مصر الكبرى

01:06 صباحًا EET

تعرف على التحليل النفسى للشاطر واردوغان

تناول الدكتور وليد هندي الحاصل علي الدكتوراه في العلوم النفسية بجامعة القاهرة تحليل شخصيات 2 من اللاعبين المؤثرين علي الاحداث المحلية والاقليمية والدولية وهي شخصيات خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان‮ .. ‬ورجب طيب اردوغان رئيس وزراء تركيا وعضو التنظيم الدولي للإخوان الارهابيين‮.‬
يقول د‮. ‬وليد عن رجب طيب اردوغان ان له اطماعه السلطوية فهو يري أنه حفيد للعثمانيين الجدد ويسعي بكل ما أوتي من قوة إلي تكوين دولة كبري تكون مصر مجرد إمارة فيها كما كان الحال في الدولة العثمانية القديمة قال عنه السفير الأمريكي‮ "‬أدلمان‮" ‬انه يتمتع بكاريزما خاصة ويستطيع أن يؤثر فيمن حوله فهو نموذج يشبع عقدة النقص لدي العرب والمسلمين تجاه الغرب المتفوق عنهم فهو رئيس مسلم أصبح يضاهي المجتمع الأوروبي دون ان يتخلي عن اسلامة وهذا ما يفسر لنا الدور الذي يحاول ان يلعبه أردوغان في‮ ‬مصر والمنطقة العربية وفي علاقته بالتنظيم الدولي للإخوان فهو يدعي بأنه حامل لواء الإسلام علي الرغم من تحالفه العسكري الرسمي مع دولة إسرائيل ولكن لأنه شخصية ذكية بل ويتمتع بالدهاء فهو يعمل علي تطويع جميع الأمور من أجل تحقيق أطماعه ومآربه عاش أردوغان طفولة بائسة وكان يعمل بائعا للبطيخ والمشروبات الغازية والده كان يعمل خفيرا وحينما أراد أردوغان ان يلعب كرة قدم ظل عشر سنوات لاعباً‮ ‬مجهولاً‮ ‬لا يسمع به أحد وخبرات الفشل هذه مع حرمانه من ان يعيش طفولة سوية مثل أقرانه جعلته يبحث عن‮ "‬التعويض‮  ‬النفسي‮" ‬في المستقبل فسعي إلي السيطرة والهيمنة فأصبح شخصية متسلطة لديه جوع إلي السلطة يهوي السيطرة والتحكم كما أن لديه حباً‮ ‬للظهور ومصابا بداء العظمة‮..‬نشأته الاجتماعية في حي قاسم باشا الفقير جدا لعبت دوراً‮ ‬بارزاً‮ ‬في تركيبة شخصيته فقد كان يمارس أعمال البلطجةلصالح بعض رجال الدين من الذين كان يتبعهم وبعد أن أصبح شخصية عامة ترك أعمال البلطجة اليدوية ولم يستطع أن يتخلي عن أعمال البلطجة اللغوية فهو سليط اللسان دائم التلفظ بألفاظ نابية وقد شتم أحد القضاة الأجلاء حينما كان ينظر في قضية انتخابه رئيساً‮ ‬لبلدية اسطنبول كما حوكم بالسجن نتيجة تفوهه بكلمات تحض علي الكراهية في أحد خطاباته الشهيرة وما زال يخرج بوضوح وبصفة منتظمة عن الأعراف الدبلوماسية مع جميع معارضيه بل والعديد من الدبلوماسيين وهو ما يفسر لنا تهجمه علي الأزهر الشريف‮..‬
اما المهندس خيرت الشاطر نائب مرشد الاخوان فهو شخصية‮ ‬غير اجتماعية منغلق علي نفسه قليل الأصدقاء لا يحب الانتقاد بل ينزعج منه وهو ما يفسر الإقلال من ظهوره الإعلامي‮ .. ‬يجيد مخاطبة الغرب وله مقالة شهيرة بعنوان‮ "‬لا تخافوا منا‮" ‬منشورة‮ ‬بجريدة الجارديان البريطانية في عام‮ ‬2005‮ ‬يغازل فيها المجتمع الخارجي وهو ما جعل كل من له مآرب خاصة تجاه البلاد أن يسرع في التعاون معه ومع جماعته الإرهابية‮. ‬يعشق الكذب ويدمنه مثل جميع أفراد جماعته فهو أول من أعلن عن عدم ترشح الإخوان للرئاسة وعند فتح باب الترشيح كان أول المتقدمين‮.. ‬فصله من وظيفته بكلية الهندسة جعله يشعر بعدم الأمان الوظيفي ففرغ‮ ‬كل شحنته العقلية في التجارة وأصبح شخصية متحجرة ومتشددة عنيدة لا يستطيع أن يتعاطف وجدانياً‮ ‬مع الآخرين ولديه شحنة من الغضب الداخلي انعكست علي قسمات وجهه العابسة وسلوكه الفكري العنيف‮ .. ‬فهو اول من كتب بخط يده وثيقة التمكين المبنية علي هدم مؤسسات الدولة وتمزيق المجتمع المصري كما أشرف بنفسه علي عمليات القتل والسحل للمواطنين الشرفاء وهي قضية من عدة قضايا متهم فيها أمام النائب العام‮.. ‬عند جلوسه نجد قدميه تدخل إلي الخلف دائماً‮ ‬مما يدل علي عدم شعوره بالأمان والذي انعكس علي سعيه الحثيث علي الإحتماء بسلطة المال ونفوذه فهو يتسم بالذكاء التجاري ويتعامل كالنخّاس القديم وهو ما جعله يختار مرشحاً‮ ‬احتياطياً‮ ‬له سهل الإنقياد تابعاً‮ ‬بطبعه ارتضي أن يكون خيال ظل علي كرسي الرئاسة ليتحكم هو فيه وفي عرش مصر بأكملها لتربح تجارته وتزداد رقعة أنشطته التجارية وليتضاعف رصيده وثروته علي حساب موارد الدولة والمستوي المعيشي للمواطن الكادح البسيط‮.‬

التعليقات