الحراك السياسي

08:23 صباحًا EET

مباحثات هامة لوزير الخارجية مع سكرتير مجلس الأمن القومى الروسى..اليوم

يجرى وزير الخارجية نبيل فهمى جلسة مباحثات هامة غداً الثلاثاء فى العاصمة الروسية موسكو مع سكرتير عام مجلس الأمن القومى كولاى باترشيف ، وذلك على هامش زيارة وزير الخارجية الحالية لروسيا.

ومن المنتظر أن تتناول المباحثات سبل دفع العلاقات الثنائية بين مصر وروسيا الاتحادية في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية، فضلاً عن مناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك بين البلدين وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وتطورات الأزمة السورية. وكان نبيل فهمى قد عقد جلسة مباحثات هامة اليوم مع وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف تواصلت على غذاء عمل أقامه لافروف تكريما للسيد نبيل فهمى وحضره هشام زعزوع وزير السياحة الذى يزور روسيا حاليا . وأكد وزير الخارجية نبيل فهمي – فى مؤتمر صحفى مشترك مع لافروف عقب المباحثات – أنه تم بحث أوجه التعاون المشترك بين الجانبين .. موضحا أن هناك عددا من المجالات سيتم التركيز عليها ثنائيا وخاصة المكون التجارى وتعزيز المجالات القائمة ..مرحبا بالسياح الروس فى مصر خاصة فى مناطق البحر الأحمر والغردقة . وقال فهمى إنه يرحب كذلك دوما بوزير الخارجية لافروف فى مصر .. مؤكدا على أهمية وجود تعاون أكبر بين الجانبين .. موجها الشكر لنظيره الروسي على موقف موسكو الواضح والمنطقي من الوضع في مصر والمنطقة، مشيرا إلى أن زيارته إلى موسكو هي الأولى خارج العالم العربي على الصعيد الثنائى. وفيما يخص سوريا ، قال وزير الخارجية إن مصر تدعم عملية جنيف 2 وتعمل علي المساعدة في نجاحها ، وأنها ستعمل مع كافة الأطراف الإقليمية لتشجيعهم علي اتخاذ مواقف تجاه عقد مؤتمر جنيف 2 وتأكيد أن كافة المشاركين في المؤتمر يقومون بذلك بطريقة بناءة .. مشيرا إلى أن مصر تستضيف الائتلاف الوطني السوري كما أنها على اتصال بالأطراف الأخري في المعارضة . وأكد وزير الخارجية أنه في ضوء أهمية موضوع الأسلحة الكيمائية فإننا نأمل أن يتم الوفاء بتنفيذ التعهدات بشكل ملائم وأن تكون خطوة تجاه خلق منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط والتعامل مع هذه الأسلحة عالميا أيضا . وفيما يخص عملية السلام وآفاق التنسيق المصرى الروسى بشأنها رغم الزخم الذى يفرضه الملف السورى ، أشار وزير الخارجية إلى أن رام الله كانت فى مقدمة جولاته الخارجية للقاء الفلسطيني محمود عباس أبو مازن فقد كانت هذه رسالة لكل من الفلسطينيين والعالم أن مصر ستكون فعاله في عملية الس
لام بين الفلسطنيين وإسرائيل .. مؤكدا أنه يدعم ، مثل وزير الخارجية الروسي ، الجهود التي تقوم بها الولايات المتحدة لاسئتناف المباحثات المباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل . وأوضح فهمي أن مصر الآن في مرحلة تنفيذ خريطة الطريق التي تم إقرارها في شهر يوليو الماضي والتي تنتهي في فتره 9 أشهر ..قائلا ” نحن الآن في مرحلة انخراط سياسي مكثف ، والحكومة ملتزمة بالقيام بذلك بشكل كامل مع كل من هو مستعد للتعبير عنه نفسه سلميا ولا يلجأ للعنف” .. معربا عن أسفه لأن مصر تواجه تحديات الإرهاب في سيناء وخارجها .. مؤكدا علي تصميم الحكومة المصرية علي محاربة الإرهاب ورفض العنف واحترام القانون من جانب الجميع .

التعليقات