عين ع الإعلام

08:12 صباحًا EET

نقيب الصحفيين : لا توجد صحيفة واحدة مغلقة في مصر بما فيها جريدة الإخوان

كتب – حاتم يوسف
وصف مجلس نقابة الصحفيين فترة حكم الرئيس السابق محمد مرسي و جماعة الاخوان المسلمين بالعام الأسود على حرية الصحافة حيث شهد الصحفيون 12 شهرا من الاعتداءات المتنوعة سواء كانت قانونية أو تشريعية أو قضائية أو إجرائية خلال هذه الفترة.

وأوضح د.ضياء رشوان نقيب الصحفيين في مداخلة تليفونية لقناة "سي بي سي" الفضائية إلى أننا شهدنا حالات بعضها تحول إلى ظاهرة منذ ثورة 30 يونيو، فقد شهد اعتصامي رابعة العدوية والنهضة الاعتداء والاستيلاء على معدات تابعة للصحفيين ، مؤكدا أن القانون في مصر والعالم كله يشير إلي أن ممارس المهنة هو عضو النقابة فقط ولكن مجلس النقابة قام بتوسيع دائرة تعريف الصحفي لكي تشمل كل ممارسي المهنة حتى وان لم يكونوا أعضاء في النقابة.وأعترف رشوان بسقوط بعض الشهداء منهم غير نقابيين يوم فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة وقامت النقابة باعطاء العضوية الشرفية لهؤلاء الشهداء بالإضافة إلى مساهمة النقابة بأكثر من المؤسسات التي ينتمي لها هؤلاء الصحفيين وفي مقدمتهم الشهيد أحمد عاصم بدءا من إخراج جسمانه من المشرحة وانتهاء بتكريمه في نقابة الصحفيين.وأستطرد تعمل النقابة جاهدة من أجل منع الاعتداء على الصحفيين ولكنها تصطدم بظروف الصراع التي تجري في مصر, لافتا إلى أن النقابة لا تعلم حتى الآن من قام بقتل الصحفيين حيث توجد تحقيقات حول هذه الحوادث.و أعلن رشوان أن صحفيين اثنين فقط من بين 8500 عضوا مقبوض عليهما على ذمة قضايا وهما محسن راضي من قيادات جماعة الإخوان المسلمين وإبراهيم الدراوي وقامت النقابة بكل الواجبات النقابية والقانونية والمهنية والإنسانية تجاههم.واختتم رشوان كلامه بأنه  لا توجد صحيفة واحدة مغلقة في مصر بما فيها جريدة الحرية والعدالة التابعة لجماعة الإخوان المسلمين حيث يتم طباعتها كما هى بجريدة الأهرام القومية ويتم توزيعها من قبل جريدة الأهرام اليومية على الرغم من ان ديون هذه الصحيفة لجريدة الأهرام الآن تقارب أو تزيد عن 3 مليون جنيه.
 

التعليقات