عرب وعالم

09:02 صباحًا EET

انكشاف حقيقة نوايا أوباما تجاه سوريا

كتبت: مروى صبري
في تحليل نشرته مجلة "نيو رببليك" الأميركية (3 سبتمبر 2013)، تناول جون جوديس تطورات الموقف الأميركي تجاه الصراع في سوريا، واصفًا جلسة الاستماع التي عقدتها لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ، الثلاثاء، بالمسرحية. واستطرد بأن أهم ما تضمنته الجلسة هو كشفها النقاب عن "حقيقة استراتيجية الإدارة الأميركية تجاه سوريا."

ولخص جوديس هذه الاستراتيجية في النقاط التالية: " ـــ الإدارة لا تدرس توجيه ضربة واحدة عقابية ضد نظام بشار الأسد لاستخدامه أسلحة كيماوية، وإنما تخطط لشن حملة عسكرية قابلة للتكرار إذا ما أقدم على استخدام هذه الأسلحة مجددًا. ـــ ستؤدي الحملة العسكرية لنتيجة عرضية هي إضعاف نظام الأسد. ـــ هدف الحملة العسكرية، وكذلك المساعدات الموجهة للمعارضة، ليس إنزال الهزيمة بالأسد، وإنما لوضع نهاية للحرب عبر مفاوضات دولية يضطلع خلالها الروس بدور بالغ الأهمية، بحيث يقضي مثل هذا الاتفاق على أي دور للعناصر الجهادية في مستقبل سوريا، لكنه قد يتضمن دورًا لحلفاء الأسد، إن لم يكن للأسد نفسه." ويختتم الكاتب مقاله بالقول إن: "استراتيجية الإدارة الأميركية تفترض أنه في ظل غياب تسوية ناتجة عن التفاوض، ستنتهي الحرب إلى سوريا مقسمة يتمتع فيها الجهاديون بملاذ آمن. ومن وراء ضغطها للحصول على تصريح بشن ضربة عسكرية ضد سوريا لاستخدامها أسلحة كيماوية، لا ترمي الإدارة لمعاقبة الأسد فحسب، وإنما كذلك لإجبار سوريا على التفاوض حول تسوية."

التعليقات