آراء حرة

10:42 صباحًا EET

كمال ابو زيد يكتب :الاخوان والحقد الاسود

انهم صنف من الناس ..مصابون بمرض الحقد وقد تغلغل في انفسهم.. هؤلاء العباد يلجأون الي امور عديدة من اشباع تلك الحالة النفسي التي يسودها الظلام الحالك السواد حتي يردي او يوقع او يري الشخص الذي يحقد عليه في المطبات السفلي .. انها صفات الاخوان التي يتزينون بها وتمتلئ بها قلوب اوغادهم وقياداتهم وينثرون بذورها في الارض البريئة من الاطفال والشباب المغيب المسحور بكلماتهم و استعطافهم كما كانو يفعلون قبل الثورة التي اخرجتهم من غياهب السجون والتي كانوا يستحقون نيرانها.. فقد تربي هؤلاء المخلوقات الغيبة عن ارضنا علي تلوين وطمس قلوبهم بالسواد الحالك والاعوجاج الذي لا يصلح معه ان تقيمه او تجعله مستقيما فاذا ما حاولت كسرته. عندما نري علي الملأ ونشاهد ونري رأي العين هذه المخلوقات التي يال لها ناه اناس يحملون جنسيات مصرية وقد خرجت انياب افواههم كمصاصي الدماء يحرضون ويدعون الي كسر العزة في نفوس الشعب وبراعم المستقبل في يوم تغرس في زمانه وزمنه اغصان الوطنية لتنبت ولاءً وانتماءً لهذا الوطن المقدس وتُزرع في مناسبته بذور العزة والفخر بقواتهم المسلحة ..نري الاخوان وقد كشروا عن انيابهم كالكلاب البرية الضالة لتنهش في كل ما هو جميل ومفخرة للاجيال الحاضرة والقادمة.. لقد ارادوا ان ينغّصوا علي شعب مصر العظيم وعلي قواته المسلحة في يوم تطاول في مناسبته رقابنا الجبال الشامخات الراسيات المتحدية لكل عاد طامع في مقدرات الامة العربية. فقد اختاروا يوم النشامي ..يوم الشجاعة والعطاء والتضحيات .اختارو يوم السادس من اكتوبر ذكري دحر العدوان وتطهير العرض وتحرير الارض . وازالة آثار العدوان ..اختارو يوم النصر الخالد والذي في مثله تزلزلت المعورة بهدير المصريين وطوفان الاشاوس ليطووا الارض طياً من تحت اقدامهم قاذفين في قلوب الاعادي الرعب والخوف والصواعق تنطلق من صناديد اكتوبر تدمر كل شيئ اتت عليه فتجعله كالصريم والرماد المحترق في ريح عاصفه. اختار الخونة ذكري هذا اليوم ليفجروا ويحرقوا ويخربوا في ارض الكنانة..ظانيين منمهم انهم يستطيعوا ان يروعونا ويحبسونا عن احتفالاتنا بقواتنا المسلحة,,, ان الحقد الاسود المملوءة به قلوب الخونة اسدل علي ابصارهم غشاوة ..غشاوة الظلام والضلال فاصبحو لا يروا حقيقتهم وتواجدهم الذي اصبح كالتراب تذروه الرياح .رياح الثوار التي اقتلعتهم فكانو امام عواصف المصريين كجزوع نخل خاوية ولا نري لهم من باقية .. ان رسائلكم التي تبعثوا بها من خارج حدود الوطن حالمين انها سوف توقف تقدم مسيرة بناء الدولة طاهرة خالصة من دونكم .لهي احلام مكانها الفضاء وليست لها وجود علي الارض . حرضوا او لا تحرضوا احقدو او تآمروا او توهموا انكم ما زلتم علي قيد الحياة فانتم لا تملكون الا الوهم الوهم. واقدام الثوار علي رقاب الخونة والفجار . فمهما استمتم للشعور بالكراهية ومهما خططتم لمشروع اتقام فلن تجدوا موطئاً لاقدامكم علي ارض الكنانة .فمصر هي الملاك وانتم الشياطين ومصر هي الخير وانتم الشرور فانتم الليل ومصر النور والضياء والنهار . فها هو الليل ينجلي والشمس تشرق بدونكم والفخر والعزة نحتفل بها فوق رقابكم الخبيثة .فيا ارادة الشر وخباثة النفس ووسسة الشياطين فقد حصنا انفسنا بالوطنية وحب الكنانة وعشق ترابها واختم بقولي..عضوا علينا اناملكم من الغيظ .

التعليقات