الحراك السياسي

09:30 صباحًا EET

مصدر عسكرى : السيسى لم يطلب لقاء احد من قيادات الاخوان

واصل ما يسمى بتحالف دعم الشرعية، افتراءاته ونشر شائعاته حول القيادات العسكرية، وعلى رأسهم الفريق أول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع، فى إطار محاولاته الدائمة للنيل من المؤسسة العسكرية وقادتها، حيث قال الدكتور أحمد بديع المتحدث الرسمى لحزب الوطن، إن الفريق أول عبد الفتاح السيسى طلب لقاء الدكتور عماد عبد الغفور رئيس الحزب منذ 10 أيام، ولكن الأخير رفض المقابلة بعد أن رفض التحالف هذه المقابلة.
وأضاف بديع فى تصريحات خاصة أن السيسى طلب من عبد الغفور منذ 10 أيام مقابلته باعتباره أنه كان مساعداً للدكتور محمد مرسى إلا أن التحالف رفض المقابلة.
وأوضح أن رفض المقابلة لا يعنى رفض التحالف حل الأزمة والتفاوض من أجل التهدئة ولكن ينبغى أن يقدم الطرف الآخر أشياء يتم التفاوض عليها.
كما كشف بديع عن طلب السلطة القائمة لقاءً مع الدكتور محمد على بشر قبل ذلك، إلا أن التحالف أيضاً رفض المقابلة لأن النظام لم يقدم شيئاً يتم اللقاء عليه.
من جانبه نفى مصدر عسكرى ، تلك الرواية، مؤكداً أن الفريق أول عبد الفتاح السيسى لم يطلب لقاء رئيس حزب الوطن، أو أى من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، من أجل التصالح والوصول إلى اتفاق للتهدئة والتصالح مع تنظيم الإخوان، مؤكداً أن هذا لم يحدث مطلقاً، ونابع من وحى الخيال المطلق لتلك الشخصيات التى عرف المجتمع المصرى توجهاتها جيداً.
وأوضح المصدر أن الفريق أول عبد الفتاح السيسى لا يتدخل فى أى حوارات سياسية، باعتبار هذا الأمر منوط بمؤسسة الرئاسة، التى أطلقت خلال الفترة الماضية عدة مبادرات للتصالح والحوار المجتمعى، مؤكداً أن القائد العام للقوات المسلحة لا يعمل فى الخفاء وعندما يلتقى أى شخصية يتم الإعلان عن ذلك بشكل رسمى.
وأشار المصدر إلى أن حزب الوطن من المفترض أنه يمثل تياراً دينياً معتدلاً، وعلى قياداته أن تتحرى المصداقية، والدقة فيما تقوله من تصريحات، أو تفسيرات للأحداث، دون الخوض فى أحاديث زائفة، وتصريحات تخالف الواقع ولا أساس لها من الصحة.
كان الفريق “السيسى”، قد حذر من تفشى الشائعات عقب تسريبات تسجيلات شبكة “رصد” الأخيرة، والتى أكدت المؤسسة العسكرية أنها مفبركة، وطالب السيسى فى لقائه الأخير مع شيوخ وعُمد قبائل مطروح بعدم السماع لتلك الشائعات التى انتشرت فى الآونة الأخيرة.
وقال السيسى، إن المؤسسة العسكرية تواجه حرب شائعات وأكاذيب وعلينا أن نستمر فى بناء مصر ومؤسساتها ولا نلتفت إلى من يحاولون إضعاف ثقتنا بأنفسنا وعدالة قضيتنا.
وأضاف خلال لقاء له بضباط القوات المسلحة أن رجال القوات المسلحة سيظلون دائماً عند حسن الظن بهم، والجيش سيظل وطنياً قوياً لشعبه، وسيحمى ويصون إرادة الشعب

 

التعليقات