آراء حرة

11:27 مساءً EET

كمال ابو زيد يكتب :الثوار في تونس يقتربون من استرداد ثورتهم

 بداء الشهداء الثائرين وبعذبات مائها . بدماء بلعيد والبراهمي اقسم الثوار والثائرات في تونس لن يعودوا الا وثورتهم وبلادهم وحريتهم في ايديهم . بعزيمة الصقور وبارادة الاحرار اقسموا لن يعودا الي مضاجعهم الا ودولة الغنانشة تعصف بها رياح الثورة التونسية .. بالفخر وبالدماء وبالعزة والكرامة اقسموا لن يعودوا الا ودولة المماليك تدفن تحت احذيتهم .. بعزيمتهم سيفتتوا الصخور …. ويمزقوا الطاغوت ……….. بعزيمة جبارة كبري وبارادة لا تعرف القهرا …بهذه الاسلحة الشريفة خرجوا ابناء اللشعب التونسي العظيم .. كالريح العتية ليقتلعوا من طريقهم كل جبار طاغ، لايؤمن بحقهم في حريتهم واستقلالهم ..لقد جند التونسيون وجدانهم وفكرهم ورهنوا دمائهم ..في مقابل استرداد بالادهم من براثن الطاغية الاكبر .ابي لهب الغنوشي وبطانته .. بالمشعل الوقاد اقسموا بزوال ليل الخوف والتخلف والالحاد .. ليجلبوا النور والضياء والوفاق والاتحاد والاستقلال .. لقد اصر التوانسة ومازالوا يصرون علي استرجاع وثورتهم ..ولقد اقتربت آمانيهم من واحلامهم من الحقيقة..بالامس يضرب مصطفي بن جعفر مكفراً عن مسائه بضربة قاضية مميته زلزلت عرش الغنوشي الكاذب ..ساعة ان اعلن تعليق جلسات المجلس التأسيسي وهو الشرعية الوزحديدة التي منها اختير الطرطور.. نصف المرزوقي واختير رئيس الحكومة. وبهذا فانه لا شرعية لاحد لا حكومة ولا مرزوقي ..وبسقوط التأسيسي فالشرعية هي للشعب التونسي انه يقترب من استرداد ثورته المرزوقة بل انه علي وشك ان يعلن استقلال البلاد عن حكم الغنانشة وطيور الظلام .. لقد اراد بن جعفر ان ينيب الي الله ويتوب ويرجع السلطة الي الشعب التونسي الثائر .. كرهاً او طوعاً .. فالمهم ان رجعت للشعب التونسي الثائر الذي اصر وعقد العزم فكانت دولة الغنانشة في طريقها الي الهاوية والخفقان.. وها هو الغنوشي يتراجع ويصرح انه علي استعداد لتشكيل حكومة انقاذ وطني وعلي استعداد للنظر في قانون العزل وعلي استعداد ان يمشي في تونس كاشفاً عن مؤخرته .. ……وعن استعداد وعن استعداد..فلتقولوا له فات الميعاد وانتهي الدرس ايها الغبي .. لا سلطان لحزبه عليكم بعد اليوم ولا حوار معه فقد سقطت شرعيته ومشروعيته .. وبالامس كان يقول ال=جكومة خط احمر والتأسيسي خط احمر ..وكل مطلب عنده خط احمر ..والان احمرت الدنيا واسودت في عينه وضاقت عليه الارض بما رحبت وضاقت عليه نفسه .. فلتحاصروهم ولا تعودوا الا ودولتكم في ايديكم والغنوشي خلف القضبان الحديدية لتقتصدوا منه لدماء شهدائكم .. هيا ايها الشعب البطل بحرائركم واحراركم فلتميلوا عليهم ميلة واحدة ولتهبوا كالريح العاتية لاستلام وانتزاع حريتكم وسلطتكم وارادتكم واستقلالكم من دولة الغنانشة.. فالقانون والتشريع والشرعية عادت بقدرة واصرار منكم اليكم ..فاغتنموا الفرصة ولا تعطوهم الفرصة ان يعيدوا التأسيسي مرة اخري بمكر من الغنوشي وبطانته ..فالشرعية سقطت عنهم امام العالم وامام القضاء وامام الشعب بسقوط التأسيسي اصبحت السلطة في ايدكم ..بتعليق الجلسات اصبح التأسيسي في خبر كان حاصروا التأسيسي وعضوا علي هذا الانجاز بالنواجز فلا مشروعية لاحد عليكم الا بكم .. وليحيا الشعب التونسي مفجر الثورات وقاهر الظلام والظلاميين وعاشت تونس ومصر يداً واحدة لتقود العالم العربي الي الرقي والتقدم ولتقضي علي المماليك اينما كانوا

التعليقات