الحراك السياسي

11:53 مساءً EET

بيان هام من القوات المسلحة

بيان هام للجيش الحرب النفسية : هي حرب الأفكار حرب الأعصاب حرب العقائد ، يستخدم بها العدو كل ما يملكة من امكانيات لتحقيق هدفة ، كل الوسائل القذرة الممكنة ، ولذلك قامت إدارة موقع رصد بفبركة تسجيل صوتي للفريق عبد الفتاح السيسي بإنه يقول "يجب أن توضع مادة في الدستور لتحصيني في منصبي كوزير للدفاع" نحب أن نعرفكم بأعضاء موقع رصد " القائمين علي الموقع والصفحة وهم أعضاء من حماس ، و تركيا و قطر ، و جماعة الإخوان الإرهابية في مصر ، والقائمين علي حركة 6 إبريل ، واشخاص من أمريكا ، وبريطانيا. كيفة تتم الفبركة : تتم الفبركة عن طريق اخذ بصمة الصوت لشخصا ما "كما حدث مع الفريق السيسي" ، ثم فصل الصوت منها والأبقاء علي النبرة ، ثم تتم عملية محاكاة النبرة عن طريق أدخل بعد الجمل والكلمات المعينة من كلام الشخص ، "كما حدث مع الفريق السيسي" بتجميع بعض الكلمات والجمل المعينة من خطاباته والتي يمكن أخذها والتكلم بها بنفس الصوت ،ليظهر أن الشخص الذي تم أخذ بصمتة هو من يتكلم وهذا مثل برامج الكمبيوتر "تكلم في المايك بصوت / عجوز / بنت / طفل / شاب /اي حاجة تعجبك" لخداع شخصا ما وهذه العملية تشبة اخذ بصمة أصبع شخصا ما ونسخها علي الياف معينة ووضعها علي أصابع الشخص الذي يريد انتحال شخصية أحدا ما ، لعمليات غير مشروعة عديدة جدا، وكما في الأجهازة الاستخباراتية وكيفة حصلت شبكة رصد علي هذه التقنية والبرامج والأنظمة التى تمكنها من نسخ بصمة صوت الفريق الأول عبد الفتاح السيسي وتركيبها بصوت أخر والتحدث بها : 1- هذه الأنظمة متاحة بالسوق السوداء بالخارج، ويسهل شرائها. 2- يوجد تعاون بين شبكة رصد وأنظمة الاستخبارات بحماس. 3- شبكة رصد والقائمين عليها يتلقون تمويلات من تركيا وقطر وامريكا. 4- شبكة رصد تحت رعاية إجهزة استخبارتية عديدة. وهذه هي الحرب النفسية لمحاولة احباط خطة الطريق ، ومحاولة منهم في أرباك الشارع المصري ، ومحاولة الشحن في الشوارع والميادين وهذا فيديو للصحفي ياسر رزق الذي تم فبركة حوارة مع الفريق السيسي ، ينفي هذا الحوار وهذا المقطع من فيلم ولاد العم لتقريب الصورة لكم كيف تعمل هذه الأنظمة ، وكيف يتم تزوير بصمة الصوت ، ليكون الصوت طبق الأصل لصوت الضحية ، وبالطبع هذه الأنظمة اما تباع بالسوق السوداء وأما تملكها أجهزة الاستخبارات المختلفة ويتعهد جهاز الشرطة والأستخبارات ، بسرعة القبض علي الملفقين المنتحلين والجناة

التعليقات