الحراك السياسي

12:59 مساءً EET

داود ينفي لقاء البرادعي بأعضاء تنظيم الإخوان الدولي

وصف  خالد داود، المتحدث الرسمي باسم حزب الدستور، ما نقل حول لقاء مؤسس الحزب بأعضاء من التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين بإحدى الدول الأوربية منتصف الشهر الجاري بأنه "كلام فارغ" معتبرا أن محمد البرادعي، الذي استقال من منصب نائب الرئيس للشؤون الخارجية، يتعرض لحملة تشويه.

وأضاف داود، في اتصال مع CNN بالعربية أن مؤسس الحزب "كان من أبرز الداعمين لمظاهرات 30 يونيو/حزيران الماضي، (التي انتهت بعزل الرئيس محمد مرسي)، كما كان ضمن الرموز الوطنية التي توافقت على خريطة الطريق في 3 من يوليو/تموز الماضي."
وكانت إحدى الصحف القومية المصرية قد ذكرت أن أجهزة الأمن تمكنت من رصد اجتماع قاده البرادعي مع أعضاء التنظيم الدولي للإخوان في إحدى دول أوروبا منتصف الشهر الجاري، وانتهى إلى التوافق على تعطيل لجنة الخمسين المختصة بمراجعة الدستور لعرقلة خريطة الطريق وإفشالها، بمساعدة قطر وتركيا وأمريكا والاتحاد الأوروبي، مضيفة أن الاجتماع لم يكن الأول من نوعه,‏ حيث استقبل عدد من قيادات التنظيم الدولي للإخوان البرادعي في المطار عقب مغادرته مصر‏.‏
وأوضح داود أن البرادعي، وهو مدير سابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، كان قد أجرى الثلاثاء مكالمة هاتفية مع نائب رئيس حزب الدستور، شكري فؤاد،  أكد له خلالها أن عمله في مصر "أصبح خارج أي إطار رسمي،" وأن لديه ارتباطات دولية أخرى "تتعلق بالبيئة والتنمية." متهما بعض وسائل الإعلام التي وصفها بأنها "تنتمي للفلول" بشن حملات تشويه وتضليل ضده.
وأكد داود أيضا ملاحقة أحد مقدمي البرامج التلفزيونية بعدما أشار إلى لقاء مزعوم للبرادعي بمسؤولي التنظيم الدولي للإخوان في بروكسيل عقب استقالته من منصب نائب الرئيس، بسبب اختلافه مع السلطة الحاكمة في طريقة فض اعتصامي "رابعة العدوية" و"النهضة."

التعليقات