آراء حرة

09:12 صباحًا EET

محمد نبيه إسماعيل يكتب : محمد مرسى ليس عثمان بن عفان

دخل على بن إبى طالب كرم الله وجهه إلى داره مسرعا و أخذ يتقلد سيفه , و توجه تلقاء الحسن و الحسين رضى الله عنهما قائلا " هلم إلى بيت امير المؤمنين " . و كالأسود هرعوا إلى حيث يوجد الخليفة ذو النورين

و عرض عليه على أن يحموه و الا يدعو أحدا يتعرض له بسوء , فقال رضى الله عنه : " أعزِمُ على كل من رأى أنُ عليه سمعاً وطاعةً إلا كفُ يده وسلاحه " ، و أسقط فى يدهم و أحسوا بالعجز لكنهم لم يسعهم سوى إطاعه الامر , و خرج من الدار على أثر أمر عثمان لهم بوضع أسلحتهم ولزوم دورهم كل من الحسن والحسين وعبد الله بن عمر وأصر على البقاء في الدار عبد الله بن الزبير ومروان بن الحكمو فى  الجمعة 18 من ذي الحجة سنة 35 هـ يدخل عليه أبناء الصحابة للمرة الأخيرة، وطلبوا منه أن يسمح لهم بالدفاع عنه، فأقسم عثمان رضي الله عنه على كل من له عليه حق أن يكفّ يده، وأن ينطلق إلى منزله، ثم قال لغلمانه: من أغمد سيفه، فهو حرّ، فأعتق بذلك غلمانه، ، فكان آخر الناس خروجًا من عند عثمان رضي الله عنه هو الحسن بن علي رضي الله عنهما , و يسقط عثمان شهيدا و هو صائم و فى دارة عصابة لو أمرهم بالذود عنه لما مست شعره منه لكنه فضل الشهادة صائما على قطرة دم من مسلم , ثم يسقط على بعده على بن أبى طالب على يد خارجى رأى القتل حلا للفتنه و تدور الأيام و يأتى اهل العراق ليبايعوا الحسن رضى الله عنه خليفة , و يجد الحسن ان الامور قد تقود لفتنه جديدة و يتذكر ذو النورين و يخشى الدماء التى ستسيل , فتنازل عن الخلافة لما علم أن ذلك سيؤدي إلى قيام حرب بين المسلمين فلما تنازل عن الخلافة أصلح الله بذلك بين الفئتين كما أخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ( حين قال (ابني هذا سيد، ولعل الله أن يصلح به بين فئتين من المسلمين)نجد الان من مؤيدى محمد مرسى من يقارن بينه و بين ذى النورين عثمان بن عفان رضى الله عنه , فيقول البعض لقد رفض مرسى التنازل كما رفض عثمان , فهل ذلك صحيح ؟ لقد رفض عثمان التنازل لأن تنازله كان طعنا فى دينه و هو ما لم يقبله , فنجد محمد بن أبي بكر الصديق، و هو الوحيد من الصحابة الذي شارك في هذه الفتنة في هذا الوقت، دخل عليه فقال له: على أي دين أنت يا نعثل؟!ونعثل هذه سُبّة تُقال للشيخ الأحمق، وللظبي كثير الشعر، فقال عثمان رضي الله عنه وأرضاه: على دين الإسلام، ولست بنعثل، ولكني أمير المؤمنين.فقال: غيّرت كتابَ الله.فقال عثمان رضي الله عنه: كتاب الله بيني وبينكم. فقد كان احد الاسباب الرئيسية للفتنه هى جمع عثمان للمصحف و حرقه بقيه القراءات و إدعاءهم تحريف عثمان للمصحفكما ان رفضه قد كان وصيه من رسول الله صلى الله عليه و سلم و ليست امرا شخصيا فقد جاء في الحديث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال: يا عثمان, إن الله عز و جل عسى أن يلبسك قميصًا فإن أرادك المنافقون على خلعه فلا تخلعه حتى تلقاني, يا عثمان, إن الله عسى أن يلبسك قميصًا فإن أرادك المنافقون على خلعه فلا تخلعه حتى تلقاني ثلاثًا. رواه أحمد والترمذي وابن ماجه وصححه الألبانيأما مرسى الذى قال فى بداية حكمه لو خرجت ضدى أى مظاهرة سأرحل فورا , فقد خرج ليطالب الجماهير بالخروج للدفاع عن الشرعية , فعثمان فى الوقت الذى رفض فيه التنازل على الخلافة كان يضحى بدمه هو , اما مرسى فكان يضحى بدماء الآلاف و يدعو إلى فتنه كبرى الله وحده يعرف متى ستنتهى و كم ستكلفنا من دماء ؟ , و هو بذلك لم يكن مثل عثمان و لا مثل الحسين و إنما مثل فرعون الذى إستخف قومه فأعطاعوه

التعليقات