «هذا القدر الكبير من المعلومات المغلوطة من قبل الجماعة جعلنى أشعر بأنى مشوشة بصورة كبيرة.. أين الحقيقة؟!». أما مراسل صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية مات برادلى، فردّ فى تغريدة قائلا «كذب قيادات الإخوان يفقدهم أى مصداقية مستقبلية، وهذا أمر خطير». ثم نقل برادلى مجموعة من الصور التقطها لميدان التحرير وفى محيط قصر الاتحادية، على متن طائرة هليكوبتر تابعة للقوات المسلحة، واصفا إياها بقوله «الملايين ينتشرون فى ميادين مصر تأييدًا لدعوة السيسى للتصدى للإرهاب». أما المحلل السياسى فى معهد بروكنجز شادى حامد، فقال «رغم إدانتى الكبيرة لسقوط ضحايا فى طريق النصر، فإن على قيادات الجماعة أن تتحرى الدقة فى بياناتها، لأن تناقُض تصريحات وتغريدات جهاد حداد مع الواقع، أمر مفزع لكل وسائل الإعلام العالمية، ويهدم مصداقية الجماعة إلى الأبد».

التعليقات