الحراك السياسي

08:08 صباحًا EET

هيجل في اتصال بالسيسي: المساعدات مستمرة وعلاقاتنا مع القاهرة مهمة

قال مسئول بالإدارة الأمريكية اليوم الخميس إن وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيجل أجرى اتصالا هاتفيا بالفريق أول عبد الفتاح السيسي، القائد العام للقوات المسلحة النائب الأول لرئيس الوزراء ووزير الدفاع لبحث مسالة المساعدات الأمريكية لمصر.

وأكد هيجل للسيسي أن العلاقات والمساعدات الأمريكية لمصر مستمرة، وقال "إن الولايات المتحدة ستواصل المساعدة في القضايا التي تخدم الأهداف الأمنية الحيوية للجانبين بما في ذلك مكافحة الإرهاب وانتشار الأسلحة وتأمين الحدود والأمن في سيناء".
وشدد علي أهمية العلاقات بين واشنطن والقاهرة لتدعيم الأمن والاستقرار ليس فقط بالنسبة لمصر بل الولايات المتحدة ولمنطقة الشرق الأوسط أيضا.
واتفق الجانبان على اتخاذ الخطوات اللازمة لاستئناف المساعدات وكذلك أهمية التزام مصر بخارطة الطريق لاقامة نظام ديقراطي يشمل كافة الأطياف.
ووصف المسئول الأمريكي الاتصال الذي استغرق أكثر من ثلاثين دقيقية ب"الجيد جدا والودي"، ونوه إلي أن هيجل تحدث مع الفريق السيسي أكثر من عشرين مرة خلال الأشهر الأخيرة، مما يؤكد أهمية العلاقات المصرية-الأمريكية.
وفي الوقت نفسه، قال المسئول بالإدارة الأمريكية إن هيجل أشار خلال الاتصال الهاتفي إلي أن الولايات المتحدة في حاجة لإعادة فحص علاقات المساعدات مع مصر ومن بين ذلك بعض الأنظمة العسكرية الرئيسية.
وأضاف المسئول: أن الاتصال تطرق كذلك إلى تعليق وصول طائرات (إف 16) كما ستضمن بعض الأنظمة الإضافية تشمل طائرات الأباتشي وصواريخ من طراز هاربون والدبابات" ام 1 ايه 1".
جدير بالذكر ان تصريحات هيجل تاتي متناقضة مع ما ذكرتة قالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جنيفر بساكي في بيان حول استعداد واشنطن لتجمد تسليم المعدات "العسكرية (الثقيلة) ومساعدتها المالية لمصر في انتظار احراز تقدم ذي صدقية نحو حكومة مدنية منتخبة ديموقراطيا".
وكان مسؤولون امريكيون قد اعلنوا في وقت سابق الاربعاء عن تجميد المساعدة العسكرية الاميركية التي تبلغ قيمتها 1،3 مليار دولار سنويا، اضافة الى 250 مليون دولار من المساعدة الاقتصادية، يشمل خصوصا تسليم مروحيات اباتشي وصواريخ هاربون وقطع غيار لدبابات ايه وان/ام وان الهجومية.
واضافوا ان هذا القرار لن يكون دائما من دون ان يدلوا بارقام محددة عن قيمة المساعدة التي تم تجميدها، مكتفين بالاشارة الى هذه الاسلحة تقدر "بمئات ملايين الدولارات".
التخبط في الادلاء بالتصريحات من الجانب الامريكي بدأ منذ يوم الثلاثاء حينما صرحت المتحدثة باسم مجلس الامن القومي كيتلين هايدن في بيان ان "التقارير بشان وقف جميع المساعدات العسكرية لمصر غير صحيحة".
واضافت ان الادارة ستكشف خططها بشان مصر "خلال الايام المقبلة" الا ان الرئيس باراك اوباما اوضح امام الجمعية العامة للامم المتحدة ان "علاقة المساعدات ستستمر".

التعليقات