صحة

06:00 مساءً EET

التدخين يخطف عشر سنوات من عمرك

فادت باحثة أسترالية بأن المخاطر الصحية للتدخين أسوأ مما كنا نعتقد لأنه يُفقد المدخنين نحو عشرة أعوام من أعمارهم. وأشرفت الدكتورة بانكس على دراسة شملت مائتي ألف أسترالي تزيد أعمارهم على 45 عاما، وتوصلت إلى أن المدخنين يفقدون نحو عشرة أعوام من متوسط أعمارهم.وقالت الخبيرة الصحية في الجامعة الوطنية الأسترالية إميلي بانكس "اعتدنا القول في ستينيات القرن الماضي إن التدخين مثل الرمي بنرد (من ستة أوجه) فيما يتعلق باحتمالات إذا كنت ستموت من أثره أم لا…، ثم قلنا بعد ذلك إنه مثل إلقاء عملة معدنية (ذات وجهين)، والآن اكتشفنا أن ثلثي حالات الوفاة بين المدخنين حاليا تعزى إلى التدخين".وأضافت بانكس أنه "ليس هناك حد يمكن في ظله القول إنه لا يوجد خطر، لكن الإقلاع عن التدخين في أي عمر يقلص من الخطر لديك، وكلما أقلعت في سن صغيرة كان الأمر أفضل".وأوضحت الدراسة أن الذين يدخنون عشر سيجارات يوميا يضاعفون عامل خطر التدخين لديهم، أما الذين يدخنون أكثر من 25 سيجارة يوميا فيزيد الخطر لديهم بمقدار أربعة أضعاف.وقال باحثون في وقت سابق ان تطبيق اجراءات لمكافحة التدخين مثل زيادة الضرائب على منتجات التبغ وحظر اعلاناتها وفرض قيود على التدخين في الاماكن العامة يمكن ان يمنع عشرات الملايين من حالات الموت المفاجىء في شتى انحاء العالم.وقالت الدراسة المستقلة التي نشرتها منظمة الصحة العالمية ان الخطوات الصغيرة التي اتخذتها تركيا ورومانيا و39 دولة اخرى فيما بين عامي 2007 و2010 انقذت بالفعل حياة اشخاص.وقال البروفيسور ديفيد ليفي الذي راس هذه الدراسة من المركز الطبي بجامعة جورج تاون في واشنطن في النشرة الشهرية لمنظمة الصحة العالمية "اذا عمم هذا التقدم الذي حققته تلك الدول عالميا فقد يتم تفادي عشرات الملايين من حالات الوفاة المرتبطة بالتدخين".واضاف ان توسيع استخدام هذه القيود يمكن ان يؤدي ايضا الى خفض تكاليف الرعاية الصحية وزيادة وزن المواليد.واضافت ان هذا سيمنع نحو 7.4 مليون حالة وفاة مرتبطة بالتدخين بحلول عام 2050.ووجد الباحثون ان انجع الاجراءات هي زيادة الضرائب وحظر التدخين في المكاتب والمطاعم والاماكن العامة الاخرى. واضافوا ان الوسيلة الاولى ستمنع 3.5 مليون حالة وفاة مرتبطة بالتدخين والثانية ستمنع 2.5 مليون حالة وفاة.وكشفت دراسة قديمة اجراها باحثون من جامعة نورثامبريا البريطانية أن تعرّض غير المدخنين للتدخين السلبي يضر بذاكرتهم.وقارن الباحثون مجموعة من المدخنين الحاليين مع مجموعتين من غير المدخنين، بينهم من يتعرضون بشكل منتظم للتدخين السلبي، وآخرون لا يتعرضون له.وكشفت نتائج الاختبار على المجموعات الثلاث أن غير المدخنين الذين يتعرضون للتدخين السلبي ينسون أكثر بنسبة تزيد عن 20 بالمئة من غير المدخنين الذين لا يتعرضون لهذا التدخين.

التعليقات