الحراك السياسي

08:15 صباحًا EET

وزارة العدل تعلن الأرقام الحقيقية لضحايا الاشتباكات والعنف بمصر

كتب – حاتم يوسف
برر هشام عبدالحميد المتحدث الرسمي باسم مصلحة الطب الشرعي ومدير عام مشرحة زينهم تأخر وزارة العدل في توضيح الحقائق والأرقام للشعب المصري بأن الفترة السابقة كان بها أحداث و اعتصامات ؛ لذلك لم يكن لدينا الوقت الكافي  للرد على ما اثير.

وشرح عبدالحميد -في تصريح خاص لقناة "الحياة" الفضائية الجمعة- أن الطب الشرعي جهة تفصل بين طرفين فمن الطبيعي يوجد طرف راض عن النتائج والآخر لا يرض ولكن الهيئة تعترف بالوقائع الحقيقية من خلال التقارير الصادرة عنها.وأوضح أن إجمالي عدد الوفيات في أحداث فض اعتصام رابعة العدوية 333 حالة بينهم 247 حالة معلومة و52 حالة مجهولة وفي المقابل  إجمالي عدد الوفيات في فض اعتصام النهضة 27 حالة بينهم 20 حالة معلومة و5 حالات مجهولة بينهم 3 متفحمين.وأضاف هناك و7 حالات من الشرطة اعتصام رابعة العدوية ، مقابل حالتين للشرطة،لافتا إلى وجود 173 حالة في مسجد الإيمان بمدينة نصر تم الكشف عليهم ظاهريا بمعرفة وزارة الصحة عن طريق مفتشي الصحة.وقال إن أحداث الحرس الجمهوري يوم 5 يوليو كان يوجد بها حوالي 5 حالات وفاة, ويوم 8 يوليو يوجد بها حوالي 61 حالة وفاة.وأعلن عبد الحميد أن وزارة العدل قامت بتوفير 4 برادات خلال فض اعتصام رابعة العدوية تستخدم في نقل الألبان لحفظ الجثث بها منعا لتعفنها بسبب عدم استيعاب المشرحة للجثث، حيث  أقصى استيعاب لمشرحة زينهم 110 جثة في الثلاجات، مطالبا الحكومة بزيادة سعة مشرحة زينهم لتستوعب 300 جثة وشدد المتحدث الرسمي باسم مصلحة الطب الشرعي على أن مصلحة الطب الشرعي لم تصدر تقرير واحد يوجد فيه ان الانتحار هو سبب الوفاة منذ انشائها،مؤكدا أن المصلحة قامت بتشريح 11 جثة كان سبب الوفاة هو التعذيب في محيط ميدان رابعة العدوية وحديقة الأورمان والعمرانية.وأكد الدكتور هشام عبدالحميد أن مصلحة الطب الشرعي حصلت على عينة من نجل الدكتور محمد بديع وابنة محمد البلتاجي, احتياطيا, تحسبا لطلب النيابة عينة للتأكد من شخصيتهما, مشيرا إلى أن الجثتين تم تشريحهما تحسبا لطلب النيابة.

التعليقات