كتاب 11

12:52 مساءً EET

الصرافات الأليه كابوس كل شهر

لاأعلم هل بالفعل التقدم التكنولوجى نعمة أم نقمة على المواطنين، فمنذ أن تم تطبيق صرف المرتبات الحكومية عن طريق الصرافات الآلية التابعة الى البنوك الحكومية كبنك مصــــــــــر والبنك الأهلى والموظفين الحكوميين يتعرضون لكابوس شهرى متكرر من صعوبة مايعانونه مع بداية كل أول شهر للحصول على مرتباتهم، ولا أفهم ماهو المغزى من اتباع تلك الوسيلة فى الصرف اذا لم يكن هناك من الإمكانيات التى تتيح التيسير على المواطنين فى هذا الأمر أم أن الغرض الأساسى منه هو تعذيب المواطنين وإضافة ضغط جديد عليهم بجانب ما يواجهونه من ضغوطات بشكل يومى فى حياتهم. نعلم أن العصر الحديث اعتمد على الآلة ليوفر الوقت والجهد للبشر، وييسر عليهم القيام بأعمالهم، والحصول على الخدمات التى يبحثون عنها، ولكن هل فكر بالفعل المسئولون المصريون فى موضوع هذا التيسيير ؟؟؟ وهل وفروا الإمكانيات التى تساعد على ذلك ؟؟ أكاد أشك فى ذلك ….

فآلات الصرف أعدادها قليلة جدااااا مما يؤدى الى تكدس أعداد المواطنين أمام الماكينات … هذا الى جانب أن معظمها إما معطلا لايعمل أو يعمل ببطء شديد يكاد يفقد صواب من يستخدمها، والطامة الكبرى تحدث عندما يتم إجراء أحد العملاء ثلاث محاولات للصرف ولم تستجب الماكينة فتغضب وتزمجر وتسحب هى الرصيد لحسابها وترفض أعطاءه للموظف الغلبان فيحاول إجراء عملية الصرف فى أيام أخرى وبالطبع لايجد رصيدا فيلجأ الى فرع البنك الرئيسى التابع له ليقدم شكواه فيصطدم بمسئولى البنك الذين لايعنيهم الموظف فى شىء ويتعاملون معه ومع شكواه على أنه طالب حسنــــــة منهم وليس صاحب حق.
لاأتحدث عن تلك المشكلة لأنها تخص غيرى فقط، بل هى بالفعل قد حدثت معى شخصيا والى الان لم استطع التحصل على راتبى الشهرى من بنك مصـــــــــــر والذى توجهت الى فرعه الرئيسى بصلاح سالم بشكواي من أسبوع مضى ومازلت حتى الآن فى انتظار حل تلك المشكلة، واتساءل هل مشكلة بسيطة مثل تلك تحتاج الى أكثر من أسبوع لحلها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ والى متى ستستمر الإهانة والإستهانة بالمواطن المصرى البسيط ؟؟؟ والى متى سنتعلم فن وأبجديات التعامل مع المواطنين واحترام آدميتهم ؟؟؟ وأقترح أن تتجه تلك البنوك الى عمل دورات تدريبية لموظفيها تعلمهم كيفية العمل فى خـــــــــــــدمة العمـــــــــــــــلاء حتى يستطيعوا معاملتهم معاملة أفضل من تلك التى يعاملونهم بها . مواطنــــــــــــــــة مصــــرية ,,,,,,,,,,

التعليقات