رياضة

09:16 صباحًا EET

الأهلى «الجريح» في مهمة صعبة أمام ليوبارد في أدغال الكونغو

يدخل فريق الكرة بالنادى الأهلى اختبارا صعباً فى الرابعة والنصف من مساء اليوم السبت بمواجهة ليوبارد الكونغولى فى ملعب "أوساكا" ضمن مباريات الجولة الثالثة لدور المجموعات بدورى أبطال أفريقيا فى مباراة لا تحتمل القسمة على اثنين بالنسبة للفريق الأحمر الذى يسعى لتحقيق الفوز من أجل العودة للمنافسة بقوة بعد الخسارة المذلة التى تعرض لها فى الجولة الماضية أمام أورلاندو بيراتس الجنوب أفريقى بثلاثية نظيفة على ملعب "الجونة".

يعانى الأهلى قبل تلك المباراة التى يديرها الحكم بيرنارد كامى من جزر سيشل من احتلاله المركز الأخير للمجموعة بنقطة واحدة بتعادله مع الزمالك فى الجولة الأولى، بينما خسر بثلاثية نظيفة فى الجولة الثانية أمام أورلاندو بيراتس الجنوب أفريقى، بينما يأتى ليوبارد فى المركز الثانى بفارق الأهداف عن أورلاندو المتصدر بالتعادل مع بطل جنوب أفريقيا والفوز على الزمالك بهدف نظيف.
يدخل الأهلى هذه المواجهة ويضع نصب عينيه النقاط الثلاثة حتى يعود للمنافسة، وهو ما قام محمد يوسف المدير الفنى للأهلى بتوضيحه للاعبين قبل كل مران أن مباراة ليوبارد فاصلة وأى نتيجة خلاف الفوز تعنى ضعف الأمل فى الصعود والخروج المبكر من المنافسة، ويستمر فى تحفيز اللاعبين طوال رحلة الكونغو مع الاستعانة باللاعبين الكبار فى مقدمتهم محمد أبوتريكة ووائل جمعة وسيد معوض لاستنفار همة الصغار وبذل أقصى ما لديهم من جهد لتحقيق الفوز، وحصد النقاط الثلاث وهى الهدف الأسمى للفريق خلال رحلة الكونغو.
وعلى الجانب الفنى يركز الجهاز الفنى فى تعليمات الأخيرة للاعبين على الضغط على المنافس فى كل أرجاء الملعب لمنعم اللاعبين من بناء هجمات والاستحواذ على الكرة وبناء هجمة سريعة تساعد فى إحراز هدف مبكر، يربك حسابات المنافس وجماهيره التى ستملئ جنبات الاستاد، ويعتمد يوسف على الثلاثى شهاب الدين أحمد ومحمود حسن تريزيجه وعبد السعيد لملئ وسط الملعب والضغط على المنافس فى كل أرجاء الملعب، كما يفاضل يوسف ما بين أى من الثنائى أحمد نبيل مانجا وشريف عبد الفضيل لشغل الجبهة اليمنى فى غياب أحمد فتحى للإيقاف، وإن كانت الخبرة ترجح كفة عبد الفضيل للقيام بمهام الجبهة اليمنى.
ويعتمد يوسف على الثلاثى محمد أبوتريكة ووليد سليمان، والسيد حمدى لقيادة هجوم الفريق فى اللقاء اليوم المرتقب للضغط على لاعبى ليوبارد، ومنعهم من التقدم وتشكيل خطورة على مرمى المنافس كما منح الجهاز الفنى تعليمات خاصة لشريف إكرامى فى التعامل مع الكرات العرضية التى تشكل خطورة لليوبارد، وأيضا والضربات الركنية التى يعتمد عليها المنافس مع معاكسة إكرامى، حتى لا يركز فى الكرة وينقض عليها مهاجمى ليوبارد.
فى المقابل، يسعى فريق ليوبارد الكونغولى، لمواصلة عروضه القوية ونتائجه الإيجابية فى دور المجموعات، والتى بدأها بالتعادل السلبى مع أورلاندو بيراتس بطل جنوب أفريقيا فى عقر داره، والفوز على الزمالك بهدف نظيف، لاسيما وأن تحقيق الفوز فى مباراة اليوم على حساب النادى الأهلى، سيعزز من فرص تأهل الفريق إلى الدور نصف النهائى من منافسات البطولة.
يسعى ليوبارد، لإستغلال حالة إنعدام الوزن التى يمر بها الفريق الأحمر، لتحقيق الفوز، والثأر من الهزيمة التى تلقاها أمام الأهلى بنتيجة 12، فى النسخة الأخيرة من مسابقة كأس السوبر الأفريقية، ويتميز الفريق الكونغولى، بالعديد من العوامل التى قد ترجح كفته فى تحقيق الفوز بخلاف عاملى الأرض والجمهور، مثل السرعة واللياقة البدنية العالية التى يتحلى بها اللاعبين، والمهارات الفنية الفائقة.
الكاميرونى جوزيف أوموج، المدير الفنى لنادى ليوبارد، حرص على تحذير لاعبيه منى إنتفاضة الفريق الأحمر، كما انتهى من وضع الخطة الفنية والتكتيكية المناسبة التى سيخوض على أثرها المباراة، والتى تتضمن مواطن القوة والضعف لدى الفريق الأحمر.
ونجح فريق ليوبارد الكونغولى فى وضع اسمه على خريطة القارة السمراء، بعدما كان يلعب فى دورى الدرجة الثانية منذ أربع سنوات فقط، لاسيما وأنه حامل لقب النسخة الأخيرة من مسابقة كأس الكونفدرالية الأفريقية.
من المنتظر أن يخوض ليوبارد المباراة بتشكيل مكون من، لاورينس نجومى، وبوريس موبيو، وشيلدرن ميانجونينا، ومومبو نزامبا، وهيرمان نكوديا، وإريك نيمبا، وبريستونى لاكولو، وسيزارى جاندزى، ونتيلا كالايما، وجونيور موزيتا، ورودى ندى، فيما يجلس على مقاعد البدلاء، أرونا درامى، وهيريتير نجويلو، وديدى ندياى.

التعليقات