مصر الكبرى

08:39 صباحًا EET

الرئيس مرسي يبحث مع فابيوس استعادة الأموال المهربة

أ ش أ
أعلن وزير الخارجية محمد كامل عمرو ان فرنسا قدمت لمصر منحة لا ترد بقيمة 300 مليون يورو للمساعدة في انشاء الخط الجديد لمترو الانفاق .

ولفت إلي أن الرئيس مرسي أجري اتصالين هاتفيين مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، وقال إن الرئيس مرسي ناقش معه موضوع استرداد الأموال المصرية المهربة لرموز النظام السابق.. وأن الوزير الفرنسي أبدى استعداد بلاده لدعم مصر من أجل استعادة هذه الاموال.
وقال عمرو- في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة عقب استقبال الرئيس مرسي له- إنه تم خلال اللقاء بحث تطوير وتنمية العلاقات التاريخية المتميزة بين البلدين وتم التطرق الى العديد من الموضوعات الاقتصادية والثقافية والسياحية والسياسية بين البلدين.
ولفت الي ان الوزير الفرنسي نقل تحيات الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى الرئيس مرسي .. وقال"بالنسبة للدعم الاقتصادي لمصر فقد التقي وزير الخارجية الفرنسي بمجموعة من رجال الأعمال الفرنسيين يرغبون في الاستثمار في مصر"، مؤكدا أن فرنسا تشجع هذا التوجه لرجال الأعمال.
ونوه إلي أن الرئيسين مرسي وهولاند سيلتقيان في نيويورك على هامش انعقاد الجمعية العامة للامم المتحدة المقررة أواخر شهر سبتمبر الجاري.
وأكد عمرو ان الوزير الفرنسي أعرب عن تأييد بلاده لعملية التحول الديمقراطي في مصر مؤكدا علي ان الثورة المصرية تتشابه في الكثير مع الثورة الفرنسية التي طالبت بالعدل والمساواة.
وأشار الي دور مصر الاقليمي والهام في المنطقة,وقال: إن اللقاء تعرض الي العديد من الموضوعات الاقليمية وعلي رأسها الوضع في سوريا.
من جانبه، قال وزير الخارجية الفرنسى لوران فابيوس "إنه نقل رسالة صداقة من الرئيس الفرنسى فرانسوا هولاند"، موضحا أن العلاقات بين البلدين قديمة ومتجذرة وأن هناك مبادرات عديدة لدعم أواصر الصداقة بين الشعبين ومنها تقديم 300 مليون يورو دعما لمصر من جانب فرنسا, فضلا عن العلاقات الثقافية والاقتصادية والسياحية المتميزة بين البلدين.
ونوه فابيوس بأن باريس تبذل قصارى جهدها لتنمية العلاقات بين البلدين فى جميع المجالات وتنميتها وأنها تسعى الى تعزيز هذا الوضع.. منوها إلى ما شهدته مصر من تحول ديمقراطى وإجراء أول انتخابات رئاسية نتيجة الثورة المصرية التى أكد أنها تتشابه مع الثورة الفرنسية فى المطالبة بتحقيق العدالة والمساواة.
وأضاف "خلال الساعات التى قضيتها هنا رأيت حرارة الاستقبال.. حيث التقيت بالجالية الفرنسية ورجال الأعمال وبعض القوى السياسية والإمام الأكبر شيخ الأزهر وأخيرا الرئيس مرسى وهو ما يؤكد قوة العلاقة بين مصر وفرنسا, وسأنقل ما رأيت لحث الفرنسيين التمتع بحرارة الاستقبال المصرى".
وأشار إلى انه تم خلال اللقاء أيضا مع الرئيس بحث امكانية زيادة عدد المنح الدراسية المقدمة من الجامعات الفرنسية الي الدارسين المصريين, مضيفا انه تم أيضا بحث سبل دعم التعاون التكنولوجي بين البلدين ونقل الخبرات العلمية الفرنسية الي مصر.

التعليقات