الحراك السياسي

11:24 مساءً EET

د|مأمون فندى:الموقف الاوربى لم يتوقع فض إعتصامى رابعة والنهضة فى يوم واحد

 
 
اجرى الدكتور مامون فندى مدير معهد الدراسات الإستراتيجية في لندن عدة مداخلات  تليفونية عبر القنوات الفضائية بعضها محلى والاخر عالمى‘ حلل من خلالها مايحدث على الساحة المصرية حاليا وموقف كثير من الدول حول الاوضاع الحالية فى مصر .
فى مداخلة تليفونية مع الإعلامية لميس الحديدى ببرنامج، "هنا العاصمة" الذى يذاع على قناة قال  "cbc+2" إن الموقف الأوروبى تغير تماما عقب بيان العاهل السعودى وكلمة ملك الإمارات، مشيرا أن كلمة العاهل السعودى رسمت مثلثا جديدا فى المنطقة تقع كلا من "قطر وتركيا" خارجة، وأن إلقاء السعودية والإمارات بثقلها خلف مصر غير كثيرا من المعادلة تجاه مصر فى الخارج، مؤكدا أن قطر ليس لاعبا إقليميا ودورها لا يؤخذ إلا فى الجانب التجارى فى المنطقة. وأشار أن وزيرا خارجية السعودية والإمارات قاما بدور دبلوماسى يؤخذ بجدية فى الخارج لصالح مصر، التى تعد حجر الزاورية فى الإستقرار للشرق الأوسط وهى رائدة الأمه العربية على الرغم مما تمر به الأن من أزمات. وكشف، مدير معهد الدراسات الإستراتيجية فى لندن ،أن جزء كبيرا من قادة جماعة الإخوان يعيشون عاله على  حساب  دول أوروبيه، وأنهم  مايزالون يتمتعون بمزايا أوروبيه، لما  يؤدونه من  مهام طُلبت منهم مقابل الخدمات الأوروبية التى قدمت لهم، وقال فندى، نحن مقصرون فى توصيل مايحدث فى مصر للخارج وشرح وجهة نظرنا للإعلام الأوروبى. وأكد أن كل من دولتى " قطر وتركيا" يحاولان بث الفتنه فى مصر،لافتا أن رعونه رئيس الوزراء التركى، رجب طيب  أردوغان فى رد فعله تجاه ما يحدث فى مصر نتيجه خدش النموذج التركى بما حدث بميدان تقسيم من إعتداءات على المتظاهرين التركيين السلميين، وحول سؤال عن الاتحاد الاوروبى ودوره المتغير دائما قال : إن الموقف الأوروبى تغير كثيرا بالنسبه للأحداث الواقعه فى مصر،
موضحا أن تغير هذا الموقف كان لبعض الأسباب منها، أن تلك الدول كانت شهودا على الأحداث ومحاولة رأب الصدع التى لم تستجب  لها الجماعة، كما أنهم ظنوا أن فض إعتصامى "رابعة والنهضة"  سيأخذ شهورا كثيرة وأن فضهما فى يوم واحد جعلهم يغيروا موقفهم، بالإضافه أيضا بعد كلمة العاهل السعودى الملك عبدالله بن عبد العزيز الذى دعم الموقف المصرى، وأكد أن الموقف الأوروبى تجاه مصر لم يتشكل بعد ويجب عدم الخلط بين موقف الإعلام والموقف الرسمى للدول.
 وفى مداخلة اخرى اول امس مع الإعلامي حمدي رزق في قناة "صدى البلد اكد ان خطاب الرئيس الأمريكي او باما في جنوب أفريقيا، به إشارات واضحة لتخلي أمريكا عن نظام "الإخوان".  مضيفا ان "نظام  الاخوان كان ساقطًا داخليًا منذ عام ومعلقًا بخطوط دولية.. ولندن ألغت زيارة مرسي لبريطانيا التي كان مقررًا لها 11 من الشهر الجاري".
وفى مداخلة سابقة مع  الإعلامي ابراهيم عيسى في برنامج "هنا القاهرة" على قناة القاهرة والناس  قال إن المهلة التي منحها  الجيش هي إثبات لاستنفاذ جميع المحاولات التوافقية للوصول إلى حل‘ وتابع أن الموقف الأمريكي واضح منذ  أيام وانهم قالوا بالحرف – على وصفه- أن الشعب المصرى سحب الفيش والتشبية من الاخوان المسلمين .
وعن رايه فى الدكتور سليم العوا وردا على سؤال طرحه عليه الدكتور ثروت الخرباوى فى احدى المداخلات يتعلق باستعداد العوا  لتقديم شكوى خلال أيام لمحكمة العدل الدولية، يتهم فيها النظام الحالي بـ«ترك الحلول السلمية للأزمة الحالية فى مصر ، واللجوء إلى العنف فرد فندي:" نحن لسنا مصدقين على المعاهدة التي أنشأت المحكمة.. اتكلوا مع توكل" مختتما حديثه "العوا عبيط في صورة مفكر إسلامي وهذا هو حالنا"
 

التعليقات