الحراك السياسي

06:06 مساءً EET

المستشار محمود الخضيرى للاخوان عليكم باللانضمام لحزب مصر القوية تحت لواء الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح،

تحلوا بالتهدئة الكاملة والهدوء ولم الشمل، اجتمعوا جميعاً وحاولوا أن تضعوا خطة للخروج من ذلك المأزق، الأزمة كبيرة خاصة بعدما هزمتم هزيمة ساحقة، وأنصحكم بعدم تنظيم أى مظاهرات حتى لو كانت سلمية لأنها تنتهى بسقوط ضحايا وهو ما لا يحمد عقباه وليس فى صالح الجماعة”. كونوا على ثقة بأن محمد مرسى لن يرجع، ومن الحمق أن نتظاهر أملا فى رجوعه، الشعب انقلب على ضعفه وأخطاءه وخسرتم فى الشارع بشكل ساحق، وكانت هذه النتيجة طبيعية، وبالتالى الوسطية والرشد والتعقل فى الأمور وإعادة تكوين علاقة مجتمعية قوية ستكون فى صالحكم”. ليس أمامكم مفر سوى أن تنشئوا جمعية أخرى بشكل يتلاءم مع مبادئ وقوانين الجمعيات الأهلية بمسمى آخر وقيادات مختلفة تغير من نمط وفكر الجماعة بدلا من القيادات الفاشلة التى كانت تقودكم”.
أو تجتمعوا تحت مظلة حزب الحرية والعدالة، أو حزب مصر القوية تحت لواء الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، خاصة وأنكم تنتمون إلى فكر إسلامى يكاد يكون وسطى حين تجتمعون تحت راية الحزب وتقيمون أنشطة جديدة لها علاقة قوية بالمجتمع”.
اجلسوا بعد ذلك مع كل المختلفين معكم، واستفيدوا من المنشقين عن الجماعة أمثال أبو الفتوح الخرباوى والهلباوى وغيرهم من القيادات التى تفهم التعامل مع المجتمع، عسى أن ينضموا لكم فى تكوينكم الجديد إذا لائم أفكارهم”. بعدها اخرجوا برسالة للشعب مفادها أنكم ندمتم على ما فعلتموه من أخطاء، وتبرأتم من أى أعمال عنف وإرهاب، وقررتم وقف كل الأنشطة التى تخالف إرادة الشعب ومصلحته وأنكم ترجو أن تلتحموا مع الشعب من جديد لأنكم جزء منه، وبعدها انخرطوا فى العمل المجتمعى لتثبتوا صحة نواياكم واتركوا السياسة حتى يطلبكم الشعب بوجوهكم وفكركم الجديد”.

التعليقات