كتاب 11

08:51 صباحًا EET

السيسي جمع بين عبدالناصر والسادات

أصبح عبد الفتاح السيسي علامة في التاريخ المصري، منذ أن أعلن خارطة الطريق لثورة ٣٠ يونيو، في اليوم الثالث من يوليو عام ٢٠١٣، فالتاريخ لم ينسى خطاب تنحي جمال عبدالناصر، ولم ينسى السادات الذي أعلن نبأ وفاة عبدالناصر، ويذكر مبارك الذي أعلن نبأ وفاة السادات، وقد دخل اللواء عمر سليمان التاريخ عندما أعلن تنحي مبارك، وها هو الفريق أول/ عبد الفتاح السيسي  يدخل التاريخ من أوسع أبوابه يوم ٣ يوليو من عام ٢٠١٣، بيد أن السيسي، لا نستطيع أن نضعه في مصاف مبارك أو غيره من حكام مصر اللذين لم يتركوا أثراً قوياً !

لأن الرجل ليس بالإنسان العادي، فالبشر أنواع، منهم من خلق ليكون فرداً من الناس، ومنهم من خلق ليكون زعيماً، ومنهم من خلق ليغيير التاريخ، والحقيقة أنني أرى أن السيسي خلق ليكون زعيماً، وإن أخلص من حوله لهُ ولمصر حقاً، فإنني أري أن أمام السيسي فرصة ليغيير التاريخ، فالرجل يتمتع بحب شديد من القوات المسلحة وشَهِدَ لهُ أعداؤه قبل أنصارهِ، وعلى رأسهم الرئيس الذي عزله السيسي نفسه ! كما شهد لهُ أيضاً جماعة الإخوان وكافة التيارات الإسلامية المتطرفة!
إن حب الناس للقائد لا يأتي من فراغ، بل يأتي أولاً/ كهبة من الله، وثانياً/ أن يكون القائد ذو حكمة وصاحب قرار، وثالثاً/ أن تكون كاريزما القائد مدعمه بفكر وثقافة ودراية ببواطن الأمور، ولو نظرنا في التاريخ المصري الحديث، سنجد أن من أهم قادته وحكامه، كل من: جمال عبدالناصر وأنور السادات، والفارق في آلية عمل كل منهما، كبير ومختلف، فنجد أن كلا الخطين لكل منهما، لا يلتقيان فكلاهما كان يسير في خط مواز لخط الآخر، بينما هدف كل منهما واحداً، وهو رفعة مصر وإعلاء كلمتها ليبقى علمها مرفرفاً على مر الأزمان والتاريخ.
لقد كان عبدالناصر زعيماً، يتمع بحب من حوله، وأصبح قائداً في أوقات كثيرة لم يكن يرغب فيها بالقيادة ! فالقيادة كانت تأتيه ممن هم حوله قبل أن تكون رغبة منه، وكان عبد الناصر إشتراكياً، وقومياً عربياً يؤمن بالوحدة العربية، وأنها المنقذ لمصر وللعرب، من كافة المؤامرات الإستعمارية الخارجية، وكان منحازاً إلى الفقراء، وداعماً للكتلة الشرقية، محارباً للكتلة الغربية.
بينما كان السادات قائداً لا يستهان به، لا يظهر قوته أو قدراته، بينما يعلم الجميع دهاؤه مع مرور الوقت وفي كل أزمة كان يقابلها، وكان منحازاً إلى الأغنياء أكثر من إنحيازه إلى الفقراء، وترسخ إيمانه بأن مصر أمة رائدة بذاتها سواء أكان معها الدول العربية، أم سارت في الطريق بدونهم، وكان منحازاً إلى الكتلة الغربية، رافضاً للكتلة الشرقية.
هكذا كان الزعيمان عبدالناصر والسادات، واللذين يقف بينهما عبدالفتاح السيسي ! فالسيسي قد لا يكون في كاريزما جمال عبد الناصر، ولكن له كاريزما أخرى خاصة به، جعلته زعيماً للجيش المصري بداية، ثم زعيماً شعبياً، منذ يوم ٣ يوليو ٢٠١٣، قد تختلف الزعامة في درجات عناصرها من  شخص لآخر، إلا أن المطلوب أن تكون كافة العناصر موجوده، وهو ما يتوافر في شخص عبدالفتاح السيسي، كما أن الرجل يحظى بدعم الفقراء بل وبدعم الأغنياء أيضاً ! وتلك صفة أخرى يجمع بها بين عبدالناصر والسادات، كما أن الموائمات العالمية، تجعل للسيسي الخيار بين الكتلة الشرقية أو الغربية، أو أن يجعل من مصر لبنة لكتلة جديدة تجمع حولها ضحايا كلا الكتلتين، وتلك صفة أيضاً جديدة جمع بها السيسي، بين عبدالناصر والسادات، كما جمع بين قوة عبد الناصر ودهاء السادات، في ظل الحنكة في التعامل مع أكبر تنظيم إرهابي دولي، ألا وهي جماعة الإخوان.
قد يتساءل البعض عن ربطي للفريق عبدالفتاح السيسي وبين كل من عبدالناصر والسادات، وهو سؤال منطقي، خاصة وإن السيسي يعمل وزيراً للدفاع، وليس رئيساً للجمهورية، إلا أنني أجد أن السيسي هو رئيس مصر القادم، إن شاء الله ذلك، وقد يكون أول رئيس رغماً عنه، لأنه إن لم يترشح للرئاسة، فالشعب قد يجبره على أن يقبل أن يكون رئيساً، إنه مشهد لن يكون غريباً على مصر فمن قبل طالب المصريون محمد علي، أن يكون والياً على مصر، وإستجاب محمد علي، في نهاية الأمر، ومثله سيستجيب السيسي إن شاء الله.
إن ترشح السيسي لرئاسة مصر ليس فقط ليحقق أحلام المصريين، كونه سيأتي بإرادتهم، ولكن لأن مصلحة مصر العليا تقتضي أن يكون الرئيس القادم هو عبد الفتاح السيسي.
وعلى الله قصد السبيل
 

التعليقات