أفضل المقالات في الصحف العربية

09:02 صباحًا EET

السيسي بين قرطاج وتطوان!!

قبل نحو أسبوعين كان جمهور مهرجان قرطاج في تونس العاصمة يهتف لمصر وللفريق أول عبد الفتاح السيسي أثناء عزف الموسيقار عمر خيرت لمقطوعاته الموسيقية الرومانسية تعضيدا لثورة 30 يونيو (حزيران) ودعما للجيش المصري، وكأن الجمهور التونسي يبعث في الوقت نفسه برسالة رفض مضمرة لحزب «النهضة» والغنوشي.

قبل أيام قليلة كانت المطربة شيرين تشارك في مهرجان «أصوات نسائية» في مدينة «تطوان» بالمملكة المغربية، وهتفت وهي على خشبة المسرح للسيسي، فردت عليها الجماهير بالهتاف لمرسي.. وتكهربت الأجواء.
السياسة صارت هي الخبز اليومي للمواطن العربي. لم يعد هناك شأن سوري أو مصري أو خليجي، الإنسان العربي من المحيط للخليج أصبح طرفا فاعلا في كل ذلك، وكم من مهرجانات في أعقاب الربيع العربي تحددت فيها مشاركات الفنانين ليس بمقدار إبداعهم ولكن تبعا لمواقفهم السياسية، هل كانوا مؤيدين للثورة أم من فلول النظام، وتم استبعاد البعض أو إنزالهم عنوة في اللحظات الأخيرة من على خشبة المسرح.
هل من صالح الفنان أن يصبح جزءا من الحالة السياسية وطرفا لاعبا فيها، أم أن عليه أن يكتفي بإبداعه؟ هل يملك الفنان الآن أن ينسحب من الأمر برمته معلنا أنه ليس له موقف سياسي؟
النجوم بطبعهم انفعاليون، مشاعرهم دائما متطرفة بين التأييد المطلق أو الرفض الحاد، يحرصون في العادة على أن تظل لهم علاقات دافئة مع الدولة. تظل للسلطة السياسية في عالمنا العربي القدرة على الدعم أو الإقصاء، صحيح أنه مع تعدد المنابر لم تعد الحكومة تملك بيدها كل منافذ التعبير، وإذا تصورنا مثلا أنها تسيطر تماما على الإعلام الرسمي فإن هناك الإعلام الخاص، لكن إذا كانت يدها قادرة على أن تطال جزءا منه فإن كلا من الإعلام العربي والدولي يبقى حرا، ويد الحكومة مغلولة لا تصل إليه.
يجب في ظل هذه المعادلة أن يتحلى الفنان بوعي سياسي حتى لا تنفلت منه الكلمات. أتذكر مثلا أن المطرب علي الحجار في مهرجان «الجزيرة» للسينما الوثائقية الذي أقيم بالدوحة في أبريل (نيسان) عام 2011، قال كلمة جرحت الحاضرين، عندما أعلن بصوت مليء بالشجن «أشكر قناة (الجزيرة) أنها علمتني حب مصر». كان مشاركا أيضا في الوفد المصري الكاتبان الكبيران يوسف زيدان ومحفوظ عبد الرحمن، وبعد نهاية الحفل وجهنا عتابنا للحجار، لكنه اعتبر ذلك نوعا من التصيد، ولم يشعر أبدا بأن حب الوطن يولد مع الإنسان وهو يرضع حليب الأم. بالطبع جرت بعد ذلك مياه أخرى تحت الجسور، واتخذت «الجزيرة» موقفا معاديا لثورة 30 يونيو، وبدأ الحجار مؤخرا يتهمها بالتضليل الإعلامي.
الفنان بالطبع انفعالي، لكنه ينسى أن كلماته لا يستطيع في لحظة واحدة أن يمحوها. كل شيء في حياتنا بات موثقا. من الواضح أن أغلبهم لم يتعلموا شيئا من دروس ثورات الربيع. كان مثلا المطرب محمد فؤاد يهدد بالإقدام على الانتحار أثناء ثورة يناير (كانون الثاني) لو استمرت المظاهرات وأجبروا مبارك على التنحي، وبالطبع لم ينفذ فؤاد وعده، لكنه أيضا لم يتوقف عن سرعة الانفعال. مثلا الممثل وجدي العربي الذي حمل كفنه على يديه أثناء اعتصام «رابعة العدوية» صار موقفه الآن نكتة يتناقلها النشطاء في عالم التواصل الاجتماعي، باعتبار المسألة عقدة سببها قيامه وهو طفل بأداء دور ابن فاتن حمامة في فيلم «نهر الحب» وخداع زكي رستم له قائلا «أمك ماتت»، فقرر بعد 50 عاما أن يحمل الكفن.
هل من الممكن أن نعيش مرة أخرى في المهرجانات الفنية أجواء هادئة؟ مع الأسف ولسنوات قادمة صارت حياتنا المغموسة بالسياسة هي قدرنا المحتوم، نهرب منه لنكتشف أننا هربنا إليه!!

 
 
 

التعليقات