مصر الكبرى

07:55 مساءً EET

تنظيم نسائى اخوانى بقيادة ام الصابرين من هى ام الصابرين !!

* بدأ التنظيم بـ”أم الصابرين” في مصر .. وزوجة “مرسي” و “زهراء الشاطر” استكملا المسيرة ** تنظيم الأخوات الدولي يستعد لتدشين حزمة اجراءات جديدة للم الشمل مرة أخري ** “هوما عابدين” ساهمت في اختراق الإدارة الأمريكية ونشر افكار الجماعة** “عايدة المطلق” في الأردن.. و”فاطمة فخرو” في قطر.. وفي إيران “السيدة أزام” و”هيفاء أبو غزالة” في الكويت.. و”فوزية العشماوي” في اليمن.. وفي انجلترا “سها الفاروقي”.. و”ميثاء الشامسي” في الإمارات.
“جهاز الأخوات” اعتمد في تجنيد عناصره عن طريق التوغل داخل المنازل والمدارس والجامعات داخل مصر، وفي الخارج بدأ في التخطيط لتنفيذ التوجهات العامة فيما يخص مجالات عمل المرأة ومتابعة تنفيذها بالتعاون مع مكتب الإرشاد العالمي ،يتكون هذا الجهاز من أكثر من 40 قسما علي مستوي الأقطار ويتولي مهام وضع الخط البديلة في حالة تضييق الخناق علي أعضاء مكتب الإرشاد ومتابعتهم أمنيا بشكا يمنع حركتهم ،وكذا الإشراف علي تنفيذ توجهات “البنا” فيما يخص التحرك عالميا،ويشارك أعضاء التنظيم النسائي الخاص داخل الإخوان في التفاعل مع القضاية النسائية واختراق المنظمات النسائية المنتشرة عالميا لنشر أفكار “البنا” والاستعداد لكل ما يخدم الجماعة،فضلا عن توحيد الجهود في كافة الدول لخدمة الفصيل الإخواني عالميا، بالإضافة إلي تبادل الخبرات والاستفادة بما تم في بعضها والإرتقاء به، وإعداد رموز الداعيات عالميا بين أخوات الحركة لقيادة الحركة النسائية عالميا. ولما استحكمت القبضة الأمنية علي أفراد التنظيم الإخواني تم الإعتماد بشكل كلي علي جهاز الأخوات المسلمات لتمرير أفكار مكتب الإرشاد بقيادة حسن البنا إلي رموز وقادة الحركات الإسلامية في العالم بطريقة غير مباشرة بالإعتماد علي أن ذلك يدخل في عمل المنظمات النسائية وليس له علاقة بأي تنظيم سري أخر وبالفعل نجحت الأخوات في ذلك ،وكان الإنتشار الإقليمي يتم عن طريق تجمعات الطالبات داخل المدن الجامعية التي يأتي إليها من كل صوب وحدب من خلال مشروعي “الصفوة الطلابية” و “الإسلام هو الحل” .وكان لـ”البنا” عدة نصائح وجهها لجهاز الاخوات المسلمات في بداية تكوينه كان أهمها “إرادة قوية لا يتطرق إليها ضعف ،وفاء ثابت لا يعدو عليه تلوين ولا غدر، تضحية عزيزة لا يحول دونها طمع ولا بخل ومعرفة بالمبدأ والإيمان الكامل به وتقدير له يعصم من الخطأ فيه والإنحراف عنه والمساومة عليه والخديعة بغيره ،هذه هي الأركان الثابتة التي ربي عليها المرشد الأول للجماعة قيادات الحركة النسائية منذ نشأتها ويسير عليها التنظيم الدولي للأخوات المسلمات حتي وقتنا هذا . 
 
 
 
 
 

التعليقات