آراء حرة

12:17 مساءً EET

كمال ابو زيد يكتب : لايكون المؤمن كذاباً ولا يكون الاخواني صادقاً

هذه قاعدة مستنتجة بادلة دامغة وقاطعة وواقعة .. فاذا كان رسول الله صلي الله عليه وسلم قد جاء بالديانه الاسلامية التي من اصلها ..الا لايكون المؤمن كذاياً فبمفهوم المخالفة … لا يكون ولا يجوز ولا يجب ان يكون الاخواني صادقاً .. ولان الديانة الاخوانية المكتشفه حديثا..والتي كانت قابعة خلف صدور اصحابها ومعتنقيها .وحينما ظهرت وطفت علي سطح المشهد العام .. جعلت الكذب وحولته من عادة انسانية ممقوته ومكروهة ..حولته الي عبادة… في قاموس والاخوان وناموس المرشد العام وقانون التنظيم وحتي تؤمن بديانة الاخوان لبد ان تعبد الكذب.. فالكذب نوع من انواع العبادة في ادبيات الاخوان .. والنفاق في حالة الضعف هو صفة ملتصقة بكل من يعتنق الديانة الاخوانية .. وليعلم المضللين والضالين من التابعين لاحفاد مسليمة الكذاب وزجته سجاح..ان المصريين بعقبقريتهم وزكائهم واسطوريتهم كانو ا وسيظلوا الحصن الحصين في وجه المؤامرة الغربية علي الاسلام ..فلقد دسوا لنا هذا التنظيم المعتنق للديانة الكاذبة ..المسماه بالديانة الاخوانية .. والذي يهدف الي تدمير الاسلام وتشويهه باداة من داخل ابناء الجالية العربية المتأخونة والمتسلفة . لقد نجح التنظيم في خداع الكثير او بالاحري في خداع عدد ليس بالقليل في اعتناق ديانتهم والايمان بها مستخدمين الرشاوي السياسية والمادية مستخدمين البؤساء ليزدادوا معهم بوساً مستخدمين الضعفاء مستغلين الاحتياج والفقر والجهل لسلب الارادة الانسانية مخالفين بذلك اهم سمة من سمات الاسلام وهي الحرية ولا عبودية لغير الله ليستعبدوا الناس صيدا سهلا لعبادة المرشد والتقرب له بالكذب والنفاق والطاعة علي المعاصي.. اان الله سبحانه وتعالى خلق الناس جميعا ليتآلفوا ويتقاربوا ويتحدوا، ليعمروا الأرض ويكونوا خلفاء له، ليتعاونوا على البر والتقوى، لا ليتعاونوا على الإثم والعدوان ومعصية الرسول عليه الصلاة والسلام، لينشروا الحب والخير والسلام بين الناس، وليس الكرهو الشر والخوف فى كل مكان. والاخوان جاءوا ليشقوا الصف وينشروا الحقد ويقسموا الشعوب ويوقظوا الفتنة…..فما هذه الديانه …؟؟ انها ديانة الاخوان .. واذا كان الاسلام جاء ينهي بطريقة قطعية عن قتل النفس وثابت ذلك بالادلة القطعية من الكتاب والسنة.يحتوى القرآن الكريم على عدد كبير من الآيات التى تحرم قتل النفس إلا بالحق لما لها من مكانة كبيرة عند المولى عز وجل، ومنها قوله تعالى (ولا تقتلوا النفس التى حرم الله إلا بالحق ومن قتل مظلوماً فقد جعلنا لوليه سلطاناً فلا يسرف فى القتل إنه كان منصورا) «سورة الإسراء الآية 33»، وقوله تعالى (ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذاباً عظيماً) النساء الاية 93 كما وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أحاديث كثيرة حول قتل النفس ومنها، (عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال: ذكر رسول الله الكبائر أو سئل عن الكبائر فقال: الشرك بالله وقتل النفس( وعقوق الوالدين، فقال ألا أنبئكم بأكبر الكبائر قال: شهادة الزور) رواه البخاري، وعن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (اجتنبوا السبع الموبقات قيل يا رسول الله وما هن قال الشرك بالله والسحر وقتل النفس التى حرم الله إلا بالحق وأكل مال اليتيم وأكل الربا والتولى يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات) رواه البخارى ومسلم.. ..ولم يفرق الاسلام في تحريم قتل النفس بين مسلم ومسيحي ..بل جاء اللفظ عام وجامع وشامل..وثابت في النص القرلآني وفي الحديث النبوي .. ..هذه هي عظمة الدين الحنيف وعن ابن عمر رضى الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لن يزال المؤمن فى فسحة من دينه ما لم يصب دماً حراماً) رواه البخاري، وروى الإمام البخارى عن عبد الله بن عمر رضى الله عنه قال: (إن من ورطات الأمور التى لا مخرج لمن أوقع نفسه فيها سفك الدم الحرام بغير حله). فالاسلام جاء ليحضنا ويأمرنا ان ان نحافظ علي الروح والجسد والدماء البشرية . والاخوان جاءوا بديانتهم ليحللوا القتل وما فتوي ..المدعو محمود شعبان علي قناة الحافظ والناس ببعيدة حينما اهدر دم حمدين والبرادعي.. المسلمين الموحدين بالله .. اعتذر اصداقي للاطالة ولكني اردت ان اوضح امر جلل ..واكشف لكم الديانة الاخوانية البعيدة عن ديانة الاسلام .بل والتي من شأنها ان تقضي علي الاسلام السمح وتنشر الفتن والقتل والكراهية والحقد والترويع والعبودية لغير الله .. لا تفرق بين مسلم ومسيحي الكل لديهم كافر طالما لم تكن اخوانياً فانت كافر كافر كافر.. هذه هي عقيدة الاخوان وديانة الطغيان جاءوا بديانه عنوانها الكذب ..ينشروا ديانتهم بالكذب والتكذيب والضلال والتضليل .. اللهم ارشد ابنائنا وبناتنا الي ما فيه صالح العباد والبلاد.

التعليقات